محدث.. نعي فلسطيني رسمي وفصائلي للشهيد "محمد مرعي" من جنين

تابعنا على:   09:04 2022-06-29

أمد/ محافظات: نعت مؤسسات رسمية وفصائل فلسطينية، صباح يوم الأربعاء، الشهيد محمد ماهر مرعي 24 عاماً، والذي استشهد خلال اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي، لمدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة.

وزارة الخارجبة الفلسطينية أدانت، جريمة اعدام الشهيد مرعي معتبرة إياه، ضحية لافلات إسرائيل من العقاب.

وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان صدر عنها ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إنّها تدين وبأشد العبارات جريمة الإعدام البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الشاب محمد ماهر نافع مرعي (25 عاما) خلال اقتحامها  مدينة جنين، الذي استشهد نتيجة اصابته برصاص الاحتلال في صدره كسياسة إسرائيلية رسمية تستهدف الأجزاء العلوية من الجسم بهدف القتل، في حلقة جديدة من مسلسل الاعدامات الميدانية للفلسطينيين.  

ورأت، أن هذه الجريمة البشعة وغيرها ترجمة عملية لتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي في دولة الاحتلال التي تسهل على الجنود استخدام الرصاص الحي بهدف قتل  المواطنين الفلسطينيين.

وحملت، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة  البشعة التي تكشف زيف ادعاءات الاحتلال ودعواته التضليلية للتهدئة، وتثبت من جديد مخططاته المسبقة لتصعيد وتفجير الأوضاع في ساحة الصراع للتغطية على مشاريعه الاستعمارية التهويدية العنصرية في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وطالبت، الوزارة مجلس الأمن الدولي وقف سياسية الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير في التعامل مع القضايا الدولية، وتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه ما يتعرض له شعبنا من انتهاكات وجرائم وفي مقدمتها جريمة الاحتلال والاستيطان والقتل خارج اي قانون.

كما طالبت، الأمين العام للأمم المتحدة سرعة تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، كما تطالب الوزارة الجنائية الدولية بسرعة البدء في تحقيقاتها في جرائم الاحتلال والمستوطنين. ترى الوزارة أن الشهيد مرعي ضحية مباشرة لافلات إسرائيل المستمر من العقاب.

ونعت حركة الجهاد في فلسطين، ابنها الشهيد المجاهد محمد ماهر مرعي (23 عاماً) من مخيم جنين البطل وأحد مجاهدي كتيبة جنين في وحدة الإرباك الليلي، والذي ارتقى خلال تصديه لاقتحام قوات الاحتلال لحي مراح في مدينة جنين.

وقالت، إننا نودع شهيدنا المجاهد محمد مرعي، الذي انضم لقافلة عظيمة من الشهداء، لنؤكد أن هذا الدم الطاهر هو خط سيرنا ودليلنا على طريق الحرية والكرامة لشعبنا.

وأكدت، أن هذه المعركة المستمرة بين تمام الحق وتمام الباطل، تثبت إرادة شعبنا وإصراره الكبير على استعادة حقوقه، ومواجهة الجرائم الإرهابية التي يرتكبها جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين.

وشددت، ما تزال جنين وكتيبتها المجاهدة تشكلان رأس حربة وأنموذجاً مبهراً من التضحية والمقاومة، والتصدي بكل قوة وعنفوان للاحتلال الذي يواصل اقتحامه للمدن والقرى. 

وتوجهت، بأحر التعازي والمواساة، لعائلة الشهيد محمد مرعي، وندعو بالشفاء العاجل للجرحى الأبطال، وإن دماء الشهداء ستبقى نوراً يضيء طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين.

ونعت حركة حماس، الشهيد مرعي، ونجدّد عهد الوفاء للشهداء بمواصلة المقاومة حتّى التحرير

وقالت، إننا نزف الشهيد محمد ماهر نافع مرعي (25 عامًا)، الذي ارتقى فجر اليوم، أثناء التصدّي لقوات الاحتلال، التي اقتحمت جنين، لينضمّ إلى قافلة شهداء فلسطين الأبرار، الذين تشكّل دماؤهم الطاهرة وتضحياتهم البطولية وقوداً لشعبنا في مقاومته المستمرة، ضدَّ هذا العدو المجرم وقطعان مستوطنيه.

