رام الله: المدرسة الوطنية الفلسطينية تخرج (64) ضابطاً من الأجهزة الأمنية والعسكرية

تابعنا على:   14:51 2021-12-02

أمد/ رام الله: احتفلت المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة، بتخريج 64 ضابطاً "من رائد حتى عميد" من 7  أجهزة أمنية وعسكرية، بمقر المدرسة في بلدة أبو شخيدم شمال رام الله.

وحمل البرنامج التدريبي عنوان "تعزيز القدرات الإدارية والقيادية للأجهزة الأمنية والعسكرية"، و تم عقده في مقر المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة،  خلال الفترة 13/10/2019 – 17/10/2019 بواقع 30 ساعة تدريبية .

وتمرس الضباط المتدربين في خمسة مواضيع، وهي " فرق العمل، المنظومة القيمية في القطاع العام، المتابعة والتقييم للتخطيط الاستراتيجي، الحكم الرشيد، القيادة الفعالة".

وقال العميد عكرمة ثابت مدير عام العلاقات العامة والإعلام بجهاز الأمن الوقائي، نشكر المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة وكادرها العامل وكافة القائمين عليها، فهذا الصرح التدريبي الشامخ نكبر به ويكبر بنا،  ونصل إلى القمة رغم الاحتلال والاستيطان لدينا ما نعطيه، للوصول إلى دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف، بقيادة فخامة الرئيس محمود عباس حفظه الله ورعاه.

وقال العقيد د. طارق عاشور من جهاز المخابرات العامة في كلمة الخريجين، إن هذا البرنامج التدريبي يدعم القدرات والتعلم ليس ما يحفظ وإنما ما يتم العمل به، ومن تجربتنا في العمل مع المدرسة الوطنية رأينا أنها تحول ما  تحمله الكتب والانظمة إلى مهام عملية تدعم النهوض بالدولة الفلسطينية، فالإدارة هي أهم عنصر في القيادة والانتاج، ونثمن جهودكم عالياً ونفتخر بهذا التعاون.

وقال العقيد طاهر غريب من جهاز الشرطة الفلسطينية، نشكر المدرسة الوطنية بطواقمها التي تتولى هذه الدورات لموظفي الدولة، حيث اكتسبنا العديد من العلوم والخبرات التي أثرت إيجابياً على عملنا خاصة في جهاز الشرطة.

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة الوزير موسى أبو زيد إن المدرسة الوطنية تشرفت بتدريبكم، أنتم من تلعبون دور وطني وأمني وعسكري بجدارة وتميز، وجودكم على مدار خمسة أيام متواصلة، وكان وجودكم فرصة لي شخصيا ولطاقم المدرسة للتأمل والدراسة والتعلم من جوانب تميزتم بها.

وأضاف أبو زيد، أن هذه الدورة كانت فرصة لعمل تقييم حقيقي لمدربينا الذي أعدوا على مدار ثلاثة سنوات، وكنا نريد التعرف عن كثب هل لدى مدربينا ما يضيفوه لأشخاص بقاماتكم ومستوياتكم الإدارية والعسكرية، ليواجهوا خبراتكم المتنوعة والمركبة لما لبلادنا من خصوصية، وتقييمكم لهم كان حجر زاوية في المدرسة الوطنية.

وتابع أبو زيد، نحن  نريد إثراء جوانب معينة للكوادر الأمنية والعسكرية كما نريد أن نتفاهم على برامج تدريبية جديدة، للاستفادة من خبراتكم في التصرف في الأزمات العميقة، التي تجتمع فيها الانتماء والتضحية والفداء والأمن، ويمكننا إعداد مدربين وموجهين في الميدان إلى جانبكم.

في ختام الحفل تم توزيع الشهادات على الخريجين، وحضر الحفل اللواء زكريا مصلح قائد جهاز الاستخبارات العسكرية، واللواء يوسف دخل الله رئيس هيئة التنظيم والإدارة، وممثلين عن قادة ورؤساء الأجهزة الأمنية والعسكرية وهم، (جهاز المخابرات العامة، و قوات الأمن الوطني وجهاز الامن الوقائي، وجهاز الشرطة الفلسطينية، وجهاز الاستخبارات العسكرية، وجهاز الحرس الرئاسي ومديرية التسليح المركزي).