ماذا سيحمل جو بايدن في زيارته المزمعة لفلسطين المحتلة ..؟!

تابعنا على:   21:36 2022-05-03

د. عبد الرحيم جاموس

أمد/ الرئيس الأمريكي جو بايدن قَبلَ دعوة نيفتالي بينت رئيس وزراء الكيان الصهيوني والذي يحمل صفة مستوطن في الأراضي الفلسطينية لزيارة المستعمرة الإسرائيلية في أواخر يونيو القادم، وقد أشارت الأنباء إلى وصول وفد أمريكي إلى فلسطين المحتلة لإتمام الإجراءات اللازمة للزيارة، كما تلقت الرئاسة الفلسطينية اتصالا من الإدارة الأمريكية يفيد أن الرئيس جو بايدن سيزور رام الله أثناء زيارته لفلسطين المحتلة، فماذا يحمل جو بايدن في جعبته بشأن تسوية الصراع وإنهاء أبشع وأقدم احتلال على وجه الكرة الأرضية، فهل من جديد ستقدمه الديبلوماسية الأمريكية بشأن التسوية السياسية؟  

تساؤلات عديده يطرحها المراقبون، ويفرضها الواقع المتأزم في فلسطين والمنطقة، كما تفرضها تغييرات وتطورات الوضع الإقليمي والدولي ونتائج الأزمة الأوكرانية، وما لها من انعكاسات مهمة على مستقبل الصراع العربي الإسرائيلي وجوهره القضية الفلسطينية. 

إذاً الأيام القادمة والمقبلة ستشهد المنطقة تحركات دبلوماسية نشطه وقد بدأت بزيارة العاهل الأردني إلى واشنطن ولقائه بالرئيس جو بايدن مؤخرا .. 

المنطقة قد باتت على صفيح ساخن بسبب تطرف حكومة اليمين الصهيوني ومواقفها واجراءاتها المدانة والمنافية لأبسط قواعد القانون الدولي وللشرعية الدولية والمستفزة لمشاعر المسلمين والمسيحيين على السواء .. 

هل ستتدارك الإدارة الأمريكية اخطائها السابقة وتعيد احياء عملية السلام والتسوية السياسية على اسسها الصحيحة من أجل إقرار تسوية مقبولة تحترم قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية. 

كل ذلك رهن بصلابة الموقف الفلسطيني والعربي من ضرورة إنهاء الإحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه الثابتة وغير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حق العودة وحق المساواة وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. 

اخر الأخبار