امسيتنا الثقافية كان موضوعها عصف ذهني وقراءة لواقع شعبنا وقضيتنا وسبل المواجهة ..!

تابعنا على:   20:28 2022-06-17

د. عبد الرحيم جاموس

أمد/ وقد كانت امسية مميزة بحضورها وموضوعها (عصف ذهني حول الواقع الفلسطيني من مختلف الجوانب الإجتماعية والسياسية في الوطن وفي الخارج وقراءة للمشهد السياسي أيضا من مختلف الجوانب الداخلية والخارجية منه، بروح ديمقراطية عالية من الحوار الراقي النقدي والبناء، وقد اتفق الجميع على تشخيص الأزمات المركبة التي تنخر في صميم الواقع الفلسطيني والعربي والتحديات الداخلية والخارجية التي تواجهه والتي تحتم وتفرض على كافة القوى الارتقاء عن البرامج الفصائلية والحزبية الضيقة إلى افق البرنامج الوطني الواحد والواسع والمجمع لطاقات شعبنا وامتنا، وأولها العمل على  انهاء الإنقلاب وما تبعه من انقسام ومن ظواهر سلبية عانت منها ولازالت قضيتنا وشعبنا، ومن ثم استعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني عافيته والعمل على اعادة بناء المؤسسات الوطنية بالإنتخابات الحرة والمباشرة وبنظام التمثيل النسبي لكافة المؤسسات الوطنية من الشعبية والنقابية وصولا إلى التمثيلية في كل مستوياتها لأنها هي السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمات التي تعصف بالواقع الفلسطيني والتي ستمكنه من مواجهة كافة هذه التحديات الداخلية والخارجية.  

واكد المتحدثون على اهمية العمل على استعادة دور وتفعيل الحاضنة الرسمية والشعبية العربية والدولية للقضية الفلسطينية، وتفعيل دور مؤسسات التعبئة الوطنية والقومية سواء من خلال الاحزاب والفصائل والنخب الفكرية والثقافية للإرتقاء بوعي شبابنا وطلابنا في المدارس والجامعات ومحاصرة قوى التفرقة والتكفير والتفريق والتمزيق لنسيج وحدتنا الوطنية أيا كانت هذه القوى، وقد تم الحوار بروح أخوية ديمقراطية نقدية عالية. 

كل الشكر والتقدير للأخوة الحضور ولمشاركاتهم القيمة في الحوار حول موضوع الأمسية أعلاه. 

اخر الأخبار