أبرز ما تناولته الصحف العربية اليوم الأحد 6 /10

10:29 2013-10-06

نقرأ من الصحف العربية الصادرة اليوم: الملايين في ميادين مصر اليوم احتفالا بذكري نصر أكتوبر، السودان: توقعات بانشطار «الحزب الوطني» الحاكم، أردنيون يطلقون مبادرة للحوار والاصلاح، تسريبات عن اتفاق أميركي ـ روسي يمدد ولاية الأسد وواشنطن تنفي، ومجلس الشورى التونسي ينظر في فعاليات الحوار الوطني.

"الأهرام"

يحتشد ملايين المصريين اليوم من القوي السياسية والثورية والشبابية‏,‏ وطوائف الشعب المختلفة‏,‏ بميادين مصر احتفالا بمرور أربعين عاما علي نصر أكتوبر المجيد‏,‏ ودعما لخريطة المستقبل‏,‏ وتأكيدا لتلاحم الشعب والجيش والشرطة في مواجهة الإرهاب‏.‏ وقد ترأس الرئيس عدلي منصور اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة أمس, بحضور الفريق أول عبدالفتاح السيسي القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي, والفريق صدقي صبحي رئيس الأركان, وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة, وأعضاء المجلس من كبار القادة, وهنأ منصور القوات المسلحة بذكري انتصارات أكتوبر. وفي كلمة موجهة للشعب المصري, أشاد الرئيس عدلي منصور بنصر أكتوبر المجيد, والدور الذي تلعبه القوات المسلحة في حماية مصر وشعبها, وأعلن عن تدشين مشروعين قوميين عملاقين, الأول مشروع إنشاء محطات نووية للاستخدامات السلمية للطاقة, والثاني البدء في تنفيذ مشروع تنمية قناة السويس. وقام الرئيس منصور بوضع أكاليل الزهور علي قبر الجندي المجهول بالنصب التذكاري بمدينة نصر, وعلي قبر الرئيس الراحل محمد أنور السادات, ثم علي ضريح الرئيس الراحل جمال عبدالناصر برفقة الفريق أول عبدالفتاح السيسي والفريق صدقي صبحي. ومن جانبه, أكد الدكتور حازم الببلاوي رئيس مجلس الوزراء, أننا نستلهم روح أكتوبر المجيد لكي نعيد للبلاد أمنها واستقرارها ونماءها, وقال ـ في كلمة له أمس ـ إن الشعب المصري يؤكد توحده مع جنوده الأبرار لإعادة بناء دولتنا المدنية الديمقراطية, والمشاركة. كما وجه العقيد أركان حرب أحمد محمد علي المتحدث العسكري, رسالة تهنئة من القوات المسلحة إلي الشعب بهذه المناسبة, أكد خلالها أن القوات المسلحة تجدد عهدها بأن تظل علي يقظتها ووعيها وعزمها وكفاءتها وسخائها في العطاء والفداء والتضحيات. وحذرت وزارة الداخلية, من أي محاولات تعكر أجواء احتفالات شعب مصر بذكري انتصار أكتوبر, مؤكدة تصديها بكل حسم لجميع مظاهر الخروج علي القانون والعنف الذي ينتهجه أنصار جماعة الإخوان خلال مسيراتهم.

"الحياة"

اقترب حزب «المؤتمر الوطني» الحاكم في السودان من انشطار جديد، بعدما رفض عشرات من قيادات الحزب وكوادره محاسبتهم بسبب رفعهم مذكرة إلى الرئيس عمر البشير تدعو إلى وقف قمع الاحتجاجات الرافضة لزياد أسعار المحروقات وتحقيق مصالحة وطنية في البلاد. في الوقت نفسه ذُكر أن أجهزة الأمن اعتقلت أمس نقيب الأطباء الدكتور أحمد الشيخ.

وتحدث تقرير نشرته وكالة «فرانس برس» عن أن «الإجراءات القاسية» التي اتخذها النظام لن تكون كافية وأن «الحكومة مهددة بالإفلاس بسبب الأزمة المالية والاقتصادية الخطيرة. وعلمت «الحياة» أن لجنة شكلها البشير، باعتباره زعيم الحزب الحاكم، تضم رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر ووزير النفط عوض الجاز ووزير الحكم الاتحادي المسؤول السياسي في الحزب حسبو محمد عبد الرحمن، لمحاسبة «الإصلاحيين» استدعت عشرات من الذين وردت أسماؤهم في مذكرة «تيار الإصلاح». وقال مسؤول التنظيم في «المؤتمر الوطني» حامد صديق، إن لجنة التحقيق سترفع تقريراً إلى رئيس الحزب بعد أسبوع، مشيراً إلى أنه «تم تداول مذكرة الإصلاحيين تم وتوزيعها خارج الأُطر التنظيمية للحزب، الأمر الذي من شأنه العمل على النيل من وحدة الصف وخدمة أجندة المتربصين بالبلاد ويدعم أجندة الساعين إلى إطاحة النظام الحاكم». لكن المتحدث باسم «الإصلاحيين» في الحزب الحاكم النائب فضل الله أحمد عبد الله قال لـ «الحياة» إنهم رفضوا المحاسبة ورفعوا مذكرة في هذا الشأن، وتابع «من يحاسب من؟»، موضحاً أنهم لا يعترفون بلجنة المحاسبة ويرفضون أعضاءها باعتبارهم جزءاً من الأزمة.

