#حرب_أوكرانيا

تطورات العملية العسكرية الروسية في يومها الـ(78).. أول بأول

تابعنا على:   10:46 2022-05-12

أمد/ موسكو: دخلت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يومها الـ78، حيث تواصل القوات الروسية تدمير مواقع البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس.

 

فرنسا: زعماء دول الاتحاد الأوروبي سيناقشون طلب أوكرانيا للانضمام إليه في يونيو

أكدت فرنسا أن زعماء دول الاتحاد الأوروبي سيناقشون في يونيو القادم الطلب الذي تقدمت به أوكرانيا للانضمام إلى هذا التكتل، على خلفية العملية العسكرية الروسية المتواصلة في أراضيها.

وأكد متحدث باسم الخارجية الفرنسية، يوم  الخميس، حسب بيان نشر على موقع الوزارة أن طلب أوكرانيا لمنحها العضوية في الاتحاد الأوروبي، والذي تنظر فيه حاليا المفوضية الأوروبية، سيطرح على النقاش خلال اجتماع للمجلس الأوروبي سيعقد على مستوى رؤساء الدول والحكومات في شهر يونيو القادم.

ومن المفترض أن يعقد هذا الاجتماع لزعماء دول الاتحاد الأوروبي في 23-24 يونيو القادم.

وذكّر المتحدث باسم رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون ووزير خارجيتها جان إيف لودريان، بأن "أوكرانيا تمثل جزءا من الأسرة الأوروبية".

ويأتي ذلك على خلفية ورود تقارير عن تسليم أوكرانيا في التاسع من مايو الجاري الجزء الثاني من الاستمارة الخاصة (المجلد) بتقديم طلب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وتضم هذه الوثيقة نحو أربعة آلاف صفحة تتعلق بمدى تطابق القوانين الأوكرانية مع معايير التكتل.

وزير الاقتصاد الألماني: البلد ليس جاهزا لفرض حظر كامل على الغاز الروسي حتى الآن

أعلن نائب المستشار الألماني، وزير الاقتصاد روبرت هابك، يوم الخميس، أن ألمانيا ليست مستعدة بعد لفرض حظر شامل على الغاز الروسي

وقا: "لا يمكننا تنفيذ حظر الغاز الآن". على حد قوله، أمام السلطات الألمانية "لا يزال هناك الكثير من العمل".

تضع ألمانيا لنفسها هدف الاستقلال التدريجي عن إمدادات الطاقة الروسية.

وفرضت الدول الغربية عدة حزم من العقوبات غير المسبوقة على روسيا بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا، مست القطاعين المالي والاقتصادي، وشملت حظر التعامل عبر نظام "سويفت" للمعاملات المصرفية الدولية وتجميد أصول المصرف المركزي الروسي في الدول الغربية وكذلك إغلاق الأجواء أمام الطائرات الروسية، ومحاولات الغرب إيجاد بدائل لموارد الطاقة الروسية والغاز .

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن، خلال اجتماع حكومي يوم 31 آذار/مارس الماضي، أن القواعد الجديدة لبيع الغاز الروسي إلى "الدول غير الصديقة" تقضي بدفع ثمن الغاز بالروبل الروسي؛ ويتوجب على العملاء في هذه الدول فتح حسابات بالعملة الروسية في البنوك الروسية.

الدفاع الروسية: إصابة 4 مواقع قيادة للجيش الأوكراني و34 منطقة تمركز أفراد خلال الـ 24 ساعة الماضية

مدفيديف: الصراع مع الناتو ينذر بخطر الانزلاق إلى "سيناريو كارثي" للجميع

صرح نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، بأن ضخ الناتو لمزيد من الأسلحة لأوكرانيا، وتدريب قواتها على استخدام المعدات الغربية يزيد من احتمالات نشوب صراع مباشر مع الحلف.

جاء ذلك في تصريح نشره صباح اليوم، الخميس على قناة "تليغرام" الخاصة به، حيث قال مدفيديف إن حديث المحللين الأجانب لا ينقطع حول حرب الناتو مع روسيا، وعلاوة على ذلك يصبح تشاؤم "الرؤوس المتحدثة" أكثر وضوحا وصراحة.

دمر الجيش الروسي 4 مواقع قيادة، و34 منطقة تمركز للأفراد والمعدات العسكرية الأوكرانية ومخزني ذخيرة في الـ 24 ساعة الماضية.

جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، خلال الإفادة الصباحية اليومية لوزارة الدفاع.

وتابع كوناشينكوف أن القوات المسلحة الروسية قامت بتحييد أكثر من 320 عنصرا من القوميين الأوكرانيين المتطرفين، وتعطيل 72 وحدة من المعدات العسكرية الأوكرانية.

كما ضربت الطائرات الروسية 120 منطقة تمركز للأفراد والمعدات العسكرية الأوكرانية، بالإضافة إلى تدمير محطة الرادار الأوكرانية لمنظومة الدفاع الصاروخي "إس-300" في منطقة أوديسا ومستودع أسلحة بالقرب من "كراسنوبافلوفكا" في منطقة خاركوف.

وضربت القذائف الصاروخية والمدفعية 405 مناطق تمركز أفراد ومعدات، و12 مركز قيادة و26 وحدة مدفعية في مواقع إطلاق النار.

كذلك تم تدمير منظومة دفاع صاروخية "إس-300" بالقرب من "كوروتيش" في منطقة خاركوف، و3 قاذفات لأنظمة صواريخ "سميرتش" المتعددة ومستودعين للذخيرة بالقرب من "رازدول" في منطقة خاركوف و"سلوفيانسك" في جمهورية دونيتسك الشعبية.

كذلك تم إسقاط 13 مسيرة أوكرانية من طراز "بيرقدار-تي بي2".

مسؤول: ألمانيا قادرة على التعامل مع وقف إمدادات الغاز الروسي في الشتاء القادم

يرى نائب المستشار الألماني، وزير الاقتصاد وحماية المناخ، روبيرت هابك، أن ألمانيا ستكون قادرة على التعامل مع وقف إمدادات الغاز الروسي في الشتاء القادم.

وقال في حديثه لمجلة "Wirtschaftswoche" الألمانية الذي تم نشره يوم الخميس: "إذا كان لدينا بحلول نهاية العام الجاري مرافق تخزين (غاز) كاملة وإذا كانت اثنتان من 4 وحدات عائمة (لتلقي الغاز المسال) التي استأجرناها، متصلتين بالفعل بالشبكة، وإذا وفرنا بشكل كبير في الطاقة، فسنكون قادرين في حالة توقف إمدادات الغاز الروسي على الصمود في فصل الشتاء إلى حد ما".

وجدد هابك دعواته لتوفير الطاقة، مضيفا: "تقليص الاستهلاك هو أهم شيء إذا تحدثنا عن الغاز". وأوضح في الوقت ذاته أنه إذا كان من الممكن توفير 10% خلال العامين المقبلين في الصناعة وفي المنازل الخاصة "فهذه نسبة حاسمة حتى لا ندخل في موقف صعب".

وذكر الوزير أن اثنين من 4 وحدات عائمة لتلقي الغاز المسال، التي استأجرتها ألمانيا، تحل بالفعل محل ما يقرب من ربع واردات الغاز الطبيعي الروسي. وحذر في الوقت ذاته من الأخطار الاقتصادية لوقف إمدادات الغاز من روسيا، مدققا: " حتى في ظل هذه الظروف ستكون أسعار الغاز بالتأكيد مرتفعة للغاية وستكون مرافق تخزين الغاز فارغة في نهاية فصل الشتاء".

وأفاد هابك سابقا بانخفاض اعتماد ألمانيا على توريد الغاز الطبيعي من روسيا إلى 35%، في حين كان يبلغ قبل بداية العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا 55%. كما أعلن عن إدخال خطة طارئة في حال توقف إمدادات الطاقة من روسيا. وتنص هذه الخطة على 3 مراحل، والآن يدور الحديث عن أولها. على وجه الخصوص تم التوصل إلى اتفاقيات بشأن بديل للإمدادات من روسيا. ومن المفترض أن تمتلك ألمانيا البنية التحتية المناسبة.

ويقول الخبراء الألمان أنه ليس بإمكان ألمانيا التخلى بشكل سريع عن الغاز الروسي وسياستها في هذا المجال. وتتوقع وزارة الاقتصاد وحماية المناخ الألمانية أن تحقيق الاستقلال الكامل عن الغاز الروسي سيتم بحلول صيف عام 2024. ومن المتوقع أن يتم استبدال إمدادات الفحم والنفط من روسيا العام الجاري.