وتابعت، أننا نعزي ذوي الشهيد وعموم أهلنا في الضفة المحتلة، لنحيّي جماهير شعبنا الصَّأمد المجاهد في جنين، ومخيمها المقاوم، ونشدّ على أياديهم لمزيد من الثبات والبطولة في التصدّي ومقارعة العدو الصهيوني، ونجدّد معهم عهد الوفاء للشهداء بمواصلة طريق المقاومة، حتّى تتحقّق آمالنا بطرد الاحتلال عن أرضنا، وانتزاع حقوقنا، وتحرير الأرض والمسرى.

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أدانت جريمة إعدام المواطن محمد مرعي الذي استشهد، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي المقتحمة لجنين.

ونعت الجبهة في بيان لها وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني الشهيد مرعي ، ونحيي شعبنا ومقاوميه في تصديهم لقوات الاحتلال المقتحمة لجنين ونؤكد أن جريمة إعدام الشاب مرعي لن تمر دون عقاب.

وقالت، إنّ  جرائم الاحتلال لن تقوّض إرادة شعبنا وصموده ولن تثنيه عن المقاومة والنضال، وشعبنا حسم خياراته أن خياري المقاومة والوحدة، هما طريق الخلاص من الاحتلال والفوز بالحقوق الوطنية المشروعة.

ودعت، إلى وقف سياسة الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير الدولية، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا من عدوان الاحتلال المتواصل وتقديم مجرمي الاحتلال إلى محكمة الجنايات الدولية.

حركة الأحرار، نعت الشهيد محمد ماهر مرعي من جنين ونؤكد أن دماء الشهداء هي من ترسم لشعبنا طريق النصر والتحرير.

ونعت لجان المقاومة، الشهيد محمد ماهر مرعي الذي ارتقى فجر اليوم متأثرا باصابته خلال المواجهات في جنين البطولة والفداء .

وأكدت، أنّ دماء الشهيد محمد مرعي وكل الشهداء الأبرار ستظل قناديل لكل الثوار الأحرار السائرين على طريق تحرير القدس والمقدسات حتى زوال كيان الإرهاب الإسرائيلي.

وشددت، على أنّ المقاومة بكافة أشكالها هي السبيل الوحيد لردع ولجم المحتلين المجرمين وإجتثاثهم من أرضنا المباركة.

حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، من جهتها نعت بكل فخر واعتزاز الشهيد البطل الفارس محمد ماهر مرعي ابن حركة الجهاد الاسلامي وأحد مقاتلي كتيبة جنين والذي ارتقي شهيداً فجر اليوم خلال مواجهات واشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت، الشباب الثائر الى تصعيد المقاومة واشعال الأرض براكين غضب تحت أقدام جنود ومستوطني الاحتلال .

وشددت، أنّ دماء الشهداء وجراح المصابين أمانة لن نفرط فيها ولن نساوم عليها وبإذن الله تكون هذه الدماء نوراً يضيء طريق الأحرار ويبدد ظلام العدوان والاحتلال.

نعت حركة المجاهدين، بكل آيات الفخر والاعتزاز الشهيد محمد مرعي، الذي ارتقى خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في جنين البطولة.

وتوجهت، بالتحية المباركة لشبابنا ومقاومينا الذين تصدوا ببسالة وشجاعة عالية لقوات الاحتلال الغاصبة التي حاولت اقتحام جنين.

وأكدت، أن العدو الإسرائيلي يتحمل التبعات عن الجرائم المتواصلة بحق شعبنا، فدماء الشهداء لا تذهب هدراً بل هي الوقود الذي يزيد من لهب الثورة على الغاصب المحتل. 

ودعت، أبناء شعبنا في الضفة والقدس والداخل المحتل الى تصاعد الفعل المقاوم رداً على دماء الشهداء النازفة على أرضنا المحتلة وإشعالها لهباً تحت أقدام جنود العدو الصهيوني ومغتصبيه. 

