الاغا بعد لقائه المقداد : اليرموك سيشهد سحباً للجماعات المسلحة خلال ساعات

13:41 2013-11-11

أمد/ دمشق : أكد زكريا الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان الساعات القادمة ستشهد خطوات عملية على الأرض لاخلاء مخيم اليرموك من السلاح والمسلحين والعمل على إعادة اعماره تمهيداً لعودة اللاجئين الفلسطينيين إليه بعد اضطرارهم النزوح منه جراء الصراع الدائر في سوريا.

وقال الاغا رئيس الوفد الفلسطيني إلى سوريا في بيان اصدره بعد انتهاء لقائه والوفد المرافق معه بنائب وزير الخارجية السوري د. فيصل المقداد واللواء علي مملوك مسؤول الأجهزة الأمنية السورية، "طالبنا في اجتماعنا مع د. المقداد واللواء مملوك بفتح ممر امن للسكان لإدخال ما يحتاجه المخيم من مواد غذائية وأدوية بصفه عاجلة، ووضع آليه لتنفيذ المبادرة الفلسطينية بخصوص إخلاء المخيم من السلاح والمسلحين تمهيداً لعودة النازحين منه واعمار المخيم ولقد تمت الموافقة على طلبنا وفق آلية محدده وسيجري التنفيذ خلال الساعات القادمة بالتنسيق مع لجنه تمثل مخيم اليرموك ".

وأضاف أن الوفد الفلسطيني بحث موضوع المعتقلين والمفقودين من اللاجئين الفلسطينيين خلال اللقاء وتلقينا وعوداً بالبدء في الافراج عن المعتقلين الذين لم تسجل ضدهم قضايا أمنيه خلال الايام القادمة وبشكل متتابع.

وقال د. الأغا "عازمون ألا نترك سوريا بدون إجراءات تنفيذيه علي الأرض لتخفيف المعاناة وإدخال الأغذية والمواد الطبية للمخيم وبدء الإفراج عن المعتقلين وتفعيل المبادرة السياسية لمنظمة التحرير وخاصة سحب المسلحين من المخي".

وأوضح انه تم التوافق مع الدكتور المقداد واللواء مملوك على أن الجهة الوحيدة المخولة بالشأن الفلسطيني في سوريا هي منظمة التحرير الفلسطينية واللجان الرسمية المنبثقة.

كما تم الاتفاق مع الدكتور المقداد على لقاء الوفد به مره ثانيه قبل مغادر الوفد سوريا لتقييم ما سيتم انجازه وتنفيذ ما يتبقي مما تمم الاتفاق عليه.

وأكد د.الآغا حرص القيادة الفلسطينية على وحدة وسلامة سورية معتبرا أن الحل السلمي هو الحل الوحيد للأزمة فيها مشددا على الموقف الثابت للقيادة الفلسطينية الذي يتمثل بالحرص على عدم تدخل اللاجئين الفلسطينيين في الأحداث الجارية في سورية.

من جهته أكد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين على حرص سورية على القضية الفلسطينية وهي القضية المركزية للأمة العربية واستمرار سورية في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني حتى تحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

واعتبر نائب وزير الخارجية والمغتربين أن استهداف المخيمات الفلسطينية في سورية من قبل المسلحين يعد دليلا فاضحا على عمق التنسيق بينهم وبين إسرائيل في الحرب التي تشن على سورية والتي يندرج ضمنها استهداف اللاجئين الفلسطينيين وإنهاء حق العودة تمهيدا لتصفية القضية الفلسطينية.

يشار إلى أن الاجتماع حضره د. حامد معاون وزير الخارجية والمغتربين وعن الجانب الفلسطيني د. احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والعميد اسماعيل فراج وبلال قاسم ومحمود الخالدي السفير الفلسطيني بدمشق وأنور عبد الهادي مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير بدمشق.

وفي السياق ذاته التقى د. الأغا والوفد المرافق ليلة أمس مع لجنه من مخيم اليرموك أطلعهم خلال اللقاء على ما تم التوصل إليه الوفد في اجتماعات مع المقداد واللواء مملوك، كما بحث مع اللجنة آلية تنفيذ المبادرة الفلسطينية بخصوص مخيم اليرموك وخاصة فيما يتعلق بإخلاء المخيم من المسلحين تمهيدا لعوده سكان المخيم إليه.

وسيلتقي د. الأغا اليوم الاثنين علي مصطفى مدير عام الهيئة العامة للاجئين العرب الفلسطينيين في سورية لبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين والعمل على تخفيف معاناتهم.