ليدي جاجا: تكشف عن المشهد الذي حذفه مخرج House Of Gucci يجمعها بسلمى حايك

تابعنا على:   22:35 2022-01-18

أمد/ حصلت ليدي جاجا على ما يكفيها من الإشادات النقدية والترشيحات عن أداءها في House of Gucci في موسم الجوائز الجاري ولكن نسبة لها فإن أفضل مشاهدها قد تم حذفها من الفيلم.
نشرت شركة الإنتاج MGM المناقشات الكاملة التي عقدت بين النقاد وفريق العمل من بعد العروض الخاصة لفيلم House Of Gucci، ونجد كلا سلمى حايك وليدي جاجا تتحدثان عن المشاهد التي جمعتهن في الفيلم. وتقول سلمى: "أنا آسفة أنكم لم تروا جميع المشاهد التي جمعتنا. تم حذف بعضهم. أنا أعلم أنها رائعة في المشاهد التي عرضت لكنني شاهدتها تقدم أداء أفضل بكثير في المشاهد التي حذفت."

ثم تضيف جاجا: "هناك جانب كامل من الفيلم تم حذفه وبه علاقة جنسية تجمعني بـ"بينا". ربما سيكون هناك نسخة أخرى من الفيلم بها المشاهد كامل. ولكن لا شك أن ريدلي سكوت قام بدورٍ هام كمخرج ليجعلنا نتقمص الشخصية بدقة، لدرجة أنني ذهبت للحديث مع سلمى في الكواليس لأمهدها للمشاهد الساخنة التي سنصورها بعد مقتل "ماوريزيو"".

صرحت أيضًا جاجا في حوارٍ آخر أن أفضل مشاهدها تم حذفها من الفيلم ووصفت ريدلي سكوت بأنه شجاع لفعل ذلك. وقالت: “أنا من مثلت في هذا الفيلم وأنا أعلم مدى تعقيد الأداء الذي قدمته. ولكن إذ أصبح المونتاج مبسط بناء على رغبة المخرج، هذا يقلل من تعقيد الدور. لا شك أن ريدلي شجاع جدًا ولهذا تخلى عن مشاهد مثل هذه. لم تكن القصة فقط أقوى من ذلك ولكنها أيضًا كانت أكثر واقعية."

رشحت جاجا إلى الآن لجوائز جولدن جلوب، وSAG وإختيار النقاد عن دورها في الفيلم، ومن المتوقع أن تترشح لأوسكار أفضل ممثلة في دور رئيسي. وفازت النجمة الأمريكية في هذا السباق بجائزة نقاد نيو يورك، وجائزة أفضل ممثلة في مهرجان كابري هوليوود السينمائي.

يدور House Of Gucci حول باتريزيا ريجياني التي تزوجت من موريزيو جوتشي، الوريث لشركة Gucci العالمية، وعينت رجلًا ليقتله بعد خيانته لها.

تلعب ليدي جاجا دور "باتريزيا"، وتلعب سلمى حايك دور الدجالة "بينا" التي تساعدها في رحلتها وسط تلك العائلة، ويلعب آدم درايفر دور "موريزيو". يشاركهم جاريد ليتو في دور "باولو" الوريث الآخر، ويلعب آل باتشينو دور والده "ألدو جوتشي".