الطريق الى القدس بات قريبا

تابعنا على:   18:45 2022-05-17

د.جمال أبوظريفه

أمد/ اصبح الحديث عن قرب زوال دولة الاحتلال الاسرائيلي ، ضمن توقعات ومعطيات على الارض وتسارع الاحداث ، على الارض فالحرب الروسية الاوكرانية وابعادها ستؤثر سلبا على الكيان الغصب.. التململ الكبير في الشارع الفلسطيني ما يسمى بعرب 48 ، اشتعال الوضع في الضفة وخاصة جنين ، وفصائل المقاومة في غزة الدرع المرعب لإسرائيل، ومدينة المدائن التي تتمركز حولها لم شمل المدن العربية والاسلامية تبقى الشعلة مضاءة حتى التحرير.

لعنة دماء شيرين ابوعقلة التي اغتيلت برصاص الغدر الإسرائيلي حيث تم تشيعها بجنازة مهيبة ،انطلقت من جنين ومرت برام الله واختتمت رحلتها الى مثواها الاخير في القدس مدينة المدائن ، ستبقى بداية الزال لهذا الكيان المجرم.

لن اتحدث في مقالي هذا عن وجهات المنظر الدينية فنحن نؤمن بها ومتأكدين بنصر الله ووعده ، لكنني سأطرح ما  يتنبأ به الجنرالات والباحثين الإسرائيليين عن قرب زوال دولتهم.

القناة "14" العبرية، قالت  في تقرير لها بأن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس، "يشعر بالقلق على مستقبل دولة إسرائيل".

وأوضحت القناة أنه "منذ تشكيل حكومة نفتالي بينيت (رئيس الوزراء الحالي) ويائير لابيد، وزير الخارجية، تكررت الأصوات المنادية بخسارة الدولة وهويتها اليهودية، بالأساس، باسم أحزاب المعارضة التي تؤمن بها".

وأضاف التقرير: "الائتلاف، من ناحية أخرى، لا يرفض الادعاءات بحركة من جهة، ويدعي مرارا وتكرارا أن حكومة مع زعيم حزب "القائمة العربية الموحدة"، منصور عباس وأحزاب اليسار المتطرف تعطي الأولوية للحكومات التي يجلس فيها زعيم المعارضة، بنيامين نتنياهو، وبن غفير معا".

وأشارت القناة "14" إلى أنه "مع ذلك، يبدو أنه في المحادثات المغلقة، يعتقد وزير الجيش بيني غانتس أيضا أن وضع دولة إسرائيل مثير للقلق بالتأكيد".

وبحسب ما نشره الصحفي، يهودا شليزنجر، فإن غانتس قال بعد قراءة ما وصفه بـ"الإعلان الفيروسي" لعرب مجهولين عن نيتهم الاستيلاء على إسرائيل: "هذا ليس بعيدا عن الواقع.. بضع سنوات من الآن".

وعلق الصحفي يوتام الزمري على تصريحاته الساخرة على حسابه في "تويتر": "ولذلك من الملح بالنسبة لي إخلاء شوماش"، في إشارة إلى رغبة وزير الدفاع الراسخة في إخلاء مستوطنة شوماش بالكامل بسبب ادعائه بأنها غير شرعية.

فيما حذر رئيس وزراء الاحتلال الأسبق، إيهود باراك في افتتاحية صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية ، من التهديدات التي تحيط بدولة الاحتلال، وتأثيرها على مستقبل وجودها في المنطقة ، مشيرا الى ، الخوف على إسرائيل مما  تعانيه  اليوم من تهديد وجودنا، وهو الأزمة الداخلية، والشرخ الداخلي والكراهية المتزايدة بين اليهود واليهود، هناك تحريض عديم الكوابح، تزمت وانقسام يحتدم من سنة إلى سنة".

 صدق الله العظيم عندما قال( أَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ {الحشر/13} لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ {الحشر/14}﴾

وأضاف بارك: "أمامنا حلف غير مقدس بين المتهم بالجنائي (بنيامين نتنياهو) وبين متطرفي التزمت الظلامي، فمؤيدو نتنياهو يعملون على تسميم الخطاب الجماهيري؛ في محاولة لصرف القضاء وسحق ثقة الجمهور بالجهاز القضائي وبالحكومة وقادتها، وهناك حلف بينهم وبين إيتمار بن غفير (نائب متطرف بالكنيست) وأمثاله، (..) هؤلاء كانوا في الماضي منبوذين من كل حزب صهيوني. أما الآن، فأصبحوا في الحكومة".

وأضاف: "هؤلاء أناس يسارعون للرقص على الدم عند العمليات بدلا من إسناد محافل الأمن، المتطرفون في إسرائيل من أمثال بن غفير، يعملون لإثارة الخواطر وتحويل النزاع لحرب دينية، وهذا اتجاه سيئ جدا لإسرائيل. ومن يعتقد أن التطبيع أو السلام مع مصر والأردن سينجو من هذه الحرب، يخاطر باستقرار مستقبلنا".

وكشف أن أحد قادة أجهزة الاستخبارات والعمليات في إسرائيل" قال له في أثناء تشييع العقيد الإسرائيلي أهارون ايشل قبل نحو أسبوعين: "اسمع يا إيهود، يعتمل في داخلي شعور قوي بأننا في الطريق إلى حرب أهلية"، وأضاف باراك: "أعتقد أن تحذيره في مكانه، فسوابق الماضي ونقمة العقد الثامن تحدثت مسبقا عنها".

وتابع: في الأسبوع الماضي، في ضوء التهديدات على حياة رئيس الحكومة نفتالي بينيت وعائلته، والذكرى الأليمة، حيث أطلق يهود متطرفون رصاصات نحو رئيس وزراء أو إسرائيليين آخرين". ولفت إلى أن الكثير من الأحداث كانت "نتيجة مرض الانقسام والكراهية الداخلية".

نعم دولة الكيان الغاصب اسرائيل قريبه من الزوال وسنرى قريبا كيف سيهرب الاحتلال الصهيوني من فلسطين كما هرب الاحتلال الأمريكي من افغانستان وعلى الهواء مباشرة

قال الله تعالى:

(هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنْ اللَّهِ فَأَتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمْ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَاأُولِي الأَبْصَارِ).

كلمات دلالية