فتح في ميزان الوضوح والغموض

تابعنا على:   19:32 2022-05-21

د حسن السعدوني

أمد/ في ظل غياب الفكر والوعي يترهل ويضعف التنظيم هذا بشكل عام ينطبق على الأحزاب وحتى الدول ، لكن ثمة خصوصية تعيشها حركة فتح وباعتبارها رائدة الكفاح المسلح وأعقبها الدخول في تسوية سياسية كانت بداياتها واعدة ولكن سرعان ما تبدلت الأمور اذ ان الانتكاسة حدثت بسبب تلاقى مصالح  اليمين الإسرائيلي  مع رفض كلًا من حركتي  حما،،،،س  والجهاد  الاسلامي.  

المهم ان العملية السياسية لم تنضج من بداياتها وحلت التراجعات أو لنقل المكتسبات التي حققها اتفاق إعلان المبادئ.

بالنهاية إتفاق أوسلو  فى حالة موت سريري لكنه لم يمت لم تصدر اي جهة شهادة وفاته (الرباعية الدولية فلسطين ودولة الإحتلال وحتى الدول العربية لم توصى بالالغاء ) لا أحد  يجروء لأنها ضربة فى المجهول وقد تحمل مخاطر كثيرة .

فتح وكوادرها تدرك ذلك بينما مختلف القوى الإسلامية وتحديدًا حما، ،،،،س والجها،،،،،د يدفعان باتجاه  الالغاء مع العلم أنهما لا يملكان تصور لليوم التالي سوى الحديث عن تصعيد النضال .

المشكلة الحقيقية التي تعاني منها فتح هو حسم خيارتها وبخاصة ما يتعلق باتفاق أوسلو ،  بمعنى انها لم تدافع جديًا عن الإتفاق واكتفت بتقديم شكاوى تارة للرباعية وأخرى للولايات المتحدة أثرٍ خرق إتفاق إعلان المباديء من الجانب الإسرائيلي .

أبناء فتح هم مكون أساسي للسلطة الوطنية وهم لديهم القناعة لدعم توجهات الحركة والسلطة إلى أبعد الحدود لكنهم يواجهون انتقادات ليست بسيطة من المعارضة،وغالبيتها من باب المزايدة والانتهازية الحزبية  .

الملف السياسي هو الأهم بالنسبة لشعبنا لأن قضيتنا سياسية وعليه كل الخدمات التي تقدمها السلطة  ويستفيد منها الشعب سواء صحية أو إقتصادية واجتماعية لا تحظى ،  باهتمام أو حتى تقدير من فئة الشباب . ولهذا المناكفات والمزايدات لها أثرها تحديدًا على هذه الشريحة الواسعة من شعبنا. 

ان اللغة الإعلامية تختلف بشكل كبير عن السياسة الأولى تعشق الوضوح  وتنتعش فيها بينما السياسة تعشق الغموض ، وتزداد الاحترافية فيها بالتلاعب واستخدام مصطلحات مطاطية .فتح اليوم تلعب سياسة والإعلام من خلف ظهرها ويسود الصف الأول منها اعتقاد ان أحداث تقدم فعلي ، كفيل بترجيح الكفة مضاعفة لها ولأنها تدرك أيضًا ان معارضيها فى الأساس أكثرهم متذبذب تحكمهم العاطفة ولا ينتمون للكتلة الصلبة من التيار المعارض لفتح أو للسلطة 

كلمات دلالية