وفي بيان لمركز "حماية" لحقوق الانسان، قال فيه: أقدمت قوات الفصل العنصري الإسرائيلي، فجر اليوم، على قتل المواطن محمد ماهر نافع مرعي (25 عاماً) خارج إطار القانون، في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة، وذلك في إطار انتهاكاتها المتواصلة لقواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ووفقاً لمتابعة المركز؛ فقد اقتحمت قوات الفصل العنصري الإسرائيلي مخيم جنين، فجر اليوم الأربعاء ضمن عدوانها المستمر على المخيم منذ بدء العملية العسكرية (كاسر الأمواج)، والتي تنفذ خلالها قوات الفصل العنصري الاسرائيلي اقتحامات ليلية متكررة تنفذ فيها أعمالاً انتقامية ضد المدنيين.

مركز حماية لحقوق الإنسان يجدد إدانته لجرائم الاحتلال وعدوانه المستمر في الأراضي على مدينة جنين ومخيمها على وجه الخصوص، فإنه يبدي قلقه البالغ تجاه سياسة القتل الميداني الممنهجة التي ترتكبها قوات الفصل العنصري الإسرائيلي في الأراضي المحتلة ومخيم جنين بشكل خاص، والتي تأتي في سياق الاقتصاص والانتقام من المدنيين وفي إطار العقوبات الجماعية.

وأكد، أن صمت المجتمع الدولي على جرائم قوات الفصل العنصري الاسرائيلي يرسخ من سلوكها كسلطة فوق القانون، ويوفر لها مناخاً من الحصانة والقدرة على الإفلات من العقاب، وإزاء ذلك فإن المركز:

1. يدين جريمة قتل الشاب مرعي خارج إطار القانون.

2. يؤكد أن عجز المجتمع الدولي عن كبح ومواجهة الجرائم الإسرائيلية المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة يفتح شهيتها لارتكاب المزيد من الجرائم.

3. يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بالوفاء بالتزاماتها وضمان الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وملاحقة المتهمين بارتكاب المخالفات الجسيمة للاتفاقية.

4. يحث السلطة الفلسطينية على إحالة ملف العدوان الإسرائيلي في مدينة جنين إلى المحكمة الجنائية الدولية فوراً ودون إبطاء.

وأدانت الهيئة الدولية “حشد”، جرائم القتل الميداني التي تقترفها سلطات الاحتلال الإسرائيلية وتطالب بتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين

كما، ادانت بأشد العبارات إقدام قوات الاحتلال الاسرائيلية، فجر اليوم الأربعاء الموافق 29/6/ 2022م على قتل الشاب محمد ماهر مرعي 25 عاما، أثر إصابته برصاص القوات الخاصة الإسرائيلية التي اقتحمت مخيم جنين في مركبات تحمل لوحات تسجيل فلسطينية وحاصرات عدة عمارات واحتجزت العديد من المواطنين وأخضعتهم للتحقيق الميداني واعتقلت الشابين يحي الجعفر، واحمد اسعد نبهان، بعد مداهمة منزلي ذويهما في حي المراح بالمدينة.

إن هذه الجريمة  تأتي في إطار سلسلة الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين، وبالذات في مخيم جنين الذي شهد ارتفاع ملحوظ في عمليات الاقتحام من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، ما أدى إلى استشهاد 24شهيد في مخيم جنين معظمهم تم إعدامهم ميدانياً من قبل جنود الاحتلال والمستوطنون، وعناصر أمن وأفراد شرطة إسرائيليين.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، إذ تكرر أدانتها لهذه الجريمة البشعة، وإذ تذكر بأن عمليات الاقتحام للمدن والمخيمات الفلسطينية وارتكاب جرائم الاعدام والقتل والاعتقال  تمثل انتهاكاً جسيماً وصريحاً لمبادئ القانون الدولي الإنساني، لاسيما أحكام اتفاقية جنيف الرابعة وكافة معايير حقوق الإنسان، فأن الهيئة الدولية تسجل وتطالب بما يلي :

الهيئة الدولية “حشد”: تؤكد أن استمرار اقدام قوات الاحتلال الاسرائيلي على تنفيذ جرائم القتل والاعدام الميداني مستخدمة أدوات قتل فتاكة رغم أن الظروف المحيطة بهذه الحوادث لا تستدعي استخدام قوة مفرطة، يعتبر جريمة حرب وفقا لمقتضيات نظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية الدائمة.

