معالي الأخ القائد البروفسور "رياض المالكي" شُموخ ألدبلوماسية "ح1/ح2"

تابعنا على:   18:42 2022-06-29

د. م./ حسام الوحيدي

أمد/ الحلقة الاولى من حلقتان ،

ما قبل المقدمة :"لمحة": كتبت هذه المقالة بدقة شديدة لِتميزها عن غَيرها من الكتابات ، محتواها غزير بالشواهد والدلائل والتجارب والثبوتيات على غرار نماذج إطروحة الدكتوراة تحديداً وبشكل خاص في الجامعآت البريطانية ، لِذا أستبيحكم عُذراً أيها القراء الأعزاء على طول هذه المقالة حيث أنها لشخصية إعتبارية غاية في الأهمية ، معالي الأخ القائد الوزير البروفسور المهندس الدكتور "رياض المالكي"، من حقه علينا أن نقف بجانبه وندعمه ونشجعه ونؤازره في كل شاردة وواردة ، ونردد لمعاليه "نحن معك وبك ماضون" ، ماضون نحو الرقي والرفعة والإزدهار والبناء والسؤدد لدولتنا الفلسطينية وشعبنا الفلسطيني ، ليعلم القاصي والداني بأننا كالبنيان المرصوص نشد بعضنا بعضاً.

طوبى لمن حفر الصخر بيديه ، طوبى لمن طال السماء بعينيه ، طوبى لمن حمل فلسطين بين كفيه ، فلسطين بقدسها وبرمتها ، ببحرها وبرها ، بنخلها وزيتونها ، بترابها ورملها ، الى جميع اصقاع الارض ، فلسطين بسهولها وجبالها ، بسواحلها وشواطئها ، بليلها ونهارها ، فلسطين بأكملها في سفينة معالي الأخ القائد الوزير المهندس الدكتور "رياض المالكي" بحُجة قوية تتسلق الجبال وتتحدى الصعاب ، ربان متميز ، إنه الانسان المبدع معالي الأخ القائد الوزير المهندس الدكتور "رياض المالكي".

قلب كبير وإنسانية لا حدود لها ومنطق يتحدى الصعاب ووطنية تنبع من القلب ، يستمع اليك ويصغي لحديثك ويتابع استرسالك ويشجعك الى ابعد من حدود الشجاعة ، انه الامبراطور الانسان معالي الأخ القائد الوزير المهندس الدكتور "رياض المالكي" ، مُهندس الدبلوماسية الفلسطينية بكل أركانها.

الزهد والاخلاص صفتان تتجليان في شخص الاخ القائد الوزير المهندس الدكتور "رياض المالكي"، بل والنزاهة والقناعة تجدهما واضحتين في عينيه ، عطاء بلا حدود ، معين لا ينضب ، فالقيادة الحكيمة حكمتها تكمن في ان ليس لها حدود مغلقة ، جدرانها بلا ابواب ، تبقى على اتصال دائم مع ابناء شعبها ، تعيش همومه وتندمج بأمله وآماله ، بل تعيش في احلامه ويعيش في احلامهم ، هذه هي الصفات التي تكمن في شخص المناضل الانسان الاخ القائد الوزير الدكتور "رياض المالكي" ، ذو الشخصية الفلسطينية الرائعة ، فقائد بحجم الاخ المناضل الدكتور "رياض المالكي"، على الساحة الفلسطينية بل وعلى الساحة العربية يجعل من لغة السماحة واللطافة سمة من سماته وسمات القيادة ، هذا ان دل على شيء انما يدل على استراتيجية بناء الذات ، ومن يملك هذا النوع من المهارات يتمتع بنظرة ثاقبة في بناء الكلمة الفلسطينية ، فهنيئاً لفلسطين بالقائد الاخ المناضل الدكتور "رياض المالكي"، الحقيقة بأننا نفخر بالقائد الاخ المناضل الدكتور "رياض المالكي" فخر فلسطين بقدسها و فخر باريس ببرجها "إيفل" وفخر لندن بساعتها الشهيرة "بيغ بن".

