التنمية الاجتماعية وإنقاذ الطفل يفتتحان برنامج تدريبي

مجدلاني: نسعى لتعزيز نظام حماية اجتماعية شاملة للوصول الى التنمية المستدامة

تابعنا على:   19:24 2022-02-02

أمد/ رام الله: طالب أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية، المجتمع الدولي وكافة الشركاء والمانحين بضرورة توفير الحماية الاجتماعية الملائمة للجميع، كونها شرطا أساسيا لتحقيق نمو شامل ومستدام، ومواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن جائحة كورونا وما ترتب عليها من ارتفاع ملحوظ على مستويات الفقر في فلسطين.  

وأكد مجدلاني، خلال ترؤسه اجتماع مجموعة عمل قطاع الحماية الاجتماعية اليوم، على أهمية الاجتماعات الدورية للمجموعة التي تهدف الى تعزيز نظام حماية اجتماعية شامل يعكس توجه الوزارة بالانتقال من الإغاثة إلى التنمية وتبني السجل الوطني الاجتماعي المبني على الفقر متعدد الأبعاد وشمولية إدارة الحالة في فلسطين،  

وأشاد مجدلاني، بالعلاقة الاستراتيجية ما بين الأعضاء المانحين وعدد من المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، وبالجهود المبذولة من الجميع لتحسين مستوى الخدمات التي تقدمها الوزارة في مختلف القطاعات، بالرغم من الأوضاع الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا.  

وأوضح أن الوزارة تسعى لتفعيل نهج الترابط بين التنمية والمساعدات الإنسانية، من خلال تعزيز التنسيق من أجل تغطية حماية اجتماعية أفضل، خاصة في ظل الأزمة المالية التي تعاني منها الحكومة الفلسطينية والتي جعلتها غير قادرة على توفير كامل الراتب للموظفين لديها خلال الشهرين الماضيين، وعدم قدرتها على الإيفاء بالتزاماتها اتجاه الفئات الضعيفة والمهمشة.  

وأضاف أن الوزارة ماضية في خططها وبرامجها لتقديم الدعم المبني على الحقوق والواجبات لكافة الشرائح في المجتمع الفلسطيني من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية كونها تصب مع توجهات الحكومة الفلسطينية، وهي بذلك تسعى لتطوير المنصة الوطنية الفلسطينية للتضامن الاجتماعي والتي من خلالها ستساهم في تحقيق التنمية عبر استنهاض الطاقات الاجتماعية والانسانية الكامنة، وتحرير الطاقات والمبادرات الفردية في إطار المسؤولية المجتمعية عبر تعزيز الشراكات وإحداث روابط اقليمية ودولية مع الشعب الفلسطيني في الشتات ليكون مساهماً أساسياً في بناء التنمية الاجتماعية داخل فلسطين.  

كما ويتم العمل حالياً على إعداد الاستراتيجية الوطنية للفقر متعدد الأبعاد بالشراكة مع الفريق الوطني للفقر المتعدد الأبعاد وبدعم من الأسكوا وجامعة الدول العربية.  

بدوره استعرض وكيل الوزارة عاصم خميس، التطورات على عمل الوزارة وعدم مقدرة الوزارة على دفع مستحقات الفقراء للعام 2021 وقدم مدير عام التخطيط منال أبو رمضان عرضا تقديميا لوزارة التنمية الاجتماعية حول الإصلاحات المخطط لها لاستراتيجية وأنظمة الحماية الاجتماعية المستجيبة للصدمات بعد الدروس المستفادة من COVID-19 / قصف غزة، كما قدم فريق مشروع تعزيز الحماية الاجتماعية الممول من البنك الدولي عرضاً مرئياً حول تبني الوزارة للسجل الاجتماعي والذي يعد نواة الحماية الاجتماعية في فلسطين

بدورهم، أكد الشركاء في الاتحاد الاوروبي واليونيسف وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة العمل الدولة مواصلة الشراكة والدعم لجهود الوزارة نحو تطوير نظام الحماية الاجتماعية لخدمة الفئات المستفيدة من خدمات الوزارة. كما استعرض ممثل منظمة العمل الدولية الجديد "تعزيز الترابط والاستجابة في قطاع الحماية الاجتماعية الفلسطيني".

وفي سياق آخر، قال وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني " تولي الوزارة اهتماما لكوادرها البشرية من خلال بناء قدرات مرشدي الدمج والإعاقة والمرشدين العاملين في المراكز التابعة للإدارة العامة للاشخاص ذوي الاعاقة في الميدان، ومن منطلق الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني العاملة والفاعلة في مجال الإعاقة نولي اهتماما بتطوير كوادرها البشرية وبناء قدراتها ليصبح الكادر قادرا على تقديم خدمات الرعاية والحماية للأشخاص ذوي الإعاقة."  

جاء ذلك خلال افتتاح وزير التنمية أحمد مجدلاني والمدير التنفيذي لمؤسسة إنقاذ الطفل جيسون لي صباح يوم الأربعاء، في فندق ستي إن بمدينة رام الله تدريب "برنامج الدعم النفسي والاجتماعي الجامع والمستجيب لقضايا الاعاقة والنوع الاجتماعي " والذي يستهدف مرشدي الدمج والاعاقة في مديريات التنمية والشركاء العاملين في المجال وقامت على هذا التدريب الخبيرة في مجال الإعاقة د. بسينة نزال. 

وتابع مجدلاني: "يعتبر هذا التدريب حول الدعم النفسي الاجتماعي الجامع المستجيب لقضايا الإعاقة والنوع الاجتماعي تدريبا نوعيا جديدا، يلامس احتياجات كوادر الوزارة الميدانية ويترك أثرا ايجابيا للبدء بتقديم خدمات الدعم النفسي الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال مديريات الوزارة ومراكزها المنتشرة في الميدان، ومن خلال شركائها من مؤسسات المجتمع المدني الفاعلة بهذا القطاع ."  

وأكد على الشراكة الحقيقية مع مؤسسة إنقاذ الطفل التي تتجسد في عدد من التدخلات والبرامج التي ساعدت على تحقيق عدد من انشطة الوزارة المختلفة كان أبرزها تقديم الدعم اللازم لفئة الأشخاص ذوي الإعاقة في العديد من المجالات لعل اهمها توفير مساعدات نقدية شهرية لعائلات لديها أطفال من ذوي الإعاقة، وتقديم أدوات مساندة مختلفة للأشخاص ذوي الإعاقة، وتقديم دعم للمؤسسات التي تعمل في مجال الإعاقة .  

وأوضح د. مجدلاني أن الوزارة تعمل على تطوير خدمات الحماية الاجتماعية من خلال بناء السجل الوطني الاجتماعي لتقديم الخدمات وفقاً لنظام إدارة الحالة

بدوره أكد لي على مواصلة التعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية لدعم الأطفال المهمشين وتقديم أفضل خدمات الحماية والرعاية الاجتماعية لهم موضحا ً أن حقوق الاطفال عامة وتشمل جميع الاطفال في انحاء العالم وأبرزها تمكينهم من الوصول الى الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية مع مراعاة جودة الخدمات.  

وحضر الافتتاح الوكيل المساعد للرعاية والحماية الأسرية صباح الشرشير والوكيل المساعد لشؤون المديريات الشمالية خالد اطميزي ومدير عام الادارة العامة للأشخاص ذوي الاعاقة عجاج عجاج ومدير عام الموارد البشرية ماهر حلايقة.

اخر الأخبار