الهيئة الدولية “حشد”: تؤكد أن الحقائق الموثقة لأغلب حالات القتل المرتكبة من قبل جنود الاحتلال الحربي الإسرائيلي والمستوطنين والشرطة الإسرائيلية، كانت دون أي يشكل الضحايا الفلسطينيين أي تهديد مباشر على حياة الجنود والمستوطنين الإسرائيليين، وخاصة أن بعض الحالات اشتملت على إعدام ميداني لأشخاص كانوا جرحي.

الهيئة الدولية “حشد”: ترى أن النظام السياسي التنفيذي والقانوني والقضائي الإسرائيلي الحالي، يعمل بمثابة غطاء لإسرائيل ووكلائها العسكريين والمدنيين على حد السواء، لمنع أية مساءلة قانونية للجنود والمستوطنين الإسرائيليين، ما يشجع هؤلاء لارتكاب المزيد من الجرائم بحق المدنيين الفلسطينيين.

الهيئة الدولية “حشد”: تطالب الدبلوماسية الفلسطينية ببذل مزيد من الجهود لإحالة هذه الأوضاع للمحكمة الجنائية الدولية بنواحي ألمادة 14من ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية من أجل الانتقال خطوة للأمام نحو تسريع التحقيق الدولي بالجرائم المرتكبة من قبل قوات الاحتلال، الامر الذي من شأنه محاسبة قادة الاحتلال ومنع افلاتهم من العقاب.

الهيئة الدولية “حشد”: تدعو المجتمع الدولي لضرورة التحرك الفعال لإعلان موقف واضح ازاء السياسات والجرائم الإسرائيلية الممنهجة، بما في ذلك دعم إجراءات مسائلة وملاحقة مرتكبي هذه الجرائم باستخدام مبد الولاية القضائية الدولية وأمام المحكمة الجنائية الدولية.

ودانت الجبهة العربية الفلسطينية قيام الاحتلال بإعدام الشهيد حمد ماهر نافع مرعي (25 عاما) الأسير الذي استهدفه جنود الاحتلال بالرصاص صباح اليوم الأربعاء خلال اقتحامه للمنطقة الشرقية في مدينة جنين.

وقالت الجبهة في تصريح صحفي لها اليوم ان جريمة استهداف شبابنا بشكل مباشر بهدف القتل تكرر كثيرا في الآونة الأخيرة، مما يؤكد ان الاحتلال يتبنى سياسة القتل العمد بحق أبناء شعبنا بهدف كسر ارادتهم ومنعهم من التصدي لاجتياحاته وانتهاكاته المتواصلة ليستبيح مدننا وقرانا ومخيماتنا ويعيث فيها خرابا دون أي مقاومة، واهما انه بهذه السياسة سيدفع شعبنا للرضوخ والاستسلام، وكأنه لا يعي الدرس بأن دماء الشهداء تشعل جذوة النضال وتصلب ارادتنا وتقربنا من النصر بانتزاع حقوقنا الثابتة والمشروعة مهما كلف الامر من تضحيات.

وأضافت الجبهة في تصريح صحفي، ان على العالم الذي يمارس سياسة الصمت المريب تجاه ما يرتكبه الاحتلال ويتبني سياسة الكيل بمكيالين عندما يتعلق الامر بحقوق شعبنا، ويقف موقف العاجز عن اتخاذ أي إجراءات تلجم الاحتلال وتوقف انتهاكاته للقانون الدولي، يجعل من خطاب القانون الدولي ومؤسساته مجرد اكذوبة كبيرة، ويفقد الشعوب الثقة او مجرد الامل بانها قادرة على رفع الظلم والاضطهاد عنها.

وتابعت الجبهة اننا ونحن نترحم على روح الشهيد مرعي فإننا نهيب بجماهير شعبنا الى تصعيد مقاومته الشعبية في مواجهة الاحتلال في كافة مناطق التماس وادامة حالة الاشتباك الشعبي مع العدو في كل مكان، كما يتوجب القيام بحملة إعلامية ودبلوماسية لفضح جرائم الاحتلال وملاحقته قضائيا في المحاكم الدولية.

وتوجهت الجبهة بخالص العزاء لذوي الشهيد ولكافة محبيه، معاهدين روحه وارواح شهداء شعبنا وامتنا ان نبقى على الدرب سائرون حتى تحقيق الأهداف التي امنوا بها وقضوا في سبيلها.

اخر الأخبار