بمهرجان حاشد جمع أطياف المخيم

اللجنة الشعبية بالبريج تختتم بطولة العودة الكروية إحياءً لذكرى النكبة ال 74

تابعنا على:   07:53 2022-05-20

أمد/ غزة: بعنوان "لا لسياسة الكيل بمكيالين نكبة فلسطين جريمة لا تسقط بالتقادم" اختتمت اللجنة الشعبية للاجئين مخيم البريج بطولة العودة الكروية الثانية بين فريقي " المغار وبئر السبع " التي بدأت بعد انتهاء شهر رمضان المبارك ، بمشاركة 16 فريق من المخيم باسماء مدن وقرى وبلدات فلسطينية هُجر منها اجدادنا ابان النكبة عام 1948 بمهرجان جماهيري حاشد احياءً لذكرى النكبة الفلسطينية ، ومرور 74 عاماً على مأساة الشعب الفلسطيني ،

وجمع المهرجان بين ابناء المخيم بمختلف انتماءاتهم السياسية بمظهر وحدوي رائع تحت شرعية ومظلة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل للشعب الفلسطيني .

وحضر مهرجان " نهائي بطولة العودة الكروية الثانية "التي جاءت ضمن فعاليات إحياء ذكرى النكبة الـ74 ، وتحت رعاية الدكتور احمد أبو هولي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون اللاجئين ، الدكتور عادل منصور مدير عام مخيمات المحافظات الجنوبية بالدائرة ، ومدراء المخيمات ، ورؤساء وأعضاء اللجان الشعبية للاجئين ، ورئيس بلدية البريج ، و رئيس نادي خدمات البريج ، وممثلي عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وامناء سر وأعضاء قيادات المناطق في حركة فتح ، والمخاتير ورجال الإصلاح وشخصيات اعتبارية وممثلي مجالس المدن و البلدات والقرى الفلسطينية التي شاركت بالبطولة .

افتتح المهرجان بترحيب عريف الحفل أ. ياسر السيد بممثلي البلدات والمشاركين ، ومن ثم عرض كشفي لمجموعة افاق الكشفية التي استقبلت الفريقين داخل الملعب وبدأت بالسير بهم حول الملعب من الداخل ، برفقة عدد من أطفال اكاديمية شادي سبورت ولجان العمل التطوعي باللجنة الشعبية حاملين صورة الصحفية الشـهيـــدة شيرين أبو عاقلة بالمقدمة ، وصور الفرق المشاركة ومفاتيح حق العودة واعلام فلسطينية بمشهد رائع ومنظم ، تلاه ايات عطرة من الذكر الحكيم والسلام الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهـداء .

ورحب أ. حاتم قنديل رئيس اللجنة الشعبية للاجئين مخيم البريج خلال كلمته بالضيوف الكرام كلٌ بإسمه ولقبه ومسماه ، وقال " نحيي اليوم ذكرى بداية المأساة التي يعيشها شعب بأكمله منذ ٧٤ عاما احتلت أرضه بغير حق، وشُرد في المنافي وديار الغربة ومخيمات اللجوء بغير حق، كانت النكبة أكبر من زلزال مدمر، لنرسخ في عقول الأجيال المتفاوتة حقوقهم المشروعة وزيادة معرفتهم ببلادهم المحتلة ، من خلال الفعاليات الوطنية وبطولة العودة الكروية التي تقام للمرة الثانية وتحمل أسماء البلدات الفلسطينية .

وتابع قنديل حديثه " بعد مرور ٧٤ عاما على النكبة ما زال اللاجئ في الشتات يتحرق شوقا للوطن، ولا يزال المقيم يكتوي بظلم الاحتلال وجبروته وعنصريته، ولكن تحولات جوهرية حصلت، ففي ظل أصعب الظروف قامت منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964،

وانطلقت الثورة الفلسطينية التي فجرتها « حركة فتح» بقيادة الشهيد الزعيم ياسر عرفات عام 1965، واعترفت 138 دولة بفلسطين عضواً مراقباً في الأمم المتحدة عام 2012، لتصبح فلسطين عضوا في عدد كبير من المنظمات والمعاهدات الدولية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية.

وأوضح قنديل ان بطولة العودة الكروية الثانية التي تقيمها اللجنة الشعبية للاجئين مخيم البريج بمناسبة مرور ٧٤ عاماً على النكبة الفلسطينية تهدف لإيصال صوت اللاجئ الفلسطيني للجميع من خلال بوابة الرياضة للتأكيد على حق العودة الى ديارنا التي هٌجر منها اجدادنا عام 1948 ، و تعزز من قوة الحق الفلسطيني ، وتؤكد ان قضية اللاجئين تشكل جوهر القضية الفلسطينية وأن بوصلة النضال الوطني الفلسطيني ستظل دوماً باتجاه أرضنا و حقوقنا الوطنية التي يسلبها الاحتلال الإسرائيلي.

