إعلام عبري: ضغوط إسرائيلية على أمريكا لإعداد خطة لضرب إيران

تابعنا على:   21:01 2022-05-18

أمد/ تل أبيب: كشفت هيئة البث العبرية الرسمية يوم الأربعاء، عن طلب تقدمت به إسرائيل من الولايات المتحدة لإعداد خطة لضرب إيران في حال أقدمت على خرق اتفاق مستقبلي بشأن مشروعها النووي.

وذكرت القناة الرسمية العبرية، أن الدوائر الأمنية الإسرائيلية تمارس ضغوطاً على الولايات المتحدة لتقديم خطط عسكرية لضرب إيران.

وقالت القناة إنه ”إذا انتهت مفاوضات فيينا دون نتائج، أو في حال أقدمت طهران على خرق اتفاق مستقبلي قد يتم التوصل إليه بشأن مشروعها النووي“.

وأضافت القناة العبرية أن“إسرائيل لم تتلق حتى الآن اجابات محددة من واشنطن بهذا الشأن حتى اللحظة“.

وأشارت القناة إلى أن تقديرات المسؤولين الكبار الإسرائيليين بأن الجيش الإسرائيلي يحتاج عاماً على الأقل لاستكمال التجهيزات للخطة الأساسية، ووقت أطول للاستعداد للخطة الأفضل.

وفي السياق ذاته، ذكرت القناة العبرية نفسها أن هناك قلقا في الجهاز الأمني الإسرائيلي من أن الولايات المتحدة لا تعمل على تجهيز إمكانية عسكرية ضد إيران كما تفعل إسرائيل.

وبينت القناة أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تشارك في تمرير الرسائل والتجهيزات لمهاجمة المنشآت النووية في إيران.

ولفتت إلى أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية ترى بأن هذا السلوك الأمريكي هو السبب في مواصلة إيران تقدمها نحو قنبلة نووية.

وغادر وزير الجيش بيني غانتس إسرائيل متوجهاً إلى الولايات المتحدة للاجتماع مع نظيره الأمريكي لويد أوستن، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان، حيث ستتناول الزيارة التعاون الأمني بين الدولتين والتحديات الإقليمية، وفي مقدمتها 

وكان، جنرال إسرائيلي سابق قال يوم الثلاثاء، إن هجوما واحدا على إيران لن يكفي لإزالة برنامجها النووي.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي، عن الجنرال غيورا آيلاند، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، أن إزالة البرنامج النووي الإيراني ليس بالأمر الهين، فهجوم واحد عليه لن يكفي.

وشدد آيلاند على أن البرنامج النووي الإيراني يختلف كلية عن نظيره العراقي السابق، والذي دمرته إسرائيل في العام 1981، موضحا أنها قصة مختلفة، بدعوى أن إيران لن تقف عاجزة عن الرد، فهي حتى بدون البرنامج النووي، فإن لديها ما يكفي من الأسلحة المتقدمة للرد على أي هجوم إسرائيلي على منشآتها النووية.
وجاء تصريح الجنرال غيورا آيلاند تعليقا على عزم الجيش الإسرائيلي إجراء مناورات عسكرية تحاكي هجوما واسعا على إيران، سيجري نهاية الشهر الجاري.

ومن المفترض أن يتدرب سلاح الجو الإسرائيلي على توجيه ضربة واسعة النطاق لإيران في وقت لاحق من هذا الشهر خلال مناورات "عربات النار"، والتي ستجرى في قبرص خلال الأسبوع الرابع والأخير من التدريبات التي تستغرق شهرا، بدءًا من 29 مايو/أيار الجاري.

يأتي ذلك في ضوء الشك المتزايد بشأن عودة إيران إلى الاتفاق النووي المبرم 2015، وسط مفاوضات متوقفة منذ فترة طويلة مع الولايات المتحدة.

أخبار ذات صلة

اخر الأخبار