كيف أصبحت أوكرانيا الحديثة دولة نازية على شاكلة ألمانيا الهتلرية

تابعنا على:   20:46 2022-04-12

الكسندر نازاروف

أمد/ منذ الغزو المغولي عام 1240 وحتى انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991، لم تكن توجد دولة مستقلة على أراضي أوكرانيا، وكانت أوكرانيا دائمًا جزءًا من دول أخرى.

ومع ذلك، بعد انهيار الإمبراطورية الروسية في عام 1917 وبدء الحرب الأهلية، جرت عدة محاولات لإنشاء دولة أوكرانية كجزء من جهود النمسا-المجر وألمانيا لتقسيم روسيا وإضعافها. وكجزء من هذه المحاولة، احتلت ألمانيا الكثير مما يُعرف الآن بأوكرانيا في عام 1918 خلال الحرب العالمية الأولى والحرب الأهلية الروسية.

حدد هذا الأمر مسبقًا توجه القوميين والانفصاليين الأوكرانيين نحو ألمانيا خلال المحاولة التالية لغزو قوات هتلر أراضي الاتحاد السوفيتي في عام 1941. حينذاك، كان القوميون الأوكرانيون يعولون على مساعدة ألمانيا في إنشاء دولة أوكرانية مستقلة.

وتعاون القوميون والانفصاليون الأوكرانيون بشغف مع ألمانيا، وتشكلت وحدات عديدة من الأوكرانيين داخل الجيش الألماني، بما في ذلك الفرقة 14 SS "غاليسيا"، المعروفة بمشاركتها في أعمال إبادة جماعية وجرائم حرب.

معظم الفظائع التي ارتكبت على أراضي أوكرانيا وروسيا وبيلاروسيا التي احتلها الألمان، نظمها الألمان، ولكن تنفيذها تم مباشرة من قبل المتعاونين، وخاصة الأوكرانيين. كان هناك العديد من النازيين الأوكرانيين من بين أكثر الجلادين والمجرمين النازيين شراسة، منهم على سبيل المثال لا الحصر، إيفان ديميانيوك، الذي قتل 28 ألف شخص.

تفسر المشاركة الواسعة للقوميين والانفصاليين الأوكرانيين في الفظائع والإبادة الجماعية للشعوب الأخرى بالتوافق الجزئي لبرنامجهم السياسي مع أهداف ألمانيا النازية. فقد سعى النازيون الأوكرانيون لإنشاء دولة أوكرانية نقية عرقياً، وسعوا أنفسهم، حتى بدون أوامر ألمانية، إلى تدمير السكان اليهود والروس والبولنديين في البلاد، الذين أعاقوا طموحاتهم. ومن البولنديين فقط، تم قتل 60 ألف شخص فيما يسمى بمذبحة فولين،

وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية وبداية الحرب الباردة، شرعت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في استخدام النازيين الأوكرانيين لمحاربة الاتحاد السوفيتي في إطار مشاريع "الرمح ثلاثي الرؤوس" (وهو بالمناسبة شعار أوكرانيا) و"كارتيل" ومشاريع أخرى. على وجه الخصوص، تعاونت وكالة المخابرات المركزية مع زعيم النازيين الأوكرانيين خلال الحرب العالمية الثانية، ستيبان بانديرا، ووفرت له الأمن في ألمانيا الغربية التي كانت تسيطر عليها الولايات المتحدة، حتى القضاء عليه من قبل المخابرات السوفيتية في عام 1959.

بطبيعة الحال، حافظت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية على العلاقات مع النازيين الأوكرانيين طوال فترة وجود الاتحاد السوفيتي وبعد انهياره.

دور الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في تنظيم الانقلاب في أوكرانيا عام 2014 معروف جيدًا. وكان النازيون الأوكرانيون هم القوة المحركة الرئيسية "على الأرض" خلال تلك الأحداث. مع ذلك، ليس لدي شك في أن وكالة المخابرات المركزية كانت تقودهم.

حددت هذه الظروف التاريخية سلفًا التطور اللاحق للقومية الأوكرانية، والتي، بسبب صدمة الولادة، باتت تساوي بين النازية والنضال من أجل الاستقلال. إذ يتبنى القوميون الأوكرانيون المعاصرون تلقائيًا جدول أعمال أسلافهم النازيين ويقبلون ويرحبون بالماضي النازي للانفصاليين الأوكرانيين.

في عام 2010، حصل النازي ومجرم الحرب ستيبان بانديرا على لقب بطل أوكرانيا. سميت الشوارع والملاعب باسمه. وأصبحت الدعاية النازية جزء لا يتجزأ من نظام التعليم والبث الإعلامي الأوكراني. على سبيل المثال، عرضت قناة "أوكرانيا24" التلفزيونية بكل فخر، طفلًا بالكاد تعلم المشي والتحدث، وهو يغني أغنية تمجد المجرم النازي بانديرا.
عن روسيا اليوم

اخر الأخبار