مسؤول أوروبي سابق: انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو نقطة محورية في العملية الروسية على "أوكرانيا"

تابعنا على:   22:41 2022-05-16

أمد/ القاهرة: قال السفير جميس موران المسؤول السابق في الاتحاد الأوروبي، إن انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو نقطة محورية في الحرب الروسية على أوكرانيا، مشيرا إلى أن هذا القرار سيكون له تبعات كبيرة على الموقف الحالي بشأن الأزمة الروسية - الأوكرانية.

وأضاف المسؤول السابق في الاتحاد الأوروبي، في حديثه لقناة "الغد" يوم الاثنين، أن هناك عملية قبول بشأن الموافقة على الطلب المقدم من قبل فنلندا والسويد باستثناء تركيا، مشيرا إلى أنه من المرجح أن تستخدم تركيا حق الفيتو وسحب العضوية للبلدين وهو محتمل كبير جدا خاصة فيما يتعلق بمصالح تركيا وحصولها على الأسلحة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار المسئول السابق في الاتحاد الأوروبي، إلى حلف الناتو رحب بقرار البلدين، وهو ما سيكون تضامنا في الموقف الغربي بشأن الغزو الروسي على أوكرانيا، وهو ما آثار قلق روسيا بعد أن كانت الدولتين محايدتين في الأزمة الأوكرانية.

وأوضح المسئول السابق في الاتحاد الأوروبي، أن أمر قبول الدولتين في الناتو لن يستغرق كثيرا فقد يكون بعض الشهور وخلال عام أو عامين سيكون الدولتين ضمن أعضاء حلف الناتو.

كما أكد المسئول السابق في الاتحاد الأوروبي، أن هذا الموقف سيكون على أصداء على الأزمة واستمرار الحرب الروسية - الأوكرانية.

قررت الحكومة السويدية التقدمَ رسميا بطلبٍ للانضمام إلى عضوية حلف شمالالأطلسي، متبعةً نهج جارتِها فنلندا.

وقالت رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا أندرسون إن هناك أغلبية واسعة في برلمان بلادها تؤيد الانضمام إلى الحلف، واصفة تلك الخطوة بأنها أفضل شيء للسويد وشعبها .

 يأتي هذا بعد قرار فنلندا ترشحها للانضمام للناتو, ما يمثل انعطافة تاريخية لهذين البلدين اللذين لم ينضما أبدًا إلى الحلف حتى في ذروة الحرب الباردة.

اخر الأخبار