ج.بوست: الرجل الذي يمكن أن يصبح رئيسًا للسلطة الفلسطينية

تابعنا على:   20:00 2022-01-25

أمد/ تل أبيب: ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن اللجنة المركزية لفتح، وهي هيئة لصنع القرار يسيطر عليها الموالون لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أعلنت الأسبوع الماضي، أنها "رشحت بالإجماع" أحد أعضائها، حسين الشيخ البالغ من العمر 62 عامًا؟ كمرشحها لعضوية منظمة التحرير الفلسطينية، اللجنة التنفيذية.

وقالت الصحيفة، أنه من المتوقع أن يحل الشيخ، الذي يشغل منصب رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية منذ عام 2007، رسميًا محل كبير مفاوضي منظمة التحرير الفلسطينية السابق والأمين العام لمنظمة التحرير صائب عريقات، الذي توفي في نوفمبر 2020.

وأضافت الصحيفة، أنه من المتوقع أن تتم المصادقة على الترشيح من قبل هيئة رئيسية أخرى لصنع القرار، هي المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، الذي ينعقد في رام الله في أوائل الشهر المقبل.

وأشارت الصحيفة، أن قرار فتح بترشيح الشيخ لخلافة عريقات اتخذ بناء على طلب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس البالغ من العمر 86 عاما، ويقال إن ثلاثة من مسؤولي فتح على الأقل أبدوا تحفظات، لكن دون جدوى.

وتابعت الصحيفة، أن القرار لم يفاجئ الكثير من الفلسطينيين، بمن فيهم كبار مسؤولي فتح في الضفة الغربية، حيث أنه منذ وفاة عريقات والشيخ يقوم بواجباته، مضيفة أن الشيخ منذ ذلك الحين المتحدث الرسمي باسم السلطة الفلسطينية على الصعيدين المحلي والدولي، وهو يعقد اجتماعات منتظمة في مكتبه في رام الله مع دبلوماسيين ومسؤولين أجانب من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى ذلك ، غالبًا ما يحضر الاجتماعات التي يعقدها عباس وزعماء العالم ، وكذلك مع المسؤولين الحكوميين الإسرائيليين.

ووفقاً للصحيفة؛ أن دبلوماسي غربي التقى بالشيخ مؤخرا، وصفه بأنه "رجل فلسطيني حقيقي." وأضافت أن الشيخ "هو نوع من الفلسطينيين يمكن للإسرائيليين والأمريكيين التعامل معه".

ونقلت الصحيفة، عن وزير سابق في السلطة الفلسطينية: "عباس لا يحب السفر إلى أي مكان دون حسين الشيخ وماجد فرج، رئيس المخابرات العامة الفلسطينية". "لقد خلق الرئيس عباس الانطباع بأن هذين هما الرجلين الوحيدين اللذين يثق بهما".

وقالت الصحيفة، أن فرج (59 عاما) ينحدر من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم ويعتبر حليفا رئيسيا للشيخ من سكان رام الله، ويعتقد بعض الفلسطينيين أن عباس يمهد الطريق للشيخ وفرج لتولي السيطرة على السلطة الفلسطينية بعد رحيله عن المشهد.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية قوله لصحيفة جيروزاليم بوست: "يبدو أن الرئيس عباس قد اتخذ قراره". هذان الرجلان (الشيخ وفرج) هما اليوم أقوى الشخصيات في القيادة الفلسطينية بعد الرئيس. عندما يرحل الرئيس ، من المرجح أن يصبحوا لاعبين رئيسيين في الساحة الفلسطينية. سيكون أحدهما مسؤولاً عن الشؤون المدنية والسياسية، بينما سيكون الآخر مسؤولاً عن الأمن ".

وحسب الصحيفة، أن مصادر في رام الله أفادت أن عددا من كبار مسؤولي فتح والمخضرمين الذين اعتبروا أنفسهم خلفاء محتملين "غاضبون" من قرار عباس بتعزيز مكانة الشيخ وفرج.

ونقلت الصحيفة، عن المصادر إن الرجلين يحافظان على علاقات قوية مع إسرائيل والولايات المتحدة وروسيا. كما أنهم أعداء صريحون لحماس ويدعمون التنسيق الأمني ​​المثير للجدل بين قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وقالت الصحيفة، أنه من بين مسؤولي فتح الساخطين جبريل الرجوب ومحمود العالول ومروان البرغوثي وتوفيق الطيراوي، وحتى وقت قريب، كان يُعتقد على نطاق واسع أن العالول، نائب رئيس حركة فتح البالغ من العمر 72 عامًا، هو الشخص الأكثر احتمالاً لخلافة عباس، كما اعتبر الرجوب (68 عاما) الذي يشغل منصب أمين عام اللجنة المركزية لحركة فتح مرشحا قياديا لمنصب الرئاسة.

