مسيرة النضال الوطني الفلسطيني في مواجهة سياسات الأنظمة

تابعنا على:   14:34 2022-06-13

محمد جبر الريفي

أمد/ تبرز دائما مسألة العلاقة بين النضال الفلسطيني والواقع العربي فمن وراء التذرع بمنطق السيادة القطرية التي حصلت عليها معظم الدول العربية خاصة المجاورة لفلسطين جرى إحباط النضال الوطني الفلسطيني وذلك بانتزاع حق المقاومة في الانطلاق من الساحات العربية المواجهة مع الكيان الصهيوني.

وتتكرر التجارب الآن ولكن بأشكال مختلفة فتهرع بعض الدول العربية بنسخ علاقة تطبيع تحت مسميات وعناوين وسياسات مختلفة وفي وقت لم يقدم الكيان الصهيوني أي بادرة أمل في مغادرة موقع التعنت والصلف بل يزداد شراسة في عملية القمع ضد الشعب الفلسطيني.

وبذلك تنسجم السياسات العربية الرسمية في مجملها مع المخطط الصهيوني في تهميش القضية الفلسطينية وجعلها قضية غير رئيسية يمكن التعايش مع قضاياها لأجيال عديدة دون حل عادل ينهي ماساتها. ..

ولكن هذه السياسات العربية الرسمية رغم ما حدث من تبدل في المصالح العربية والاقليمية والدولية لن تستطع أضعاف الإرادة الوطنية في استكمال مسيرة المقاومة بكافة أشكالها و النضال الوطني الفلسطيني.

على الرغم من مرور أربعة وسبعين 74 عاما على النكبة باغتصاب فلسطين وإقامة الكيان الصهيوني على أنقاض شعبها سوف لن يتوقف وسوف يستمر الشعب الفلسطيني رغم الصعاب والعراقيل متمسكا بحقوقه الوطنية ومحافظا على هويته الوطنية والقومية ...

كلمات دلالية

اخر الأخبار