ووجه قنديل التحية لابناء شعبنا الفلسطيني الذي انهكه الاحتلال منذ 74 عاماً في كافة اماكن تواجده بغزة والقدس والضفة واراضينا المحتلة عام ١٩٤٨ وفي مخيمات الشتات وكافة بقاع الارض على صموده و ثباته و تمسكه بحقوقه الوطنية والتفافه حول قيادته الوطنية ممثلة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني ، كما وجه التحية عائلات الشهداء والاسرى والجرحى وعلى رأسهم الصحفية شيرين أبو عاقلة .

وشكر قنديل الفرق التي شاركت بالبطولة ، و الطاقم الإداري لبطولة العودة الكروية ، ومشرفي البطولة من أبناء المخيم وزملائه باللجنة الشعبية ومتطوعيها، وكل من شارك في إدارة البطولة منذ اليوم الأول للإعلان عنها .

واكد الدكتور عادل منصور مدير عام المخيمات بالمحافظات الجنوبية خلال كلمته أنَّ شعبنا الفلسطيني متمسك بحقه العادل والمشروع في العودة إلى دياره التي هُجر منها عام 1948 طبقاً لما ورد في القرار 194 ورفض التوطين والوطن البديل".

ودعا المجتمع الدولي بكافة دوله ومؤسساته وفي مقدمتها مجلس الأمن لتحمل مسؤولياتهم الدولية والتاريخية تجاه شعبنا الفلسطيني، ودعم ونصرة نضاله العادل للعودة إلى وطنه ودياره ورفع الظلم التاريخي عنه، والضغط على الحكومة الإسرائيلية لاحترام تطبيق قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها القرار 194 الذي يدعم حق العودة للاجئين الفلسطينيين وتمكين شعبنا الفلسطيني من تجسيد حقوقه الوطنية المشروعة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، ووقف التعامل مع القضية الفلسطينية بازدواجية المعايير وسياسة الكيل بمكيالين.

وتخلل مهرجان احياء ذكرى النكبة ال74 على شرف نهائي بطولة العودة الكروية فقرة دبكة فلكلور شعبي قدمتها فرقة شموع الأقصى ، وقصيدة شعرية قدمتها الزهرة سيدرا الخالدي ، بالإضافة لفقر جمباز قدمتها اكاديمية الاستقلال الرياضية 

وبعد انتهاء فقرات فعاليات احياء ذكرى النكبة الـ 74 ، بدأت المباراة بين فريقي المغار وبئر السبع ، وانتهت بفوز فريق المغار على بئر السبع بهدف مقابل لاشيء ، وبعد انتهاء المباراة تم تكريم جميع الفرق التي شاركت بالبطولة بصورة تذكارية للفريق واسم البلدة ، وتكريم اللجنة المشرفة على البطولة ومن ثم تكريم فريق بئر السبع بكأس المركز الثاني ، وفريق المغار بكأس بطولة العودة الكروية الثانية 

يذكر أن اختتام البطولة جاءَ بعد تصفيات للمجموعة الأولى التي شارك بها ثمانِ فرق باسم " اللد ، بيت طيما ، المغار ، بيت دراس ، حليقات ، القسطينة ،يبنا ، الفالوجة " والمجموعة الثانية التي شارك بها ايضاً ثمانِ فرق باسم " اسدود ، بئر السبع ، كوكبة ، السوافير ، يافا ، زرنوقة ، بشيت ، الجمامة " حيث تأهل فريق المغار من المجموعة الأولى ليلتقي فريق بئر السبع الذي تأهل من المجموعة الثانية .

 وجمعت بطولة العودة الكروية الثانية بين العديد من العائلات بالمخيم تحت اسم البلدة الاصلية ، ومثلت هذه البطولة فرصة للتأكيد على حق العودة الى ديارنا التي هجرنا منها عام 1948 ، وإبراز معاناة اللاجئين بالمخيمات خاصة في الآونة الأخيرة حيث اصبح اللاجئ يعاني من تقليص خدمات الاونروا التي أنشئت القرار الاممي رقم "302 " وتمثل تفويضها الأولي في تقديم "برامج الإغاثة المباشرة وبرامج التشغيل" للاجئين الفلسطينيين ، وتعتبر الاونروا الشاهد الوحيد والأخير على النكبة الفلسطينية .