الخزانة الأمريكية تؤيد ضغوط مالية على روسيا بعد مزاعم حشد قوات على الحدود مع أوكرانيا

تابعنا على:   19:47 2021-11-30

أمد/ واشنطن - وكالات: أعلنت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت ايلين إنها ترى من "المناسب" ممارسة ضغوط مالية على الحكومة الروسية على خلفية مزاعم حشد روسيا لقواتها على الحدود مع أوكرانيا.

وقالت الوزيرة خلال جلسات الاستماع في مجلس الشيوخ الأمريكي، عند مخاطبة عضو الكونغرس ويليام هاغرتي ايلين ، معربًا عن أمله في أن "تبعث برسالة قوية" إلى الحكومة الروسية حول إمكانية ممارسة "ضغوط مالية قوية" على موسكو فيما يتعلق بالتوتر الحالي على الحدود الروسية الأوكرانية: "أوافق. سيكون ذلك مناسبا."

وأعلن سكرتير مجلس الأمن الروسي ، نيكولاي باتروشيف، اليوم الثلاثاء، أن موسكو أبلغت واشنطن بأنه ليس لديها خطط عدوانية ضد أوكرانيا، ولكن على الرغم من الدعوات لوقف المعلومات المضللة، لم يتم اتباع أي تغييرات.

وقال باتروشيف في مقابلة مع صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية: "عبر تصعيد الموقف حول التهديد الروسي المزعوم، تخلق الولايات المتحدة وحلفاؤها خلفية إعلامية مواتية لزيادة نشر مجموعاتهم العسكرية، وتوسيع أنشطة الاستخبارات، وتزويد القوات الأوكرانية والتشكيلات القومية بالأسلحة والذخائر الحديثة والموارد المادية والأموال".

هذا وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، أن الغرب، ومنذ فترة، يستفز أوكرانيا وبعض الدول الأخرى، للقيام بأعمال مناهضة لروسيا.

ونفت روسيا مرارا الاتهامات من قبل الغرب وأوكرانيا، بارتكاب "أعمال عدوانية"، قائلة إنها لا تهدد أحداً ولا تنوي مهاجمة أحد، وأن التصريحات حول "العدوان الروسي" يجري استخدامها كذريعة لنشر المزيد من معدات الناتو العسكرية بالقرب من الحدود الروسية.

وسبق أن أشارت الخارجية الروسية إلى أن تصريحات الغرب حول "العدوان الروسي" وإمكانية مساعدة كييف في الدفاع عن نفسها ضده، مضحكة وخطيرة في نفس الوقت.

اخر الأخبار