المجلس الوطني: 'أبو عمار' كرس بالممارسة نهج المناضل الذي آمن بالوحدة الوطنية

تابعنا على:   15:44 2013-11-10

أمد/ عمان: استذكر المجلس الوطني الفلسطيني سيرة القائد الشهيد ياسر عرفات'أبو عمار' الذي قضى شهيداً في سبيل قضية شعبيه وحقوقه العادلة، من أجل تكريس الهوية الوطنية الفلسطينية دفاعاً عن كرامة شعبنا وتطلعاته في الحرية والاستقلال والعودة والدولة بعاصمتها القدس.    

وأكد المجلس الوطني في بيان صدر عنه اليوم الأحد، لمناسبة الذكرى التاسعة لاستشهاده 'نتوقف اليوم بكل تقدير وشموخ أمام ذكراه العطرة والخالدة، ونشعر أننا فقدنا زعيما قل نظيره، ورجلا يمكن وصفه بالأسطورة، وجسد روح المقاتل، وأخلاقيات الثائر في زمن الطهارة، والنقاء، والبساطة، ونكران الذات، والوفاء، والإخلاص، وعكس على الدوام في أقواله و أفعاله إحساس الإنسان المرهف، وعبقرية الزعيم، وإبداع المفكر، وحزم الفدائي.

وشدد المجلس الوطني على أن الشهيد 'أبو عمار' كان حيويا متحمسا يملؤه الانتماء لفلسطين، الأمر الذي جعله يتميز منذ البدايات، وشكل نموذجا يحتذى به، وكرس بالممارسة نهج المناضل الذي آمن بالوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال الذي اغتصب وطننا، وارتكب الجرائم بحق أبناء شعبنا .     

وأضاف 'تأتي هذه الذكرى هذا العام في ظل تطور جديد يتعلق بظروف استشهاد القائد الراحل عرفات، حيث تتكشف الأوراق واحدة تلو الأخرى، بفعل الجهد الذي تبذله القيادة الفلسطينية من أجل الإجابة على سؤال كيف استشهد؟ مؤكدا أنه لن يهدأ لنا بال قبل معرفة الحقيقة، والوقوف على حيثياتها كاملة غير منقوصة، وأننا على ثقة كبيرة بقرب التوصل إليها حتى يتسنى لشعبنا مقاضاة الاحتلال على أفعاله البربرية، وجرائمه البشعة واعتداءاته الآثمة.

وأكد في بيانه، أن هذه الذكرى تتزامن مع مواصلة شعبنا نضاله العادل ضد الاحتلال الغاشم، من أجل إقامة الدولة المستقلة في حدود الرابع من حزيران عام 1967، وفي ظل أوضاع في غاية الدقة و الحساسية وعلى كافة المستويات، فالعملية السياسية مع حكومة نتنياهو تواصل تعثرها، جراء استمرار الاحتلال في ممارساته العدوانية من تهويد غير مسبوق لمدينة القدس، ومواصلة مصادرة الأراضي، وبناء المستوطنات، ومحاولات النيل من القيادة الفلسطينية، وتصاعد اعتداءات المستوطنين وجرائم القتل والاغتيال، والاعتقال، متحدية بذلك المجتمع الدولي، وضاربة بعرض الحائط الشرعية الدولية،   وقراراتها ذات الصلة .

 وجدّد المجلس الوطني دعوته لحركة حماس لعمل كل ما من شأنه تمهيد السبيل أمام جهود طي صفحة الانقسام، تمشياً مع ما تقتضيه مصالح شعبنا العليا، خاتما بيانه بالتأكيد على أن الشهيد 'أبو عمار' سيظل ساكناً فينا، يرمز الى قوة الحياة لدى شعبنا المكافح، الذي سيواصل المضي على درب الشهداء والجرحى و الأسرى، درب الشهيد القائد ياسر عرفات حتى العودة والدولة المستقلة بعاصمتها القدس الشريف.

اخر الأخبار