وحل الاشكاليات التي تعيق انتظام الدراسة

النضال الشعبي: المبادرة المطروحة تشكل مدخلا لإنهاء أزمة المعلمين

تابعنا على:   19:34 2022-05-16

أمد/ رام الله: دعت دائرة العمل النقابي والجماهيري في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني كلا من حراك المعلمين والاتحاد العام للمعلمين والحكومة الفلسطينية وكافة الكتل النقابية للمعلمين إلى الاستجابة لمبادرة المؤسسات الأهلية والتربوية والشخصيات الاكاديمية والفعاليات الوطنية لإنهاء الازمة في المدارس الحكومية، وفتح النقاش السريع حولها حرصا على استمرار العملية التعليمية مما تبقى من الفصل الدراسي الحالي.

وقال أمين سر المكتب السياسي للجبهة سكرتير دائرة العمل النقابي والجماهيري محمد العطاونة، أن المبادرة المطروحة تشكل مدخلا لإنهاء الأزمة، وحل كافة الاشكاليات التي تعيق انتظام العملية التعليمية، مع الحق للمعلمين بنقاشها وابداء الرأي حولها، بما يضمن حقوقهم وفي نفس الوقت يضمن انقاذ العام الدراسي.

وتابع العطاونة ندعو لالتقاط هذه المبادرة لإنهاء الازمة في المدارس الحكومية والتي تتكون من خمس نقاط تتعلق بمهنة التعليم، ودمقرطة التمثيل النقابي، وإقرار علاوة طبيعة العمل، ووقف الإجراءات الإدارية والمالية بحق المحتجين وإعادة الخصومات، وانتظام التدريس والتعويض عن الحصص الفائتة خلال فترة الاحتجاجات.

 وأضاف العطاونة أن الأزمة لا يمكن أن تستمر وعلى العقلاء اطرافها التحلي بروح المسؤولية الاخلاقية والوطنية، فعدم انتظام الطلبة على مقاعد الدراسة واستمرار حالة الاضراب امر في غاية الخطورة، مع التأكيد على حقوق المعلمين والتي ندرك صعوبة الاوضاع المعيشية مع عدم انتظام الرواتب نتيجة للازمة المالية ، لكن تبقى لغة العقل والمنطق ومصلحة ابناءنا الطلبة فوق كل ذلك ، وهذا ما عهدناه بالمعلمين وممثليهم ، وعلى الحكومة ايضا البحث الاستجابة ولا يمكنها ادارة الظهر لذلك.

كلمات دلالية