قلقيلية: المحافظ يتفقد واقع بعض البلدات جنوب المحافظة.

تابعنا على:   13:38 2022-07-03

أمد/ قلقيلية: بهدف الاطلاع على واقعها وملامسة همومها تفقد اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية عدداً من التجمعات السكانية جنوب المحافظة، وشملت الزيارة بلدات بيت أمين، سنيريا وكفر ثلث، رافقه فيها طاقم من المحافظة.

واستهل المحافظ زيارته لبلدة بيت أمين حيثُ التقى رئيس المجلس المحلي محمد عمر وأعضاء من المجلس وممثلين عن المجتمع المحلي.

وشكر رئيس المجلس المحافظ على الزيارة مقدماً شرحاً مفصلاً حول الواقع المعاش في البلدة، متطرقاً الى الانتهاكات الاحتلالية والحصار المفروض على البلدة ومنعها من التمدد باتجاه الجنوب بسبب وجود مستوطنة "شعاريه تكفا" جنوب البلدة، مشددا على ضرورة المباشرة في انشاء مدرسة البلدة التي تم اقرارها من مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت في المحافظة، واشار الى ضرورة تنفيذ مشروع الصرف الصحي للبلدة.

كما وزار المحافظ والوفد المرافق له مجلس قروي سنيريا والتقى د. هزاع عطية وأعضاء المجلس، أطلع المحافظ على ما قام به المجلس من انجازات مستعرضا احتياجات البلدة من المشاريع وأبرزها مشاريع المياه والكهرباء، وتم التطرق الى خطة التنمية التي أعدها المجلس.

واختتمت الجولة في بلدة كفر ثلث وهي احدى البلديات الخمسة في المحافظة، حيثُ التقى في مقر البلدية، رئيس البلدية عبد اللطيف مراعبة وأعضاء المجلس، واستعرض رئيس البلدية المشاريع التي تم انجازها خلال فترة تسلم المجلس البلدي منذ بداية العام ومنها مشاريع خطوط المياه لأغراض الشرب والري، متطرقا الى الخطة الاستراتيجية للبلدية التي يجري العمل على إعدادها، وكذلك احتياجات البلدة من المشاريع.

وتعليقاً على هذه الزيارة دعا المحافظ الهيئات المحلية الى التكامل للنهوض بالأداء وتعزيز روح الشراكة فيما بينها، كون المنطقة فيها كثافة استيطان عالية وهناك استهداف للمنطقة من قبل الاحتلال والمستوطنين، ودعا الحكومة الى تمييز هذه المنطقة ايجابياً بما يتناسب وحجم التحدي الوطني الذي تخوضه هذه التجمعات مع الاحتلال.

وأشار المحافظ الى أن هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز الصمود والوقوف على احتياجات التجمعات خاصة مشاريع البنية التحتية، لافتاً الى أن الزيارة جاءت بعد تسلم هذه الهيئات مهامها بعد انتخابات الهيئات المحلية التي جرت مؤخراً.

وفي سياق متصل وفي بلدة بيت امين زار المحافظ ورئيس المجلس مسجد الانصار الذي تم انشاؤه مؤخراً بتبرع سخي من اهل البلدة، كما اطلعوا على قطعة الارض المخصصة لإنشاء المدرسة التي اقرها مجلس الوزراء.

كلمات دلالية