"القدس العربي"

اطلقت شخصيات أردنية بينها قيادات من جماعة الاخوان المسلمين السبت “مبادرة وطنية شاملة” تدعو جميع القوى السياسية في البلاد إلى الحوار من أجل الاصلاح. ويشارك في المبادرة التي تحمل اسم (زمزم) أو (المبادرة الاردنية للبناء) أكثر من 500 شخصية سياسية وحزبية وبرلمانية وعشائرية ونقابية واعلامية وثقافية. وحضر الحفل رئيسي الوزراء السابقين معروف البخيت وعبد الرؤوف الروابدة ووزراء سابقون ونواب واعيان وشخصيات حزبية وسياسية. وتهدف المبادرة الى “الاصلاح السياسي” وخاصة اصلاح الدستور الذي رأت انه “الاساس في أي اصلاح سياسي واقتصادي واجتماعي” و”تطوير الخطاب الاسلامي وتجديده بما يتوافق مع كونه اطارا حضاريا واسعا للامة بكل مكوناتها”. وتدعو المبادرة إلى الحوار الوطني “للخروج من المأزق الحالي في ازمة الثقة بين المكونات السياسية والاجتماعية”، مشيرة إلى أن الحوار هو “سبيلنا للتوافق الوطني”. كما تدعو المبادرة إلى “التمسك بالثوابت الوطنية العليا” و”تحرم الدم واستخدام العنف والتخندق والانحياز لأي مصلحة اخرى على حساب المصلحة الوطنية”.

"الشرق الأوسط"

كتبت: تتبدد آمال المعارضة السورية بشأن التوصل إلى حل سياسي لأزمة سوريا، ينطلق من تسليم الرئيس السوري بشار الأسد السلطة إلى حكومة انتقالية كاملة الصلاحيات، وهو ما تشترطه المعارضة للمشاركة في مؤتمر «جنيف 2» للسلام، المزمع عقده منتصف الشهر المقبل. وفاقمت من إحباط المعارضة السورية وخيبتها تصريحات الأسد خلال ثماني إطلالات إعلامية في أقل من شهر، لناحية تأكيده رفض التنحي عن منصبه واستعداده الترشح لولاية جديدة «بناء على رغبة الشعب السوري»، إضافة إلى تسريبات دبلوماسية أخيرة عن اتفاق أميركي - روسي، يقضي بتمديد ولاية الأسد حتى منتصف عام 2016. وكانت تسريبات غير رسمية رجحت تأجيل الانتخابات الرئاسية السورية، المقررة منتصف العام المقبل، مما يسمح للأسد بالبقاء لمدة عامين إضافيين في منصبه، بعد انتهاء ولايته الحالية منتصف شهر يوليو (تموز) 2014، وذلك استنادا إلى الفقرة 2 من المادة 87 من الدستور السوري النافذ منذ العام الماضي والتي تنص على أنه «إذا انتهت ولاية رئيس الجمهورية ولم ينتخب رئيس جديد، يستمر رئيس الجمهورية القائم في ممارسة مهامه حتى انتخاب الرئيس الجديد». ونقلت تقارير إعلامية غير مؤكدة عن مصدر دبلوماسي بريطاني قوله إن «موسكو وواشنطن اتفقتا، من دون الإعلان عن ذلك، على تأجيل الانتخابات الرئاسية»، إضافة إلى تأمين «غطاء سياسي دولي» يسمح بتمديد ولاية الأسد استنادا إلى الدستور السوري. إلا أن الخارجية الأميركية نفت وجود تلك الصفقة، وقالت إن الأسد «يجب حتى ألا يفكر» في البقاء في الحكم. وقالت ماري هارف، المتحدثة باسم الخارجية الأميركية «كيف يمكن لأي حاكم قتل أكثر من مائة ألف شخص، وأباد يوم 21 أغسطس (آب) بالغاز 1.400 آخرين، حتى مجرد أن يفكر في أن يترشح في الانتخابات ليبقى في الحكم؟». وأضافت «ظل السوريون واضحين في ما يريدون، ونبقى نحن واضحين في تأييدهم، إذا كان يريد (الأسد) حقيقة أن يلبي رغبات شعبه، فعليه الرحيل».

"الشروق التونسية"

أكـد عبد الحميد الجلاصي نائب رئيس حركة النهضة وعضو المكتب التنفيذي للحزب في تصريح لإذاعة شمس أف أم أن مجلس الشورى ينعقد حاليا ،للنظر فى في فعاليات الحوار الوطني الذي كانت أولى جلساته اليوم السبت 05 أكتوبر 2013. كما أشار الى أن الاسبوع القادم ستكون هناك جلسة تمهيدية ولن يكون الانطلاق الفعلي للحوار وفق تعبيره.