بلدية غزة توقع اتفاقية لتطوير امتداد شارع خليل الوزير في حي الدرج

تابعنا على:   15:13 2022-01-18

أمد/ غزة: وقع وكيل وزارة الحكم المحلي م. سمير مطير، ورئيس بلدية غزة د. يحيى السراج، ومدير مؤسسة أمان ماليزيا عمر صيام اتفاقية لتطوير امتداد شارع خليل الوزير في حي الدرج - المرحلة الأولى - والممتدة من شارع اليرموك غرباً وحتى شارع أحمد الجـ،،عبري ( النفق ) شرقاً  .

جاء ذلك خلال لقاء في مقر وزارة الحكم المحلي، حضره مدير عام المشاريع في وزارة الحكم المحلي م. زهدي الغريز، ومدير وحدة التنمية والاستثمار في البلدية م. ماهر سالم، وطاقم وزارة الحكم المحلي، وطاقم مؤسسة أمان ماليزيا.

وتنص الاتفاقية على تطوير الشارع من المنطقة المذكورة خلال شهر شباط / فبراير القادم بطول يبلغ نحو 500 متر وعرض نحو 30 مترا بقيمة إجمالية تبلغ نحو 820 ألف دولار بتمويل من مؤسسة أمان ماليزيا، بحيث تشمل تطوير البينة التحتية للشارع بالكامل وتركيب شبكات مياه وصرف صحي وأخرى لتصريف مياه الأمطار، وشبكة للإنارة مع أعمدة، وتعبيد الشارع بمادة الإسفلت في المنطقة المذكورة.

وأكد وكيل وزارة الحكم المحلي أهمية المشروع ودوره في تطوير البنية التحتية في المدينة والتخفيف من مشكلة الازدحام المروي عن الشوارع الرئيسة في قلب المدينة، موضحاً أن سيتم حالياً تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع وسيتم في وقت لاحق من هذا العام تنفيذ المرحلة الثانية لربط الشارع بشارع الكرامة شرقاً.

وشكر مؤسسة أمان ماليزيا على جهودها في دعم الشعب الفلسطيني وتمويلها للمشروع وكذلك الشعب الماليزي لدوره في دعم القضية الفلسطينية وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني في كافة المحطات والمحافل الدولية.

من جهته أكد رئيس البلدية أهمية المشروع بالنسبة للمواطنين والمدينة وكافة محافظات قطاع غزة لما يشكله من شريان رابط بين شرق المدينة وغربها مروراً بشارعي أحمد الجـ،،عبري ( النفق ) ثم إلى شارع الكرامة شرقاً.

وأوضح أن المشروع يساهم بشكل كبير في تخفيف الازدحام المروري ويخدم سكان المدينة وقطاع غزة بشكل عام، ويحسن من واقع الحركة المرورية في المدينة، ويعزز من واقع البنية التحتية في المدينة.

وشكر رئيس البلدية مؤسسة أمان ماليزيا والشعب الماليزي لدوره في دعم المشروع والوقوف على جانب الشعب الفلسطيني، مؤكداً أهمية تعزيز التعاون مع مؤسسة أمان ماليزيا لخدمة الشعب الفلسطيني في المدينة.

بدوره؛ شكر م. عمر صيام بلدية غزة ووزارة الحكم المحلي على دورهما في خدمة المواطنين وتطوير البنية التحتية في المدينة، مؤكداً أهمية التعاون بين بلدية غزة ووزارة الحكم المحلي ومؤسسة أمان ماليزيا لخدمة المواطنين.

وأكد أنه سيتم البدء في تنفيذ المشروع خلال مدة أقصاها شهر، وهناك جهود تبذل لتوفير تمويل للمرحلة الثانية للمشروع، بحيث يصل لشارع صلاح الدين شرقاً وفي مرحلة أخرى يتم وصله بشارع الكرامة شرقاً.

يذكر أن بلدية غزة كانت قد افتتحت امتداد شارع خليل الوزير في شهر اكتوبر من العام الماضي، بعد مرور نحو 25 عاماً على اعتمده من قبل البلدية ووزارة الحكم المحلي، وتأخرت عملية افتتاحه بسبب وجود أراضي خاصة ومنشأت بسيطة في المكان.