مركز فلسطين: 106 سفيراً للحرية ينوبون عن آبائهم في إحياء يوم الأسير لهذا العام

تابعنا على:   12:42 2022-04-23

أمد/ غزة: قال مركز فلسطين لدراسات الأسرى ،أن 106 طفلاً انُجبوا عبر عمليات تحرير النطف خارج السجون نابوا عن آبائهم المعتقلين في سجون الاحتلال بفعاليات إحياء يوم الأسير الفلسطيني لهذا العام.

وأوضح الباحث "رياض الأشقر" مدير المركز ،ان أبناء الاسرى شاركوا مع عائلاتهم في فعاليات يوم الأسير الفلسطيني المتنوعة التي نفذت في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وذلك تضامناً مع ابائهم الاسرى في رسالة تحدي للاحتلال الذي حاول بكل الوسائل قتل كل معاني الحياة والأمل في نفوس الاسرى.

 وأشار "الأشقر" الى أن الاسرى استطاعوا ان يصنعوا الحياة من قبور الزنازين، وأن ينتصروا في معركة البقاء والصمود أمام أراده الاحتلال الذي صنع السجون لتكون أماكن للقهر والقتل والإحباط واليأس والاستسلام.

وبين الأشقر ،أن الأسير "عمار الزبن" يُعتبر هو أول من خاض غمار تلك التجربة ورزق بأول مولود عبر النطف في أغسطس من العام 2012، أطلق عليه اسم "مهند"، وقد شكّل هذا النجاح دافعا للأسرى الآخرين وزوجاتهم لخوض ذات التّجربة في سبيل استمرار الحياة، مما فتح الباب أمام العشرات من الأسرى ليحذو حذوه، وتصاعد العدد تدريجياً إلى أن وصل الى (73) اسيراً، أنجبوا (106) طفلاً، بينهم 24 حالة توائم.  

واعتبر الأشقر أن عمليات تهريب النطف إلى الخارج شكلت انتصاراً معنوياً كبيراً للأسرى وابداعاً مميزاً وخاصه ان الاحتلال حاول بكل الطرق منع الاسرى من تهريب النطف وسعى لفرض عقوبات متعددة على من يثبت انه قام بذلك، ورفض بداية الامر الاعتراف بهؤلاء الأطفال بل وحرمهم من زيارة ابائهم بحجة عدم القرابة.

 وبين الأشقر أنه منذ بداية العام الجاري 2022 خرج الى النور 4 أطفال عن طريق النطف المحررة، وهم توأم الأسير يسري إبراهيم الجولاني  من الخليل وتوأم الأسير حمزة حسين ابو عرقوب  من نابلس وهما  من محرري صفقة وفاء الأحرار الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم .

اخر الأخبار