الخارجية الفلسطينية: دهس المواطنة مسالمة جريمة حرب 

تابعنا على:   13:21 2021-12-24

أمد/ رام الله: دانت وزارة الخارجية الفلسطينية، جريمة االإعدام الميداني البشعة التي ارتكبها مستوطن ارهابي صباح هذا بحق المواطنة غدير أنيس مسالمة (55 عاما)، حيث دهسها مستوطن أثناء تواجدها على مدخل بلدة سنجل ولاذ بالفرار من المكان. كمان تدين الوزارة بأشد العبارات  اعتداءات المستوطنين على قرية برقة شمال نابلس، حيث هاجموا منازل المواطنين واعتدوا عليهم، وحطموا شواهد القبور، وقطعوا أشجارا.

ورأت الوزارة، أن هذه الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة في الأرض الفلسطينية ما هي إلا إرهاب دولة منظم وتبادل للادوار بين قوات الاحتلال، وعناصر الإرهاب اليهودي في التنكيل وترهيب المواطنين الأمنين العزل.

وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جريمة دهس المواطنة مسالمة ، كما تحمل المجتمع الدولي ومؤسسات ومنظمات ومجالس الامم المتحدة المختصة المسؤولية عن نتائج وتداعيات صمتها المريب وتخاذلها تجاه جرائم الاحتلال ومستوطنيه.

وطالبت الوزارة، توفير الحماية الدولية لشعبنا، داعيًة الجنائية الدولية البدء الفوري في تحقيقاتها في جرائم الاحتلال والمستوطنين.

اخر الأخبار