يائيل براون بيفيه .. أول إمرأة تتولى رئاسة البرلمان الفرنسي في تاريخ الجمهورية الخامسة

تابعنا على:   22:15 2022-06-28

أمد/ باريس - وكالات: استقالت وزيرة أقاليم ما وراء البحار في فرنسا، يائيل براون بيفيه، لتكون المنافس الأكبر على رئاسة الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي)، لخلافة ريتشارد فيران، ستكون يائيل أول سيدة تتولى رئاسة البرلمان الفرنسي.

وتم ترشيح ممثلة إقليم "إيفلين"، التي انتخبها، نواب مجموعة حزب النهضة (الجمهورية إلى الأمام سابقاً) لتكون مرشح الأغلبية لرئاسة الجمعية الوطنية، في مواجهة آني جينفارد عن حزب الجمهوريين، سيباستيان شينو عن حزب التجمع الوطني، وفتيحة كلواشي، مرشحة ائتلاف اليسار.

ويائيل براون بيفيه، البالغة من العمر 51 عامًا، يهودية، ومحامية جنائية وكانت ثاني امرأة تقود لجنة القانون في عام 2017، بعد تركت الحزب الاشتراكي للانضمام إلى حزب الجمهورية إلى الأمام في ذلك الوقت، وفي عام 2018 تم تعيينها مقررًا مشاركًا للجنة التحقيق في تصرفات ألكسندر بينالا، الحارس الشخصي السابق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بحسب إذاعة "فرانس إنتر".

في ذلك الوقت، كانت النائبة أيضًا ضحية للعديد من الإهانات الجنسية والمعادية للسامية التي دفعتها إلى تقديم شكوى، في عام 2022، تم تعيينها وزيرة الخارجية لشئون ما وراء البحار، وهو المنصب الذي شغلته لفترة قصيرة جدًا قبل أن تقدم استقالتها.

وأثارت استقالتها، بهدف الترشح لمنصب رئيس الجمعية الوطنية، أيضًا غضب العديد، الذين شعروا بالإهمال من قبل الحكومة، بحسب موقع "فرانس 24" الإخباري الفرنسي.

اخر الأخبار