الحزب الشيوعي والجبهة يحمّل غانتس مسؤولية اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين

تابعنا على:   16:53 2022-01-21

أمد/ رام الله: حمل حمّل الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية ، الوزير بيني غانتس المسؤولية الكاملة عن جرائم عصابات المستوطنين الإرهابية المتصاعدة في الضفة الغربية المحتلة ضد الفلسطينيين، والناشطين اليساريين، الذين هبّوا بضميرهم الإنساني، للدفاع عن المزارعين الفلسطينيين. وهذا ما ظهر اليوم في قرية بورين، وفي جرائم المستوطنين على كروم قرية دير شرف.

وقال الحزب والجبهة، إن عصابات المستوطنين الإرهابية، تنفلت منذ سنوات طويلة ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس المحتلة، تحت بصر وحماية جيش الاحتلال، وما يشجعهم أكثر على تصعيد جرائمهم، التي تحلق البشر والشجر.

وتابع، إن صمت جيش الاحتلال، وحتى دعمه للمستوطنين، كل المستوطنين دون استثناء، ما كان ليكون لولا الأوامر العليا الصادرة عن قيادة الجيش، ووزيرهم بيني غانتس، بغض النظر عن هذه الجرائم، لتكون هذه العصابات الذراع الضارب ضد الشعب الفلسطيني.

وأضاف، أن مشاهد الاعتداءات التي رأيناها اليوم في بورين، والدماء التي تسيل من رؤوس ناشطين يساريين متقدمين في العمر، لهي دلالة على وحشية عصابات المستوطنين، ليتبعها اقتلاع 300 شتلة زيتون من أراضي قرية شرف.

وأكد أنه، يخطئ حُكّام إسرائيل في رهانهم على سكوت الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال، على هذه الجرائم والاضطهاد، والانفجار الجماهيري مسألة وقت، وهذا ما اعترف به اليوم الجمعة، كان قائدا لجيش الاحتلال حتى وقت قريب، غادي أيزينكوت.

اخر الأخبار