الصحة العالمية: منع السفر لن يوقف انتشار المتحور "أوميكرون"

تابعنا على:   21:18 2021-11-30

أمد/ جنيف: قالت ​منظمة الصحة العالمية​، مساء يوم الثلاثاء، إن "56 دولة فرضت إجراءات للسفر بهدف منع انتقال متحور "​أوميكرون​" حتى الآن"، داعية هذه الدول لمشاركة معلوماتها بشأن التحور الجديد ل​فيروس كورونا​.

وأوضحت المنظمة في بيان أنه "ينبغي الطلب ممن تجاوزت أعمارهم الستين عاما ومن الأكثر عرضة للإصابة بكورونا تأجيل مخططاتهم للسفر خارج بلدانهم بسبب تطورات الوباء".

ورأت منظمة الصحة العالمية أن "منع السفر عمومًا لن يوقف انتشار أوميكرون لكننا نوصي من تجاوزوا الستين بعدم السفر".

وصنفت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، بأن المتحورة الجديدة لفيروس كورونا التي رصدت لأول مرة في جنوب أفريقيا بأنها "مثيرة للقلق" حيث أطلقت عليها المنظمة اسم "أوميكرون".

وقالت مسؤولة إدارة الوباء في المنظمة، ماريا فان كيركوف، "نعلن اليوم أن B.1.1.529 متحورة مقلقة" وأنها "تسمى أوميكرون"(Oo)، وهو الحرف الخامس عشر في الأبجدية الإغريقية ويعني O صغير (بمقابل أوميغا - O كبير).

من جهتها، أوضحت مجموعة الخبراء المكلفة بمتابعة تطور الوباء أنه "تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن المتحورة B.1.1.529 لأول مرة من قبل جنوب أفريقيا في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2021".

ولفتت إلى أن المتحورة الجديدة "تحتوي على عدد كبير من الطفرات، بعضها مقلق، وهي أكثر قابلية للانتقال، وربما أكثر مهارة في التملص من إجراءات الصحة العامة، بما في ذلك اللقاحات".

وأضافت أن "الأدلة الأولية تشير إلى زيادة خطر تفشي هذه المتحورة، مقارنة بسلالات أخرى مثيرة للقلق".

كما دعت المنظمة الأفراد إلى "اتخاذ خطوات لتقليل خطر الإصابة بكورونا، منها ارتداء أقنعة الوجه، والحفاظ على نظافة اليدين، والتباعد الجسدي، وتحسين تهوية الأماكن الداخلية، وتجنب الأماكن المزدحمة، والتطعيم".

ووفق هذه المجموعة الاستشارية الفنية حول تطور الفيروسات، رصدت أول إصابة مؤكدة معروفة لأوميكرون في عينة أخذت في 9 تشرين الثاني/ نوفمبر. وازدادت الإصابات في جنوب أفريقيا بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة، تزامنا مع اكتشاف المتحورة الجديدة.

ورصدت مذاك في "إسرائيل" لدى 4 أشخاص من بينهم شخص عائد من ملاوي، كما رصدت في بوتسوانا وبلجيكا وهونغ كونغ، بحسب مسؤولة إدارة الوباء في منظمة الصحة.

ولم تسبب أي متحورة جديدة هذا القدر من القلق في العالم منذ رصد المتحورة "دلتا"؛ وهناك حاليا أربع متحورات أخرى مثيرة للقلق: دلتا التي صارت تمثل جميع الحالات المسجلة في العالم تقريبا، وألفا وبيتا وغاما.

ووفق مجموعة خبراء منظمة الصحة العالمية، تشير البيانات الأولية إلى أن هناك "خطرا متزايدا للإصابة مرة أخرى" بأوميكرون مقارنة بالمتحورات الأخرى المثيرة للقلق.

وكل الفيروسات، بما فيها "سارس كوف-2" المسؤول عن كوفيد-19 (كورونا)، تتحور بمرور الوقت. ومعظم الطفرات لها تأثير ضئيل أو معدوم على خصائص الفيروس، لكن بعض الطفرات يمكن أن تؤثر على خصائص الفيروس وتؤدي مثلا إلى تسهيل انتشاره أو رفع شدة المرض الذي يسببه أو تقليص فعالية اللقاحات والأدوية المضادة له.

أخبار ذات صلة