بعد عودة رفعت

فورين بوليسي: لم شمل عائلة الأسد قد يكون الانتصار الأخير

تابعنا على:   15:00 2021-12-03

أمد/ واشنطن: لابد أن يكون ابن الأخ الصالح قائداً جيداً، وهذا ما تدعي مجلة "فورين بوليسي" Foreign Policy الأمريكية، أنه لسان حال أهل الحكم في دمشق عندما قررت سوريا في أكتوبر السماح لعم الرئيس رفعت الأسد بالعودة إلى سوريا والفرار من حكم بأربع سنوات في السجن كان سيقضيه في فرنسا.

 وادعت المجلة الأمريكية، أنه بهذه الخطوة يهدف بشار الأسد إلى استرضاء المجتمع العلوي الذي تضاءل دعمه له وسط الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في سوريا كما يرمي إلى سحق المعارضة داخل عشيرة الأسد، ويمثل خطوة أخرى من قبل بشار الأسد نحو إعادة السيطرة الكاملة على سوريا، وحتى عام 1984، كان رفعت الأسد ينسجم جيدًا مع شقيقه ووالد بشار، حافظ الأسد، الرئيس السابق الذي أوصل عائلة الأسد إلى السلطة.

 وكان حافظ الأسد يثق في رفعت الأسد أكثر من أي جنرال آخر، ولكن الشجار العائلي بدأ بعد فترة وجيزة، وبعد عامين فقط، اشتبه حافظ في أن أخاه يخطط للإطاحة بشقيقه وبالتالي أجبر رفعت الأسد على الفرار من البلاد، على مدى العقود الثلاثة التي عاشها في أوروبا في المنفى، حافظ على بعض النفوذ في المناطق، التي يسيطر عليها العلويون في وطنه وعارض خلافة بشار الأسد إلى السلطة، وادعى أنه من الناحية الدستورية كان يجب أن يكون هو الشخص الذي يتولى السلطة من شقيقه.

وعندما اندلعت الحرب الأهلية في عام 2011، شكل رفعت الأسد منظمة معارضة جديدة تسمى المجلس الوطني الديمقراطي السوري مع أعضاء ساخطين آخرين من حزب البعث السوري - ربما ليبدو نظيفًا في أعين البلد المضيف، أو ليُظهر لروسيا أنه يمكن أن يكون بديلاً مناسباً لبشار الأسد، لكن ماضيه لحق به في العام الماضي وأدانته محكمة في باريس بتهمة اختلاس أموال الدولة السورية، وحكمت عليه بالسجن أربع سنوات.

وكان قد اشترى مزرعة خيول وقصرًا، فضلاً عن عقارات رئيسية في الأحياء الباريسية الفاخرة، بأموال حصل عليها بطريقة غير مشروعة وفي سبتمبر الماضي، أيدت المحكمة قرارها، وخشي رفعت الأسد، 84 عامًا، من أن يقضي سنواته الأخيرة محبوسًا في زنزانة، وقرر ابتلاع كبريائه، وتقبيل خاتم ابن أخيه، الذي عارضه طوال هذه السنوات، والعودة إلى سوريا.

قال فراس الأسد، أحد أبناء رفعت الأسد، لمجلة فورين بوليسي، إن والده "مذنب بالتأكيد بارتكاب تلك الجرائم في فرنسا" وغيرها الكثير في سوريا، "فقد زج بالكثير من الأبرياء في السجن وكان يُعرف في ذلك الوقت بـ "أكثر الشخصيات وحشية في النظام السوري".

وأضاف فراس الأسد أن بشار الأسد سمح لوالده بالعودة لمنعه من كشف الأسرار المظلمة لنظام الأسد، على الأرجح النفوذ الوحيد المتبقي لرفعت الأسد. قال: "لم يكن لدى بشار خيار". إذا تحدث رفعت الأسد عما حدث في سوريا بين عامي 1970 و1984، وهي الفترة التي كان خلالها ثاني أقوى شخصية في البلاد، فإن تطلع النظام لتطبيع العلاقات مع الغرب سوف يتوقف".

لم يُسمح لرفعت الأسد بالعودة إلى سوريا إلا بعد أن أقسم بالولاء لابن أخيه ووعده بعدم المشاركة في أي نشاط سياسي أو اجتماعي. وقال ريبال الأسد، ابن آخر لرفعت الأسد، لفورين بوليسي من إسبانيا إنه سيظل مدافعًا عن والده الذي لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة.

بدليل منعه من الانخراط في السياسة كشرط لعودته وهذا يعني أن بشار، وفقًا لابن عمه ريبال يعرف أن والده لا يزال لديه عدد كبير من الأنصار في سوريا، وأشارت العديد من المحادثات مع ريبال الأسد على مر السنين إلى طموحه السياسي ويبدو أنه يميل إلى المطالبة بإرث والده في سوريا والاستفادة من اسمه بين العلويين. لكن في سوريا بشار الأسد، لا مكان لأي نوع من المعارضة، ولا حتى من أحد أفراد الأسرة.

وفي عام 2019، اندلع شجار عام بين الرئيس وابن عمه رامي مخلوف، رجل الأعمال. كان الأخير يسيطر على نصف الاقتصاد السوري ويمتلك ميليشيا شخصية ومنظمة خيرية استخدمها للحفاظ على قاعدة دعمه وتنميتها بين العلويين لأكثر من عقدين، عمل مخلوف لدى بشار الأسد كما عمل والده مع حافظ الأسد. ولكن مع انهيار اقتصاد البلاد في مرحلة ما بعد الحرب وتزايد السخط بين العلويين، استولت خزانة الدولة المفلسة على أصول مخلوف، بما في ذلك شركة الاتصالات العملاقة سيريتل وكان ينظر إلى زوجة الرئيس، أسماء الأسد، على أنها المنسقة لخطة تهميش مخلوف واغتصاب سلطته.

القوة السياسية والاقتصادية في سوريا الآن تقع في منزل بشار وأسماء الأسد، اللتين تنويان توريث كل ذلك لأبنائهما الثلاثة. قال جوشوا لانديس، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أوكلاهوما والمتزوج من سورية علوية من اللاذقية، معقل الأسد، إنه لم يبق أحد ليتحدى الرئيس السوري.

"لقد تم تجريد رامي من كل قوته ومعظم أصوله، باستثناء، على الأرجح، بعض الملايين التي كان قد صرفها في شركات وهمية في الخارج وقال لانديس: "لم نسمع صوت زقزقة منه منذ أكثر من عام". لا أحد يتوقع اليوم قوة قوية بما يكفي لإخراج بشار الأسد من السلطة، لا داخل المعارضة السورية المنقسمة ولا من داخل المجتمع العلوي أو الجيش.

يبدو أن بشار سيستمر في السلطة على أية حال"، فبشار الأسد في صعود ولا يرى أي منافسة، وفي أكتوبر، تبددت الآمال في التوصل إلى أي حل وسط مع المعارضة السياسية ومشاركتها في السياسة السورية، حيث لم يتم تحقيق تقدم في المحادثات التي توسطت فيها الأمم المتحدة وجلس ممثلو حكومة الأسد والمعارضة السياسية والمجتمع المدني للمرة السادسة لصياغة دستور جديد، لكن لم يتحقق شيء ووصف مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسون المحادثات بأنها "خيبة أمل كبيرة".

اخر الأخبار