تقرير: (4263) مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى خلال "مارس"

تابعنا على:   22:14 2022-03-31

أمد/ القدس: وثّقت شبكة القسطل المقدسيّة يوم الخميس، اقتحام أربعة آلاف و263 مستوطنًا للمسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة خلال شهر مارس 2022.

وبحسب تقريرٍ للشبكة، فإنّ سلطات الاحتلال أصدرت أوامر إبعاد عن الأقصى لعدد من الفلسطينيين بهدف تفريغه مع قرب حلول شهر رمضان والذي يتزامن مع "الأعياد العبرية"، في ظل السماح للمستوطنين باقتحام المسجد كالمعتاد.

وبيّن التقرير، أنّ "4263 مستوطنًا من بينهم ضبّاط وجنود وطلاب معاهد دينيّة توراتيّة وموظفون في حكومة الاحتلال، اقتحموا المسجد الأقصى خلال آذار"، فيما أشار إلى أنّ "المستوطنين صّعدوا من انتهاكاتهم بحق المسجد الأقصى، بحماية شرطة الاحتلال، وكثّفوا من تواجدهم واقتحاماتهم الجماعية خاصة في الأعياد العبرية "البوريم- المساخر"، حيث انتهكوا حرمة المسجد باقتحامهم وصلواتهم التلمودية وطقوسهم ولباسهم".

كما سمحت شرطة الاحتلال خلال آذار "لعضو برلمان الاحتلال الكنيست إيتمار بن غفير باقتحام المسجد الأقصى في الوقت الذي حرمت فيه آلاف الفلسطينيين من دخول المسجد الأقصى على مدار الشهر، خاصّة أهلنا في الضفة المحتلة الذين استطاعوا الوصول إلى القدس والبلدة القديمة، ولم تسمح لهم عناصر الاحتلال بدخول المسجد وحقهم في العبادة"، بحسب التقرير.

وأوضح أنّ "سلطات الاحتلال أصدرت خلال آذار، 16 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة (لا تشمل قرارات الإبعاد عن السكن وأماكن المواجهات التي تصدر بحق بعض المعتقلين)، كما جدّدت أمر إبعاد مقدسي عن أحياء شرقي القدس باستثناء مكان سكنه وهو المحرر يعقوب أبو عصب"، فيما شهد المسجد الأقصى إغلاقًا لكافة أبوابه بشكلٍ جزئي خلال آذار، تزامنًا مع تنفيذ شبانٍ فلسطينيين عمليات طـعــن استهدفت عناصر شرطة الاحتلال عند أبوابه، وتم احتجاز المصلين وعدم السماح لهم بالدخول للمسجد وأداء الصلوات، فصلّوا عند أقرب نقطة، وما زالت شرطة الاحتلال تحتجز هويات بعض المصلين عند دخولهم للمسجد الأقصى خاصّة خلال فترتي الاقتحام الصباحيّة والمسائيّة (ما بعد الظهر)، وتستهدف كلّ من يقترب من المجموعات المُقتحَمة بالاعتقال والتصوير أو الاستدعاء للتحقيق.

كما وثّقت القسطل "اعتقال شرطة الاحتلال 18 فلسطينيًا من باحات المسجد الأقصى وأبوابه، منهم من أفرج عنه دون قيود، ومنهم من أُبعد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة لفترات ما بين أسبوع و15 يومًا أو لعدّة شهور"، مُشيرةً إلى "تعرّض ثلاثة شبّان للاعتداء بالضرب المبرح من قبل عناصر شرطة الاحتلال أثناء اعتقالهم من باحات المسجد الأقصى في 30 آذار".