عائلة الحساسنة تطالب عبر "أمد" بالكشف عن مصير ابنها المفقود في تركيا

تابعنا على:   17:16 2022-03-28

أمد/ غزة-خاص: ناشدت عائلة الحساسنة ظهر يوم الاثنين، كافة المسئولين وسفارة فلسطين في تركيا بالبحث عن ابنها المفقود منذ عام 2019.

وقال الشاب معتز رزق الحساسنة في اتصال مع "أمد للإعلام"، إنّ شقيقه محمد البالغ من العمر 32 عاماً، فقد منذ عام 2019، عندما حاول الهجرة من تركيا إلى اليونان عبر البحر.

وأكد الحساسنة من سكان مخيم الشاطئ غرب غزة، أنّ شقيقه وهو خريج علم نفس من جامعة الأزهر، خرج من القطاع في شهر يناير لعام 2019، بعد وصوله لمرحلة اليأس في عدم الحصول على فرصة عمل له، ليجلب منها قوت يومه.

وتابع لـ"أمد"، "شقيقي محمد نزل في مدينة فتحية التركية لمدة شهر، وغادر منها عبر يخت سياحي إلى اليونان برفقة أربعة فلسطينيين من قطاع غزة وهم "زياد راضي ورائد مبروك ومحمد البحيصي"، حيثُ عثر على جثمان البحيصي وأعلن عن وفاته فيما بعد، وبقي الثلاثة مفقودين حتى اليوم.

وشدد الحساينة، أنّ عائلته لم تذخر جهداً في التواصل مع المسئولين ومع السفارة والخارجية للبحث عن شقيقه المفقود.

وطالب الحساسنة، من السفير الفلسطيني في تركيا، باعطاءهم معلومات حول قضية البحث عنهم، والكشف عن مصيرهم.

اخر الأخبار