اعتقال إيراني في كينيا بتهمة التخطيط لشن هجمات ضد أهداف إسرائيلية

تابعنا على:   21:00 2021-11-28

أمد/ تل أبيب: أفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، يوم الأحد، أن الشرطة الكينية، اعتقلت إيرانياً، للاشتباه في قيامه بالتخطيط لهجمات ضد مصالح محلية وإسرائيلية، بحسب تقرير حصري نشرته صحيفة " ستار " الكينية اليومية .

ونقلت الصحيفة، عن عدة مصادر في الشرطة الكينية قولها  لصحيفة "ذ ستار"  إن الشرطة الكينية راقبت أنشطة الإيراني، محمد سعيد غولابي، ورفاقه المحليين ، وكانت مقتنعة بصلاته بأنشطة معادية.

ونقلت الصحيفة، عن ضابط كبير في وحدة شرطة مكافحة الإرهاب في كينيا، قوله "لقد قدمنا ​​لمحة عن غولابي واتصالاته، ولدينا أسباب كافية للاعتقاد بأنه كان يعمل مع تلك الجماعات".

وأفادت الصحيفة، أن غولابي زار المنطقة بشكل متكرر ، ويشتبه في أنه يعمل مع مجموعة من الكينيين لجمع معلومات استخبارية ضد مؤسسات خاصة ومملوكة للدولة ، بهدف مهاجمتها ، بحسب التقرير.

وأكدت الصحيفة، أن الحكومة الإيرانية لم ترد على استفسارات كينيا.

وأشارت الصحيفة، أن الإعلان عن اعتقال غولابي، جاء خلال فترة تشديد الإجراءات الأمنية في الدولة الواقعة في شرق إفريقيا ، بعد فرار ثلاثة مدانين بالإرهاب مؤخرًا من سجن شديد الحراسة، بحسب التقرير.

وأفادت الصحيفة، أنه تم القبض على الثلاثة في وقت لاحق وهم يحاولون شق طريقهم إلى الصومال للانضمام إلى جماعة الشباب التي لها صلات بالقاعدة.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه في عام 2015 ، اعتقلت السلطات الكينية إيرانيين اثنين يشتبه في أنهما كانا يخططان لشن هجوم في نيروبي، حسبما أعلنت وزارة الداخلية الكينية في ذلك الوقت.

وتابعت الصحيفة، أنه في يونيو 2012 ، تم العثور على إثنين من الإيرانيين الذين تم القبض عليهم بحوزتهم 15 كجم من المتفجرات التي كانوا يخططون لاستخدامها لتنفيذ تفجيرات في مدن كينية.

وختمت الصحيفة، أن المحققون في ذلك الوقت، قالو إنه لم يتضح ما إذا كان الاثنان على صلة بإرهابيين في الصومال لهم صلات بالقاعدة أم أنهما جزء من شبكة أخرى، مضيفة، أنه بعد اعتقالهم ، ادعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الرجال كانوا جزءًا من مؤامرة إيرانية لمهاجمة أهداف إسرائيلية في كينيا.