مُقدمة: قبل أن نغوص في أدبيات شخصية عنوان حلقتنا معالي الأخ القائد الوزير المهندس الدكتور "رياض المالكي"، أحببت أن أزف له بِشارة ، "هذه البشارة هو الذي أسسها وأركز دعائمها في قارة أمريكا أللاتينية" ، بِشارة العزم على إفتتاح مكتب إقليمي دولي لحركة "فتح" في قارة أمريكا أللاتينية بصفته العليا قائداً فَتحاوياً مُناضلاً من قيادآت الحركة والدولة والوطن والحكومة الفلسطينية.

ومن نتائج شُموخ الدبلوماسية لمعالي الأخ القائد الوزير المهندس الدكتور "رياض المالكي" في الكون بأكمله وفي قارة أمريكا أللاتينية خاصة ، ما ان وضعت الحرب أوزارها ، حتى اطلقنا العنان لهذه المقالة نحو الاعلام المحلي والدولي باللغتين العربية والإنجليزية ولغات اخرى ، خاصة اللغة الإسبانية في ساحتنا الفتحاوية الأكثر تفاعلا "قارة امريكا اللاتينية" والتي انا أُغطيها بشكل رسمي مستشارا لدولة فلسطين والقيادة الفلسطينية وحركة "فتح" لهذه القارة ، إلى جانب "سفير سلام دولي" لتلك القارة. ومما هو جدير بالذكر فان قارة امريكا اللاتينية تضم اكثر من 35 دولة من دولة المكسيك شمالاً وحتى دولة تشيلي جنوباً وقريبا سيتم تدشين

مكتب إقليمي شامل لحركة "فتح" في العاصمة الكوبية "هافانا" يغطي كل القارة بأمر وإشراف مباشر من الرئيس الكوبي الأسبق "راؤول كاسترو" أخيه للزعيم الثائر "فيدل كاسترو" الصديق الشخصي للزعيم الأممي والدولي "ياسر عرفات" والشعب الفلسطيني ، كان هذا القرار في لقاءنا المباشر ضمن وفد فلسطيني فتحاوي رفيع المستوى مع الرئيس الكوبي في منتصف العام 2018 حيث كان قائدنا الفتحاوي في هذا اللقاء الاخ القائد "عباس زكي" عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ، حيث إنطلقت هذه الفكرة كذلك في لِقائنا الفتحاوي مع رئيسة البرازيل "ديلما روسيف" في صيف عام 2014 في إولمبياد البرازيل ، ومما هو جدير بالذكر ان عام 2014 هو عام الأمم المتحدة للتضامن مع الشعب الفلسطيني ، وقد كان قائدنا ، قائد وفدنا الفتحاوي الفلسطيني في ذلك اللقاء هو سيادة الأخ القائد الفريق "جبريل الرجوب" الغني عن التعريف.

وللعلم هذه المقالة مهمة جدا ، حيث انه اذا زاد عدد القراء لهذه المقالة حسب المؤشر الدولي "أليكسي" والمؤشر الدولي لقارة أوروبا وقارة امريكا اللاتينية عن سبعين ألفا ، وانا متاكد انه سيزيد ، فان "جهاز الغوريثم العالمي" سيجعلها مقالة عالمية وسيدون صاحبها "معالي الاخ الوزير القائد الدكتور "رياض المالكي" في منظمة اليونسكو العالمية للثقافة والعلوم ، لهذا حرصت كل الحرص على ان تكون هذه المقالة دقيقة ومنتقاة لتاخذ بُعداً سياسيا وثقافيا وعلميا وهندسيا وفنيا وحزبيا وتنمية دولية لمعالي الاخ الوزير الدكتور "رياض المالكي" .

