جبر الخواطر

تابعنا على:   16:52 2022-04-22

جلال نشوان

أمد/ ما أروع جبر الخواطر ، وما أجمله ، خاصة ونحن في العشرة الأواخر من شهر رمضان المبارك
فكم من أسرة مستورة ، وتحتاج أن تجبر بخاطرها ، ولكن عزة النفس منعتها من طرق الأبواب
تحسسوا معاناة الناس ، فجير الخواطر ، من أخلاقيات ديننا الحنيف ، وهي تدل على سمو النفس، ورجاحة العقل ، وسلامة الصدور التي امتلأت بالإيمان
ومما يعطي هذا المصطلح جمالاً أن الجبر كلمة مأخوذة من هذا الاسم بمعناه الرائع يُطمئنُ القلبَ ويريحُ النفس فهو سبحانه الذِي يجبر الفقر بِالغنى والمرض بالصحة والخيبة والقشل بالتوْفِيقِ والأَمل ، والخوف والحزنَ بالأَمن والاطمِئنان فَهُوَ جبار مُتصِف بِكَثرة جبره حوائج الخلائق .
لذا سارع اخي الكريم بتفقد أحوال أرحامك و جيرانك وأصدقائك ، أنهم ينتظرونك
أخي الصائم
أجبر بخاطر المحتاجين ، فشعبنا الفلسطيني الصابر ، الذي يعيش القهر والألم ، والمعاناة ، يجب أن نتلمس معاناته
لأن الكثير من النفوس كُسرت ، والقلوب فطرت ، والأجسام أرهقت
وانا أتجاذب أطراف الحديث ، مع صديقي الصائم ، تحدثنا عن فوائد الصوم وصلة الأرحام ، والصلاة وصلاة التراويح ، لكنني أضفت له جبر الخواطر ، تلك العبادة التي يجب إن نعززها ، وننميها ، ونوصي أبناء شعبنا من الميسورين ، بتفعيلها ، وترسيخها في مجتمعاتنا العربية والإسلامية
ورغم عظم شأن تلك العبادات ( الصلاة والصيام والزكاة ) فإن السواد الأعظم من الناس غفلوا عن جبر الخواطر
وفي الحقيقة :
جبر النفوس من الدعاء الملازم لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلي الله عليه وسلم كان يقول بين السجدتين: “اللهم اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارزقني .
ومن القصص المؤثرة عن جبر الخواطر كان هناك رجلا متوسط الحال تدهورت , به الحياه بعد ان كان موظفاً مرموقا في احدى الهيئات الكبيرة حتى بدا مشروع , بسيطا ليفتح مطعما شعبيا لتناول الطعام واخذ يحكي انه في يوم من الايام , فتح مطعمه فلم يجد ذبونا واحدا طوال النهار حتى وصل الى وقت الظهيرة وهو , متعجبا لما لم يدخل اي شخص حتى الان.
وبينما هو جالس حزين وجد امراه عجوز تدخل الى المطعم و يظهر عليها , علامات التعب و انها فقيره فجهز لها الطعام الذي طلبته ولم يقبل ان يأخذ , منها نقود مقابل ذلك وما ان ذهبت من المطعم حتى اخذ يحدث ربه ويقول: يا رب اني جبرت بخاطر تلك المرأة العجوز فاجبر بخاطري كما جبرت بخاطرها.
ما ان انتهي من دعائه الا و وجد الكثيرون يتحاشدون على المطعم يطلبون, الكثير من الطلبات حتى انتهي من كل الطعام الذي يتواجد في المطعم واخذ , في تحضير المزيد ثم المزيد ، وقد كان هذا الموقف صادما له فمن اين اتوا هؤلاء , الاشخاص وكيف تحول حاله بعد ان كان يائسا لشراء وهنا تأتي حكمه الله وجبر , الخاطر الذي قام به مع المرأة العجوز.
أخي الكريم:
مَهما كان ، الإنسان قَد قوي يمر أحيَاناً بِلحظات يشعر فِيها بِالضعف فيبحث عَن من يسانده ويقف بجانبه
وأحياناً تجبر بخوطر الناس ، لأنك بِبسَاطة تريدهم أنْ يَبقوا جزءاً مِنْ حياتك.
اللهم ا جبر خواطرنا بفرج قريب ومغفرة واسعة … إنك سميع قريب
تفقدوا الفقراء ، فكثير منهم يحتاجونكم وينتظرون طرق أبوابهم
جبر الخواطر ، يدل سمو النفس وطهارتها ونقائها
ارحموا من في الأرض ، يرحمكم من في السماء

كلمات دلالية