حالة غضب جراء فرض بلديات غزة لضرائب باهضة..

المواطن طلال كلاب لـ"أمد": سأغلق باب رزقي الوحيد بسبب مهاجمة شرطة حماس المتكرر

تابعنا على:   20:46 2022-05-19

أمد/ غزة: تواصل شرطة البلديات في قطاع غزة، هجمتها على البائعين وتقوم بفرض ضرائب عليهم.

أسواق قطاع غزة عمها الغضب يوم الخميس، بسبب فرض شرطة البلديات أتاوات باهضة، وحملة على التجار والمحال التجارية وفرض ضرائب بأثر رجعي بمبالغ ضخمة عليهم.

في السياق ذاته، أكد المواطن طلال كلاب 30 عاماً من غزة، أنّ أحد عناصر شرطة حماس قام بالاعتداء اللفظي عليه وحبسه لعدة ساعات، بتهم واهية بسبب عمله في بسطة يجلب عن طريقها رزقته في منطقة الرمال وسط مدينة غزة.

وقال كلاب في اتصال مع "أمد للإعلام"، إنّه قرر عدم العمل والجلوس في منزله بسبب المضايقات التي يتعرض لها من قبل الشرطة، لعمله في بسطة لبيع الذرة.

وشدد كلاب، سيكون الجمعة "أخر يوم في عملي ببيع الذرة وسأجلس في منزلي وسأغلق مصدر رزقي الوحيد بسبب تكرار حبسي لدى الشرطة، بسبب قرار ضدي اتخذه أحد عناصرها ظلماً وبهتاناً.

وأوضح، أنّه قال لأحد عناصر الشرطة اذهب واخلع بدلتك العسكرية وتعال لنواجه بعضنا من مواطن لمواطن، لأنني احرتم هذه البدلة.

وتابع، الشرطي كان يستفزني بكل الطرق وقام بتقديم شكوى ضدي وحبسني لعدة ساعات، وبعد خروجي قدمت شكوى لمحافظ غزة، والبلدية ليتم حل قضيتي التي تعبت منها كثيراً".

وطالب كلاب عبر "أمد"، من بلدية غزة بوضع حلول لأصحاب البسطات وإنهاء أزمتهم المتواصلة من قبل الشرطة، لأنّها مصدر الرزق الوحيد لهم في ظل انعدام فرص العمل في قطاع غزة.