وداعا يا مظفر!!

تابعنا على:   14:37 2022-05-21

د. عبد القادر فارس

أمد/ هل عربٌ أنتم ؟!
لم تعد القدسُ اليومَ
عروسُ عروبتنا
فهنا حكامُ العار
قد غابوا يا نَواب
وباعوا القدس بدينار!!
***
عربٌ عجمٌ بقرٌ غنمٌ
حذاءُ طفلِ فلسطينَ
في القدسِ يُشرفَكم
ودمُ شيرينَ برقبتكم
أخبارُ الأقصى لديكم
شيءٌ مُزعِج أم مُمتع!!
***
عِقالُ الرأسِ سنخلعهُ
وبدلاً مِنُه البرقع
فمنذُ زمانٍ لم نظفر
لم نعُد نَسمع
سوى صوتَ ضريطٍ
في العتمةِ يرقَع !!
***
فقد صَمتَ المدفع
وصوتُ الآذانِ
في حرمِ الخليل
يُمنع ،، لا يُرفع
وأجراسُ العودة ِ
في مهدِ يسوع
لا لن تُقرع !!
***
اليوم تراتيلُ التلمود
بلسانِ حاخامٍ عبريٍ
تتلى قرب الصخرة
وكنيسٌ يهوديٌ يُبنى
في أرضٍ عربية
خوفاً من هذا البعبع !!
***
متى نخوة ُمعتصمٍ
تعودُ إليكم
تلبي نِساءَ القدسِ
وفي يومٍ تَرجِع
يا من تَمشون
اليوم على أربع!!

كلمات دلالية