"الصحة العالمية" ترسل فرقا طبية للمناطق المتضررة من إعصار بالفلبين

تابعنا على:   17:18 2013-11-11

أمد / وكالات : تعمل منظمة الصحة العالمية فى جنيف بشكل وثيق مع الحكومة الفلبينية، لإغاثة عدد كبير من السكان الذين تضرروا بشدة من إعصار تيفون المعروف بإعصار هايان فى الفلبين والذى ضرب البلاد يوم الجمعة الماضى، مشيرة إلى أنها أرسلت فرقا طبية وخبراء إغاثة وأدوية للمناطق الأكثر تضررا.

ودمر الإعصار ما بين 70 و80 بالمائة من المبانى فى طريقه وهو يجتاح إقليمى ليتى وسامار يوم الجمعة الماضى قبل أن يضعف ويتجه غربا إلى فيتنام، وأسفر عن مقتل عشرة آلاف شخص وشرد أكثر من 600 ألف شخص.

ولا تزال مدينة تاكلوبان التى يعيش فيها 22 ألف نسمة معتمدة على عمليات الإمداد والإجلاء التى تقوم بها ثلاث طائرات نقل عسكرية من مدينة سيبو القريبة.

وأوضحت المنظمة ـ فى بيانها، اليوم الاثنين ـ أن المناطق المتضررة لم يعد للخدمات الصحية فيها وجود وأنها تتعرض لضغوط شديدة وكذلك الإمدادات الطبية قليلة.

وقالت جولى هول ممثلة المنظمة فى الفلبين إن فرقا لتقييم الوضع تابعة للمنظمة بدأت عملها فى عدد من المناطق الأكثر تضررا بالإضافة إلى خبراء متخصصين فى الإغاثة فى حالات الطوارئ الصحية من أجل المساهمة بشكل فعال فى الاستجابة الأولية للكارثة.

وأوضحت أن المنظمة وبالتعاون مع حكومة الفلبين قدمت شحنة أولية من إمدادات الطوارئ الطبية الأولية وذلك بما يكفى لتغطية الاحتياجات الصحية لحوالى 120 ألف شخص وإمدادات لإجراء 400 عملية جراحية إضافة إلى أطباء وأدوية لمواجهة أمراض مثل الإسهال حيث قدمت ما يكفى لعلاج 3 آلاف حالة من حالات الإسهال الحاد.

وأكدت المنظمة أن التحدى الأكبر هو الوصول للمحتاجين للإغاثة، وذلك بعد أن أغلقت العديد من الموانئ وأضيرت الاتصالات فى العديد من المناطق المتضررة، مشيرة إلى أنها تعمل لإعادة إنشاء قواعد لوجستية جديدة لاستقبال الإمدادات الجديدة القادمة إلى الفلبين لإغاثة المتضررين هناك.

ويجاهد عمال الإنقاذ للوصول إلى بلدات وقرى فى وسط البلاد بينما انتشرت قوات الجيش للتصدى لعمليات سلب ونهب وقعت وسط حالة الفوضى التى عمت البلاد بعد الإعصار.

وذكرت المنظمة الدولية أن عمليات الإغاثة تعطلت بسبب تدمير الطرق والمطارات والجسور أو تكدس الحطام فيها.