شباب النضال الفلسطيني يعقد مؤتمر " الشهيد محمد عدوان " وينتخب هيئته الادارية

15:09 2013-11-11

أمد/ قلقيلية / عقد اتحاد شباب النضال الفلسطيني الذراع الشبابي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة قلقيلية مؤتمره الشبابي الثاني أمس في مقر الجبهة في المحافظة " مؤتمر الشهيد الشهيد الرفيق محمد عدوان ".

وحضر المؤتمر ممثلي فصائل العمل الوطني في المحافظة، والمؤسسات الأهلية وممثلي الاتحادات الشبابية ، وممثلي الاجهزة الامنية ، والمجلس الشبابي ، وسكرتير دائرة الشباب العامل نضال النمر، و ممثلي النقابات العمالية، وعضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني سكرتير دائرة الشباب والطلبة رزق النمورة ، وعضو اللجنة المركزية محمد عدوان، وسكرتير الاتحاد بالضفة الغربية وأكرم جلايطه ، واعضاء الاتحاد في المحافظة .

وافتتح المؤتمر بالسلام الوطني الفلسطيني ومن ثم الوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء وعلى رأسهم القائد المؤسس د. سمير غوشة والشهيد ياسر عرفات وشهداء فلسطين كافة.

وافتتح حسام عبد الكريم المؤتمر بالترحيب بالحضور ، مؤكدا على وحدة الشعب الفلسطيني و على التصميم بمواصلة العمل النضالي و الوطني لتحقيق اهداف شعبنا الفلسطيني بالحرية والعودة والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية.

مؤكدا ان انعقاد هذا المؤتمر هو شكل من اشكال العمل النضالي و الوطني وخاصة ان هذا المؤتمر يستهدف اهم فئة في الشعب الفلسطيني الفتي ، شاكرا الحضور على مساهمتهم بالمشاركة في انجاح هذا المؤتمر .

وأكد النمورة بكلمته أمام المؤتمر على عمق العلاقة التي تربط الجبهة بقوى وفصائل العمل الوطني، شاكرا الجميع على تلبيتهم الدعوة.

وقال النمورة إن الاتحاد يعمل وفق خطة وطنية تبدأ بتعزيز كادره وتطويره ، وترسيخ مبدأ الديمقراطية والشفافية والمحاسبة ، وخلق أجواء تنافسية على اساس الكفاءة ، وتعزيز مبدأ العمل التطوعي لما له من اثر في خدمة المجتمع المحلي وتطوره .

 

وأكد النمورة على أهمية تفعيل دور الشباب بالمشاركة في الحياة السياسية وصناعة القرار السياسي لما له من دور في نشر الثقافة السياسية من خلال التمسك بقيم الديمقراطية والتسامح والعمل على خلق تعددية ايجابية في المجتمع من اجل الرقي به.

كما وتطرق إلى مجمل العوائق التي تحد من مشاركة الشباب في صنع القرار بداء من العادات والتقاليد ،وانتشار البطالة والفقر تحول هم الشباب إلى البحث عن عمل وتامين الحاجات الأساسية للحياة بالإضافة إلي غياب الديمقراطية كممارسة في مؤسسات المجتمع الأمر الذي من شانه أن يكرس القيادات الهرمية ويحد من إمكانية إشراك الشباب ،وإطلاق طاقتهم فالديمقراطية بكونها نظاما سياسيا هي أيضا أداة من أدوات التغيير والتجدد.

وقال أن الشباب يتمايزون بالدينامكية والمثابرة والتطلع إلى المستقبل عبر تبوء مراكز قيادية بالمجتمع على المستويات المؤسسات والوظيفية والسياسية والنقابية والاجتماعية المختلفة، مؤكداً أن الحركة الشبابية في فلسطين تميزت بوصفها جزءً حيوياً من قطاعات شعبنا و بروح المبادرة والانتماء للمسيرة الوطنية واكتساب التجربة والخبرة بالعمل النقابي والاجتماعي .

وأوضح النمورة أن المجتمع الفلسطيني جرت تحولات على بنيته الاجتماعية لذلك كاتحاد شباب نركز على القيم الجمعية والمشتركة ، وقيم التطوع والعمل الوطني الأمر الذي أدى إلى الابتعاد عن الدور الاجتماعي والنقابي وتقويض القيم الديمقراطية التي تضمن ثقافة التسامح وتقبل الآخر واحترام الرأي وحرية التعبير .

مشددا على عن أهمية عقد المؤتمرات للأطر والاتحادات الشبابية لما تمثله من نقطة تحول وان الشباب هم شركاء أساسيين يجب الاهتمام بهم وإعطائهم الدور الرئيسي لأخذ زمام المبادرة.

و بكلمته تمنى النمر خلال أن يخرج المؤتمر بنتائج وتوصيات تخدم قطاع الشباب وصولا لبناء نواة حقيقية قادرة على تحمل المسؤولية لتحقيق الهدف المنشود بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

وتم مناقشة واستعراض اوضاع الاتحاد في المحافظة ، وإقرار التوصيات كما تم انتخاب هيئات ادارية جديدة للاتحاد لفرع قلقيلية، ومندوبي المؤتمر العام .

في ختام المؤتمر تم تكريم ذوي الشهيد الرفيق محمد عدوان ، و الاخوة في الشرطة الفلسطينية و تسلم الدرع الاخ الرائد صفوان برهم مدير مركز المدينة ،و تكريم الاخوة في المجلس الشبابي في محافظة قلقيلية و تسلم شادي النيص الدرع الخاص بهم .

اخر الأخبار