فصائل فلسطينية تستنكر لقاء "لابيد الشيخ" وتؤكدان: يعكس حالة السقوط الوطني

تابعنا على:   10:54 2022-01-24

أمد/ غزة: استنكرت حركتا حماس والجهاد صباح يوم الاثنين، لقاء وزير الخارجية الإسرائيلي مع وزير الشئون المدنية حسين الشيخ.

حركة حماس قالت في بيان صدر عنها، إن لقاء حسين الشيخ مجدداً مع وزير خارجية الاحتلال لابيد  بعد لقاء عباس مع غانتس يعكس حالة السقوط الوطني الذي وصلت إليه السلطة.

‏وأكدت في تصريح صحفي يوم  الإثنين أن استمرار هذه اللقاءات العبثية مع قادة الاحتلال هي خيانة لتضحيات شعبنا.ودعا إلى إنهاء هذه اللقاءات المشينة فوراً، ووقف التعويل على الاحتلال وقادته المجرمين.ومن جهتها عقب مسؤول المكتب الاعلامي لحركة الجهاد داوود شهاب بما يلي، أنّ هذه اللقاءات لها ثمن كبير يمس بجوهر قضيتنا وحقوقنا الوطنية، فهي تأتي في وقت تتصاعد فيه الحرب الإسرائيلية، على الضفة والقدس وفلسطيني الأرض المحتلة عام 48 ، وبالتالي فإن هذه اللقاءات تمثل غطاءً لمخططات الاحتلال وحربه التي تستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

وقال شهاب في تصريح صدر عنه ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إننا ندين بشدة هذا اللقاءات، ونحذر من خطورة استمرار السلطة في نهج بناء علاقات شراكة أمنية واقتصادية وسياسية مع الاحتلال.

ودعا، القوى والشخصيات لرفع صوتها في وجه هذا النهج، وندعو للحذر من التساوق مع أي دعوات لتكريس هذا النهج ومنحه الغطاء.

وأكدت حركة الأحرار، أنّ لقاء حسين الشيخ مع وزير خارجية الاحتلال لبيد يأتي لاعتماد أوراقه الرسمية بعد تكليفه الجديد عضواً في تنفيذية المنظمة.

وشددت، أنّ هذه اللقاءات هي استمرار للانحدار الوطني والأخلاقي لفريق السلطة وإصرار قيادتها على خيانة دماء الشهداء وتضحيات شعبنا بالتمادي أكثر فأكثر في علاقتهم المجرّمة والمحرّمة مع الاحتلال لإخماد ثورة شعبنا ولهيب مقاومته.

ونوهت، إلى أنّ محاولات تصوير هذه اللقاءات بأنها لتحقيق أهداف سياسية هي ذر للرماد في العيون ولا تنطلي على أبناء شعبنا الذين يعلمون حقيقة العلاقة الأمنية الخالصة بين قيادة السلطة والاحتلال خدمة لمشروعه والحفاظ على أمنه على حساب شعبنا.

اخر الأخبار