واشنطن وكييف تنفيان تقرير CNN حول "تحذير" بايدن بـ "غزو روسي وشيك"!

تابعنا على:   12:30 2022-01-28

أمد/ كييف – CNN: قال مسؤول أوكراني كبير لشبكة CNN، إن المكالمة الأخيرة بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي "لم تسر على ما يرام"، بسبب الخلافات بينهما حول "مستويات الخطورة" فيما يتعلق بالهجوم الروسي المحتمل على أوكرانيا.

ووصف المسؤول الأوكراني المكالمة بأنها كانت "طويلة وصريحة"، وقال خلالها بايدن إن هجوما روسيا قد يكون وشيكًا لكن الرئيس الأوكراني قال إن التهديد من روسيا "لا يزال خطيرا ولكنه غامض وليس من المؤكد أن الهجوم سيحدث".

وفقًا للمسؤول، لم يوافق بايدن على ما قاله الرئيس الأوكراني وأصر على أن الغزو أصبح شبه مؤكد وسيحدث في وقت لاحق من فبراير/ شباط.

وبحسب المسؤول الأوكراني، أبلغ بايدن زيلينسكي بأن بلاده لن تحصل على المزيد من المساعدات العسكرية، ولا قوات أمريكية، أو أنظمة أسلحة متطورة.

وقال المسؤول الأوكراني إن بايدن رفض الدعوات الأوكرانية لفرض عقوبات على روسيا قبل أي غزو، قائلا إن العقوبات لن تُفرض على موسكو إلا بعد تقدم روسي إلى الأراضي الأوكرانية.

وأضاف المسؤول الأوكراني لشبكة CNN أن زيلينسكي حث نظيره الأمريكي على "التهدئة"، محذرا من التأثير الاقتصادي للذعر وقال أيضًا إن الاستخبارات الأوكرانية ترى التهديد بشكل مختلف كما ترى الدول الأخرى في أوروبا.

وأشار الرئيس الأوكراني إلى انفراجة في المفاوضات مع روسيا في باريس، قائلا إنه يأمل في الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار مع المتمردين في شرق أوكرانيا.

ونفى البيت الأبيض صحة تقرير زعمت فيه شبكة CNN أن الرئيس الأمريكي جو بايدن حذر نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي خلال اتصالهما الهاتفي الخميس، من "غزو روسي  وشيك" لأوكرانيا.

وشككت إميلي هورن، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، في تصريحات لشبكة CNN، في رواية المسؤول الأوكراني وقالت إن "المصادر المجهولة تسرّب الأكاذيب".

وذكرت أن الرئيس الأمريكي قال إن "هناك احتمالًا واضحًا بأن الروس يمكن أن يغزوا أوكرانيا في فبراير"، متابعًا: "الرئيس بايدن قال هذا علنا ونحن نحذر منه منذ شهور التقارير عن أي شيء أكثر أو مختلفة عن ذلك خاطئة تمامًا ".

من جانبه، نفى المتحدث باسم الرئاسة الأوكرانية سيرغي نيكيفوروف صحة ما تناقلته تقارير إعلامية حول مكالمة بايدن وزيلينسكي.

وقال، إن المعلومات الصحيحة لا تتضمنها إلا البيانات الرسمية الصادرة عن كييف وواشنطن، وكل ما عدا ذلك تكهنات ومزايدات"، مناشدا وسائل الإعلام "في هذا الوقت العصيب التعامل مع المعلومات بأكبر قدر ممكن من المسؤولية وعدم نشر إلا ما تم التحقق منه بعناية".

انضم الى قناة "أمد للإعلام" على يوتيوب الان، اضغط هنا