وبعد ان خضنا في هذه المقدمة بعض الشيء ، دعنا نغوص في ادبيات هذه الشخصية المرموقة ، عنوان حلقتنا ، شخصية المناضل معالي الاخ القائد الوزير المهندس الدكتور "رياض المالكي" ، وزير الخارجية الفلسطيني ، نشأ معاليه وترعرع في أسرة فلسطينية يتجلى الخٌلق طباعها ، وبين أسرة تضع للحق عنوان ، أسرة سليلة الحسب والنسب ، فوالده الحاج المرحوم الوجيه الفاضل ، حاسم في أمره ، طيب الصفة ، يستقبل من يرتاده بابتسامة نظيفة نابعة من القلب ، واضحا في تعبيراته ، لا يخشى في الحق لومة لائم ، ينغرس كأشجار الزيتون في ارضه شموخا وعزة ، واضح في الرأي ، الرأي في الحق والصواب ، ولعل هذه الصفة بالذات اكتسبها وزيرنا معالي الاخ القائد الدكتور "رياض المالكي"من والده الفذ وأسرته العريقة ، فتجلت في شخصيته وتجسدت في عنفوانه وشموخه في وضوح الرؤيا ، كذلك نشأ وترعرع وزيرنا ونهل من قول الحق والصواب من تربية مؤزرة من بين اكناف والدته الحاجة المرحومة رحمها الله واسكنها فسبح جناته ،

كذلك نهل من حسن الخلق ودماثة الخلق من اخوته طيبوا الذكر والعنوان ، الذي لم يسجل لهم التاريخ اَي إساءة لأحد ، بل معاليه وإخوته يساهمون دوما ودائما في نشر السلم الأهلي والامان المجتمعي ، يساهمون في فك النشب وحل الخلافات في مجتمعهم وبين جيرانهم ، نُتابع ، وللحق والإنصاف بان معاليه وبلده "قرية كُفرمالك" وحاشيته وعشيرته كان لهم وما زالوا دورا بارزا في صقل وتمكين وعلو ورفعة الشخصية الفلسطينية في المحافظات الشمالية لفلسطين بشكل عام ومدينة رام الله وريفها بشكل خاص ، في كل الأحقاب والتواريخ كان لقرية كُفرمالك وامتدادهم الطويل في مدينة رام الله باعا طويلا وزهواً ورفعة ، فكان لهم التأثير القوي ، تميزت وبرزت هذه البلدة " كُفرمالك " تميزا لا مثيل له ، فتمدنت هذه البلدة وواكبت الحداثة وصبغت مدينة رام الله بصبغتها لا العكس ، فهي اذا مرجع ، وبرز الكثير الكثير من المراجع العلمية والدينية والسياسية منذ عبق التاريخ حتى يومنا هذا ، منهم لا الحصر معالي الوزير الدكتور "رياض المالكي" الذي ندور حول فلكه في هذه العجالة.

وبعد ان سلطنا الضوء بعض الشيء على نشأة وترعرع معالي الوزير الدكتور "رياض المالكي" ونعومة أظفاره ، ونهله من علوم المعرفة والهندسة ، ولأنه نشأ وترعرع في بيئة وطنية رائعة ، تفوق وأجاد فنون المعرفة والهندسة ، وتفوق في كلية الهندسة ليتخرج مهندسا مرموقا يشار اليه بالبنان ، مما جعله يجمع ما بين الأدب والمعرفة ، وما بين الهندسة وعلومها إلى درجات عليا كألدكتوراة وألاستاذية ، وما بين الجغرافية المحلية والجغرافية الأشمل ، وما بين السياسة والأدب السياسي ، وما بين الوطنية وتسويق الوطنية ، وما بين النضال وحب النضال ، وعاد الى فلسطين الى الام الكبرى ، ليبدا يدا بيد ، وكتف الى كتف ، رحلة النضال السياسية والدبلوماسية والعلمية والوطنية ، ويسطر نجاحا تلو نجاح ، ويصبح اسمه يؤرخ في عدة ميادين ضمن المتميزين " Top Ten".

يُسطر معاليه نجاحاً تلو نجاح ، زغردت فلسطين وأبتهج شعبنا الفلسطيني عندما عَينه فخامة الأخ الرئيس القائد العام / محمود عباس ...حفظه الله ، عندما تم تعيينه من فخامته وزيراً للخارجية الفلسطينية في الحكومة الفلسطينية الأخيرة.