وقالت الصحيفة، أنه خلال العام الماضي ، قام عباس بتهميش العالول والرجوب ، مما أبعدهما عن عملية صنع القرار في قيادة رام الله.

وأشارت الصحيفة، أنه عُهد إلى العالول بتنسيق الأنشطة المناهضة للاستيطان لـ "المقاومة الشعبية" في الضفة الغربية، وهي مهمة أكسبته الكثير من الاحترام بين الجمهور الفلسطيني، حيث يظهر في العديد من الاحتجاجات الكبرى المناهضة للاستيطان ويشارك بشكل متكرر في مختلف المسيرات في أجزاء مختلفة من الضفة الغربية.

وأوضحت الصحيفة، أن الرجوب من جهته كان منشغلا بمحاولة إنهاء الخلاف بين حركة فتح وحركة حماس، دون جدوى حتى الآن، وأنه في العام الماضي تعرض لضربة كبيرة عندما انهار اتفاق ساعد في التوسط مع حماس لإجراء انتخابات عامة بعد أن ألغى عباس التصويت.

وتابعت الصحيفة، أن البرغوثي، 62 عاما، الذي يقضي خمسة أحكام بالسجن المؤبد في سجن إسرائيلي لدوره في "الإرهاب"خلال الانتفاضة الثانية، لا يزال يحظى بشعبية كبيرة بين العديد من الفلسطينيين ، الذين يقولون إنهم يريدون رؤيته يحل محل عباس.

وأضافت الصحيفة، أن الكثير من الفلسطينيين لايعتبرون الطيراوي، 73 عامًا، الرئيس السابق لجهاز المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مرشحًا جادًا للرئاسة، حيث أنه في السنوات الأخيرة ، انتقد الطيراوي علنًا قيادتي السلطة الفلسطينية وفتح ، وهي خطوة سرّعت سقوطه عن النعمة.

وأوضحت الصحيفة، أنه الرغم من استيائهم من القوة المتزايدة للشيخ وفرج، فقد امتنع مسؤولو فتح المحبطون عن التصريح علناً ضد عباس والقيادة الفلسطينية، ومع ذلك، هذا لا يعني أنهم لن يحاولوا تحدي الاثنين في المستقبل.

وقالت الصحيفة، أنه في الوقت الحالي، تتجه الأنظار إلى الشيخ الذي التقى مساء الأحد بوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، كما يُنظر إلى الاجتماع في سياق جهود عباس لترقية الشيخ ، الذي حضر أيضًا الاجتماع الأخير في روش هعاين مع وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس.

وأضافت الصحيفة، أنه في عام 2007، عينه عباس كرئيس للهيئة العامة للشؤون المدنية ، وهو منصب يتطلب تنسيقًا مدنيًا كاملاً مع إسرائيل.

وأشارت الصحيفة، أن الشيخ أمضى 11 عاما في سجن إسرائيلي من عام 1978 إلى 1989. وبعد إطلاق سراحه من السجن، أصبح عضوا في القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة الأولى، التي اندلعت عام 1987.

 وأضافت الصحيفة، أنه بعد قيام السلطة الفلسطينية عام 1994، حصل الشيخ على رتبة عقيد في قوى الأمن الوطني الفلسطيني، وهي الوظيفة التي شغّلها حتى عام 1997، ويزعم الشيخ أنه مطلوب من قبل إسرائيل لمدة خمس سنوات بعد اندلاع الانتفاضة الثانية في عام 2000.

ونقلت الثحيفة، عن شركاء الشيخ قولهم إن إنجازاته العديدة تشمل الحصول على عشرات الآلاف من التصاريح من السلطات الإسرائيلية لطلبات لم شمل الأسرة الفلسطينية. تتيح هذه الممارسة للفلسطينيين المقيمين في الخارج لم شمل عائلاتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة بعد حصولهم على بطاقات الهوية الفلسطينية.

وتابعت الصحيفة، أنه تم انتخاب الشيخ لأول مرة كعضو في اللجنة المركزية لحركة فتح في عام 2008. ومنذ ذلك الحين أعيد انتخابه مرتين من قبل "الجمعية العامة" لحركة فتح.

ورأت الصحيفة، أنه إذا تولى الشيخ منصب الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية (وهو المنصب الذي كان يشغله عباس سابقاً) ، فسيصبح الشيخ رقم 2 في القيادة الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة، عن ناشط بارز في فتح قوله: "يحب الإسرائيليون والأمريكيون التحدث كثيرًا عما يسمى معركة الخلافة في القيادة الفلسطينية". لكن لا أحد يسأل الشعب الفلسطيني عمن يريدون رؤيته كرئيس لهم. كل الأسماء التي يتم ذكرها كخلفاء محتملين لا قيمة لها طالما أنها لا تحظى بدعم الفلسطينيين. الطريقة الوحيدة لاختيار قادتنا هي من خلال انتخابات حرة ونزيهة، وليس من خلال مناقشة القضية في وسائل الإعلام الإسرائيلية والغربية ".