يطالبون بسرعة تقديمها

"أمد" ينفرد برسالة 15 وزير خارجية أوروبي حول قلقهم من تأخير المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية

تابعنا على:   15:45 2022-04-11

أمد/ عواصم: أعربت 15 دولة أوروبية،  عن قلقها إزاء التأخير المستمر في صرف مساعدات الاتحاد الأوروبي إلى فلسطين لعام 2021 بسبب مقترحات اللجنة لربط التمويل بقطاع التعليم.

وقال وزراء خارجية كل من كل من أيرلندا وبلجيكا وقبرص وإستونيا وفنلندا وفرنسا واليونان ولاتفيا،ليتوانيا ولوكسمبورغ ومالطا وبولندا والبرتغال واسبانيا والسويد، في رسالة إلى نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فون دير لاين، أنه من الضروري الإفراج عن التمويل في أسرع وقت ممكن.

وأضاف الوزراء، أن السلطة الفلسطينية في وضع صعب وتشهد أزمة مالية حادة، تفاقمت بسبب تضخم أسعار النفط والقمح الناجم عن الحرب في أوكرانيا.

وأكد الوزراء، أن التأخير المستمر في الإفراج عن مساعدات الاتحاد الأوروبي سيكون له تأثير معاكس، مضيفين أنه يجب أن يكون هدف الاتحاد الأوروبي وهدف المجتمع الدولي تقوية السلطة الفلسطينية.
 
وأشار الوزراء، إلى أن اقتراح المفوضية الحالي، الذي يسعى إلى فرض شروط على قطاع التعليم لا يحظى بدعم واسع، عند طرحه للتصويت فقد صوت ثمانية عشر عضوا ضده أو امتنعت عن التصويت. كل تلك الدول الأعضاء وغيرها طالبت المفوضية 
باعادة  تقديم اقتراحها الأصلي على وجه السرعة.

وتابع الوزراء، إن وضع الشروط في الوقت الذي تعمل فيه السلطة الفلسطينية بالفعل على برنامج طموح لاصلاح التعليم يعرض هذا البرنامج للخطر، أو حتى التراجع عن التقدم المحرز حتى الآن، ويمكن أن يضر بالحوار المستمر مع الفلسطينيين بهذا الشان وغيره من القضايا.

 ورأى الوزراء، أنه من الضروري بذل الجهود لتمكين الاصوات المعتدلة تجاه القطاعات الاكثر راديكالية، عن طريق العودة إلى الاقتراح الأصلي الذي عممته المفوضية بتاريخ 15 ديسمبر، داعين إلى إعادة تقديم هذا الاقتراح بصفة عاجلة.

 الملفات المرفقة

اخر الأخبار