ولأن إسمه دائماً يتلألأ ، ولأنه دوما يطفو على سطح العلو والرفعة ، ولأن معالي الاخ الوزير القائد المهندس الدكتور "رياض المالكي" دوما يتربع على قمة النجاح والفلاح ، اخترنا مجموعة مقتطفات يسموا بها وتسموا به ، وكان اسمه واضحا جليا في تلك المقتطفات :-

المقتطفةِ الاولى : " ارض الشوك " ، رواية دولية قمت بنسجها باللغة الانجليزية بالشراكة مع صحيفة الاندبندنت البريطانية في العاصمة البريطانية " لندن " ، تقوم بطباعتها والإشراف عليها صحيفة الاندبندنت البريطانية سيتم نشرها قريبا عبر حلقات وفصول على صفحات الصحيفة بعد الانتهاء من صياغتها بشكل كامل ، هذه الرواية تتحدث عن فلسطين والأدب السياسي الفلسطيني ، وكلمة ارض ترمز الى فلسطين ، وكلمة شوك ترمز الى إزدهار فلسطين ، المهم الفصل الرابع Chapter 4 يتحدث عن الكفاءات الدبلوماسية والهندسية والعلمية والإبداع في فلسطين ، وحرصت كل الحرص على ان يكون معالي الاخ الوزير القائد المهندس الدكتور "رياض المالكي" هو احد فرسانها.

المقتطفةِ الثانية : ولقمة الأخلاق التي تتمثل في معالي الاخ الوزير القائد المهندس الدكتور "رياض المالكي" مقتطفات متعددة ، تجده يسارع دوماً في المشاركة في أفراح وأتراح أبناء شعبه الفلسطيني من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب ، من مدينة "رفح" الى مدينة "جنين" ، يُشاركهم في وجدانهم وأحاسيسهم ومشاعرهم ، تجده يصطف جنباً الى جنب مع أبناء شعبه يُحدثهم ويتبادل أطراف الحديث معهم ويشجعهم نحو النجاح والفلاح ، لك منا كل الأحترام والتقديرالكامل يا معالي الاخ الوزير القائد الدكتور "رياض المالكي".

المقتطفةِ الثالثة : التفاعلآت الدولية والحراك العالمي والنقاشات السياسية عن قضيتنا الفلسطينية برمتها بشكل عام وخصوصية زهرة المدائن "القدس" بشكل خاص جعلت طالباً عربياً بريطانياً من أصول عراقية يدرس في تخصص العلوم السياسية في الجامعات البريطانية في مرحلة الدكتوراة أن يقدم دعماً للقدس على طريقته ، كحالة دراسية بحثية أكاديمية ، Case Study، إنه الطالب العراقي الأصل "فيصل عبد الرحمن المهيناوي"، تغوص هذه الرسالة في محتويات الفكر السياسي للشخصيات الفلسطينية ، دراسة تحليلية. وقال الدكتور م. حسام الوحيدي بأن هذا المشروع البحثي الأكاديمي رسالة الدكتوراة للباحث "فيصل عبد الرحمن المهيناوي" تقود الى اقامة ورشة أكاديمية وإنشاء استبيان أكاديمي Questionnaire Based Project يخلص الى نتائج تأثير الشخصيات الفلسطينية الاكثر تفاعلاً في المجتمع الفلسطيني التي تركز في نشاطاتها على ابراز الكلمة الفلسطينية في جميع المحافل الدولية والمحلية Zooming Out حتى الوصول الى Zooming In وبصفتي مشرف أكاديمي خارجي على هذه الأطروحة ، المهم أن فصلان أكاديميان Chapter 5+Chapter 6 يتحدثان عن الكفاءات الدبلوماسية والعلمية والإبداع في فلسطين ، وحرصت كل الحرص على ان يكون معالي الاخ الوزير القائد المهندس الدكتور "رياض المالكي" هو من يتربع على قمة الكفاءات الدبلوماسية في هذه الأطروحة.