دونيتسك: إجلاء أكثر من 370 شخصا من ماريوبول إلى بيزيمينوي في الجمهورية

قال مقر الدفاع الإقليمي لقوات جمهورية دونيتسك الشعبية إن أكثر من 370 شخصا، من بينهم 42 طفلا، تم إجلاؤهم من ماريوبول إلى بيزيمينوي في دونيتسك خلال الـ24 الساعة الأخيرة.

وجاء في بيان وزارة الطوارئ في الجمهورية: "على مدار الـ 24 ساعة الماضية، من الساعة 8:00 صباحا يوم 11 مايو إلى الساعة 8:00 صباحا اليوم 12 من مايو ، تم إجلاء 372 شخصا، من بينهم 42 طفلا، من ماريوبول إلى بيزيمينوي، بمقاطعة نوفوازوفسكي".

هنغاريا تقترح إجراء محادثات سلام في بودابست بمشاركة روسيا

اقترحت السلطات الهنغارية أن تستضيف بوادبست محادثات سلام لحل الوضع في أوكرانيا بمشاركة روسيا.

 وقال وزير الخارجية الهنغاري، بيتر سيارتو، في مقابلة مع صحيفة "بايس"، نشرت يوم الخميس: "كانت لدينا علاقات عملية (مع روسيا الاتحادية)، ومنذ بداية الحرب، أجرى رئيس الوزراء الهنغاري (فيكتور أوربان) محادثة مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين بمبادرة منه"، مضيفا أن "رئيس الوزراء اقترح أن تكون بودابست مكانا لأي محادثات سلام".

وأكد الوزير أن بودابست لا تريد أن تصبح الحدود الهنغارية -الأوكرانية نقطة عبور للأسلحة، مضيفا: "لن نرسل ولن نسمح بمرور أسلحة عبر هنغاريا".

برلماني روسي يحث مناطق أوكرانيا على اتباع نهج القرم

دعا ميخائيل شيريميت، عضو مجلس الدوما عن جمهورية القرم، مناطق أوكرانيا إلى السير في طريق الانضمام إلى روسيا على غرار شبه جزيرة القرم.

وقال النائب: "بعد أن يدرك سكان الأراضي (الأوكرانية) المحررة أن النازيين الأوكرانيين لن يعودوا أبدا، وأن خوفهم سيتلاشى وسيختفي، عندها يمكنهم اتخاذ قرار بإجراء استفتاء. وعندها يمكن للمناطق (الراغبة) أن تسلك طريق الانضمام إلى روسيا على غرار القرم، إن القرم مهد الطريق لكل من يسعى لحل مشاكله من خلال استفتاء"، منوها بأن استفتاء القرم أجري في إطار التشريعات المحلية والدولية.

وتابع النائب قائلا: "أنا متأكد من أن الاستفتاءات ذاتها ستجرى في نهاية المطاف في المناطق المحررة من المتطرفين، وسيكون اختيار الناس واضحا، وسيرتبط ارتباطا وثيقا بالرغبة في العيش كجزء  من روسيا".

وفي وقت سابق، قال كيريل ستريموسوف ، نائب رئيس الإدارة العسكرية - المدنية لمنطقة خيرسون الأوكرانية، إن سلطات المنطقة ستناشد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طلبًا بضم المنطقة إلى روسيا.

من جهته أوضح الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن سكان منطقة خيرسون يجب أن يقرروا بأنفسهم ما إذا كانت المنطقة ستصبح جزءا من روسيا، وأن يكون لذلك القرار مبرر قانوني وأن يكون مشروعا، كما في حالة القرم.

القوات الخاصة الروسية تكشف عن أسلحة مغتنمة أجنبية الصنع

استولت القوات الخاصة الروسية في منطقة مدينة "كراسني ليمان" الأوكرانية حيث يطوّر الجيش الروسي هجومه، على كمية كبيرة من الأسلحة.

بما فيها الأسلحة الأجنبية الصنع التابعة لبلدان حلف الناتو.

ومن بين تلك الأسلحة صواريخ "ميلان" المضادة للدبابات، منظومة FIM-92 Stinger المحمولة المضادة للطائرات، قاذفات القنابل اليدوية السويدية وحيدة الاستخدام At-4، منظومة NLAW المحمولة البريطانية المضادة للدبابات (Next Generation Light Anti-tank Weapon) التي تترجم كـ" السلاح الخفيف المضاد للدبابات من الجيل اللاحق".