الإغاثة الزراعية: مختصون يطالبون بوضع خطة للتكيف مع الإضطرابات المناخية في القطاع الزراعي

تابعنا على:   15:35 2022-04-04

أمد/ غزة: شدد مختصون في الشأن الزراعي أهمية وضع خطة للتكيف مع الاضطرابات المناخية في القطاع الزراعي وتغير أنماط المزارعين للوصول الى أنماط تواكب التطورات الذي يشهده القطاع الزراعي.

ودعوا هؤلاء المختصون إلى العمل على بناء قطاع زراعي متكامل لديه معرفة بالمعاملات الزراعية الامنة ، ووضع سياسات للحد من الاستدامة الجائرة للموارد المائية للحفاظ عليها.

جاء ذلك خلال ورشة  عمل عقدتها جمعية التنمية الزراعية "الاغاثة الزراعية" بعنوان " الزراعة الامنة كأحد الأنماط الزراعية للتكيف مع الاضطرابات المناخية" ضمن أنشطة مشروع "نداء غزة الطارئ" والممول من منظمة الاوكسفام  والذي يهدف الى تعزيز قدرة وصمود المزارعين المتضررين جراء عدوان 2021 على قطاع غزة.

وشارك في هذه الورشة طاقم من الإغاثة الزراعية وممثلين عن وزارة الزراعة وعدد من المزارعين الريادين

واستهلت الورشة بكلمة ترحيبية من منسقة المناصرة والاعلام في الاغاثة الزراعية نهى الشريف وتحدثت عن دور الإغاثة في توعية المزارعين وتنفيذ تدخلات أساسها تعزيز اتباع الأنماط الزراعية الامنة والتكيف مع الاضطرابات المناخية

 واشارت الشريف الى وضع استراتيجيات لحماية القطاع الزراعي من التغيرات المناخية، وتأثير الانتهاكات المستمرة للموارد المتاحة في قطاع غزة، بالاضافة الى  دور الإغاثة الزراعية في تنفيذ إجراءات عملية للوصول الى الزراعة الامنة  منها وضع برنامج استراتيجي لتطبيق الممارسات الزراعية الامنة، وتكثيف الورش التوعوية والارشادية للمزارعين.

فيما تحدث م.معتز ثابت عن اهمية الزراعة الامنة وتاريخها ومدى اتباع المزارعين للأنماط الزراعية الامنة ومدى تأثير اتباع الأنماط الزراعية الامنة على التكيف من الاضطرابات المناخية.

وتناول م. سامي ضاهر الأنماط الزراعية والزراعة الامنة  مستعرضا تطور مفهوم استخدام الزراعة الامنة ومراحل تطور وقاية النبات.

و استعرضت وزارة الزراعة دورها في التكيف مع ظواهر التغير المناخي من خلال العديد من الإجراءات مثل التوجه لإدخال أصناف تتحمل التغيرات المناخية، و ادخال تقنيات حديثة مثل تقنية تطعيم النبات و إجراءات الرقابة على مدخلات الإنتاج، و توجيه المزارعين لاتباع معاملات زراعية تعمل على التكيف مع الاضطرابات المناخية، بالإضافة الى  توجهات وزارة الزراعة في وضع الزراعة الامنة ضمن خطتها الاستراتيجية و الية تطبيقها، و تطرقت أيضا عن ممارسات التي تساهم في زيادة اثار التغيرات المناخية مثل إزالة الغطاء النباتي و استهداف الموارد المائية مما يؤدي الى احداث خلل في التوازن البيولوجي.

فيما ركز المزارعون في احاديثهم في سياق الورشة على الأساليب الزراعة المتبعة ومدى تأثيرها بيئيا واقتصاديا عليهم واشاروا  الى الحاجة الشديدة في توفير الدع الازم سواء على الجانب الفني والجانب المادي وذلك للارتقاء بالقطاع الزراعية والحصول على اعلى كفاءة إنتاجية مع المحافظة على الموارد المتاحة.

اخر الأخبار