والقائمة تطول وتطول وتطول ، حيث أننا أمام شخصية دبلوماسية وعلمية وأدبية غاية في الروعة ، وكما قال الحُكماء "شجعوا أٌسود بلادكم كي لا تتجرأ عليكم كلاب أعدائكم" ، فلك التشجيع الكامل يا فخامة الأخ الرئيس "ابو مازن" ولك التشجيع الكامل يا معالي الاخ الوزير القائد المهندس الدكتور "رياض المالكي".
للتنويه والشفافية والنزاهة والمصداقية : على غرار تقارير او مقالآت للكتاب والأدباء العالميين ، يكون للأديب او الكاتب في ذيل كل مقالة مراجع Bibliography يسرد بها أعماله الأدبية السابقة حتى "لا يُقال ان هذا الأديب هو كاتب مغمور او هاوي لم يصل بعد الى درجة الأحتراف" ، او على غرار أطروحة الدكتوراة حيث تتذيل بمراجع أكاديمية References ، لهذا ننوه بأن كاتب هذه المقالة "الدكتور م. حسام الوحيدي" هو أديب عالمي قد وصل الى درجة الأحتراف وسبق السابقين في هذا ألمجال ، ولكم بعضاً من أعماله الأدبية الحاضرة والسابقة :

المقتطفة الأولى عن الكاتب : حاصل على المركز الثالث لأفضل الشخصيات الفلسطينية والعربية للعام "2014" في الكتابة الوطنية والأدب السياسي بقالب إعلامي على مستوى فلسطين والوطن العربي حيث ان مُعظم تقاريره ومقالآته وأبحاثه الأكاديمية والسياسية وكتاباته التي تنتشر حول العالم وتتناقلها الصحافة العالمية تٌحطم الرقم القياسي في كثرة أعداد القراء محلياً وعربيا ودولياً وحول العالم تُعد بالملايين حسب المؤشر الدولي "أليكسا" ، وحسب المؤشر الدولي لقارة أوروبا والمؤشر الدولي لقارة أمريكا أللاتينية ، حيث تتميز كذلك بميزة أدبية إعلامية حديثة ذات رسالة هادفة بعيدة عن تشتيت القاريء.

المقتطفة الثانية عن الكاتب : كذلك في ألاستطلاع الأكاديمي للعام "2013" في إستفتاء الجاليات والذي أُجري في العاصمة البريطانية "لندن" ، حصل كاتب هذه المقالة " د. م./ حسام الوحيدي" على الترتيب التاسع من مجموع النتائج كشخصية فلسطينية تساهم في تثبيت الكلمة الفلسطينية في المحافل الدولية والمحلية.
المقتطفة الثالثة عن الكاتب : كذلك كاتب وروائي دولي عن روايته الدولية " ارض الشوك " ، التي قام الكاتب بنسجها باللغة الانجليزية بالشراكة مع صحيفة الاندبندنت البريطانية في العاصمة البريطانية " لندن ".

المقتطفة الرابعة عن الكاتب : وصفه الأخ القائد الدكتور "صائب عريقات" رحمه الله وطيب الله ثراه ، "عريقات" وصف الكاتب " د. م./ حسام الوحيدي" بأنه صورة طبق الأصل عنه في المفاوضات والحجة القوية لغوياً وسياسياَ ، ووصفه بعض قيادآت الصف الأول الفلسطينية بأن الكاتب هو نسخة مطابقة لأديب الثورة "غسان كنفاني" ، ووصفه كذلك الاخ القائد الدكتور "نبيل شعث" بأن الكاتب " د. م./ حسام الوحيدي" هو نموذج نادر.

المقتطفة الخامسة عن الكاتب : كذلك الكاتب" د. م./ حسام الوحيدي" هو "سفير سلام دولي" تمثيلاً لدولة فلسطين للمساهمة " ضمن وفود دولية رسمية " في نشر السلم الدولي وفك النزاعات الدولية والاشتباكات المسلحة بين الدول دعما لقوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة ، وقد تم كذلك منح "سفير سلام دولي" للاقتصادي العالمي المفكر العبقري الأردني الفلسطيني البروفسور الدكتور " طلال ابو غزالة" في نفس التزامن ، والقضية الأولى التي سنشارك بها هي قضية "سد النهضة الأثيوبي" ضمن جهود جامعة الدول العربية .
المقتطفة السادسة عن الكاتب : كذلك حصل الكاتب" د. م./ حسام الوحيدي" على جائزة تشجيع وتكريم وذلك عن تقريره الخاص الذي يتحدث عن مهارة وحنكة الرئيس "ابومازن" في "Telepathic

اخر الأخبار