ودعوات لهبة شعبية

تحذير فلسطيني من اقتحام هرتسوغ الحرم الإبراهيمي في الخليل

تابعنا على:   14:11 2021-11-28

أمد/ الخليل: حذرت قوى وشخصيات فلسطنية من الاقتحام المرتقب للرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ، يوم الأحد، للحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل، للاحتفال بعيد "الأنوار" اليهودي.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية، ذكرت أن رئيس الكيان الإسرائيلي قرر افتتاح احتفالات ما يسمى بعيد الأنوار "حانوكا" اليهودي بإضاءة الشمعة الأولى في المسجد الإبراهيمي بالخليل.

وتزامن الإعلان عن اقتحام هرتسوغ للخليل مع إعلان سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن المصادقة على بناء 372 وحدة استيطانية جديدة داخل مستوطنة "كريات أربع".

الجهاد تحمل الاحتلال مسؤولية اقتحام المسجد الابراهيمي

أكدت حركة الجهاد في فلسطين يوم الأحد، أن اقتحام المسجد الإبراهيمي من قبل رئيس الكيان الإسرائيلي، يندرج في سياق مخططات التهويد التي تستهدف المسجد الإبراهيمي ومدينة خليل الرحمن، وهو عمل عدائي يستوجب علينا جميعاً التصدي له بكل قوة.

وحذر المتحدث باسم حركة الجهاد بالضفة الغربية أ. طارق عز الدين، تعقيباً على مخطط اقتحام المسجد الإبراهيمي من قبل رئيس كيان الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة، من تداعيات هذه الاقتحامات.

ففي تحدٍ واضحٍ لمشاعر المسلمين، من المقرر أن يتقدم ما يسمى بالرئيس "الاسرائيلي" يتسحاق هرتسوغ اليوم الأحد، اقتحامات المستوطنين للمسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، وذلك للاحتفال بما يسمى عيد "الأنوار- حانوكاه"، وإضاءة الشمعة الأولى.

وحملَ عز الدين، العدو الإسرائيلي كامل المسؤولية عمّا سيترتب عليها، وإننا نذكر العدو  والعالم كله بأن انتفاضة الأقصى جاءت رداً على اقتحام الهالك "شارون" للمسجد الأقصى المبارك في سبتمبر من العام 2000، فالشعب الفلسطيني لا يسمح بأن تمر محاولات المساس بمقدساته دون أن يتصدى لها رجاله وأحراره.

ودعا عز الدين، أبناء شعبنا في الضفة المحتلة وفي مدينة الخليل وعشائرها المحترمة وشبابها الشجعان لنبذ الخلافات العائلية جانباً وتفويت الفرصة على الاحتلال الذي يستغل حالة الخلاف لتمرير مخططاته الاستيطانية والتهويدية.

وشدد، على أن المسجد الإبراهيمي في خليل الرحمن مكانة خاصة وقدسية عالية، وهو من أهم المساجد بعد المسجد الأقصى المبارك، وهو معلم تاريخي له رمزيته الحضارية والإنسانية المرتبطة بتاريخ هذه الأرض المباركة والمقدسة، وليس للاحتلال الطارئ مكان ولا حق فيه، وعلى مدار تاريخ الصراع قام أهلنا في الخليل بواجب وأمانة ومسؤولية حماية المسجد الإبراهيمي والدفاع عنه، وسيواصل أهلنا وشعبنا هناك القيام بهذه الأمانة، وسيعلو صوتهم الرافض لتدنيس وتهويد مسجدهم المقدس.

الشعبيّة تحذّر من زيارة هرتسوغ إلى الحرم الإبراهيمي الشريف

حذّرت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، يوم السبت، من تداعيات الزيارة المزمعة اليوم لرئيس الكيان الصهيوني إسحق هرتسوغ، إلى الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل، داعيةً إلى مقاومتها بمختلف الأشكال وبكل قوّة لإفشال أهدافها العنصرية في استكمال تهويد الحرم الشريف.

وشددت الجبهة، في بيان لها، وصل بوابة الهدف نسخة عنه، على أنّ هذه الخطوة تأتي في سياق دعمه وتعزيزه لمكانة مشروع الاستيطان والضم الزاحف في الضفة المحتلة واستمرار مشروع التهويد والأسرلة للجغرافيا والمقدسات الفلسطينية بمدينتي الخليل و القدس على وجه الخصوص وتغطية ذلك من أعلى رأس في دولة الاحتلال.

وأكّدت الجبهة على أنّ هذه الخطوة بأبعادها وتداعياتها الخطيرة لن تزيد شعبنا إلاً إصرارًا على استمرار مقاومة الاحتلال حتى رحيله عن أرضنا كاملة وتحقيق حريته واستقلاله وعودة لاجئيه.

الشيخ: وصول هرتسوغ للمسجد الإبراهيمي استفزاز سياسي واخلاقي ودين

قال وزير الشئون المدنية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح "م 7"، إن وصول رئيس دولة اسرائيل الى مدينة الخليل هو تشريع للاستيطان وحملات المستوطنين وضرب للشرعية الدولية بعرض الحائط، واستفزاز سياسي واخلاقي وديني.

 تحذير من اقتحام مرتقب للرئيس الإسرائيلي

حذر قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، ووكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب، من اقتحام مرتقب للرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، يوم غد الأحد، للحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل، للاحتفال بعيد "الأنوار" اليهودي.

وقال الهباش في اتصال هاتفي مع "وفا"، إن هذا الاقتحام إمعان من جانب إسرائيل في العدوانية والعنصرية بحق شعبنا الفلسطيني، وإمعان في استفزاز مشاعر الفلسطينيين بل مشاعر الملايين من العرب والمسلمين الذين يقيمون وزنا لمسجد عظيم مقدس مثل المسجد الإبراهيمي.

وأضاف أن هذا يأتي في سياق السياسة الإسرائيلية العدوانية القائمة على الاستيطان، وهو أيضا استمرار للتنكر لأي احتمال لتحقيق سلام قائم على العدل والشرعية الدولية.

من جانبه، قال  أبو الرب في حديث لـ"وفا"، إن هذه خطوة استفزازية لمشاعر المسلمين والعرب جميعا، واعتداء على واحد من مقدساتنا الإسلامية وانتهاك بحقها.

وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل تداعيات هذه الخطوة، معتبرا أنها هجمة جديدة وتشجيع للمستوطنين لمواصلة اقتحاماتهم واعتداءاتهم على المقدسات سواء المسجد الأقصى المبارك أو الحرم الإبراهيمي وعلى الكنائس أيضا.

وأكد أبو الرب أن كل هذه الإجراءات لن تغير من واقع الحال، ومن إسلامية هذه الأمكنة، والأرض ستبقى إسلامية عربية.

إلى ذلك، هاجمت صحيفة "هآرتس" العبرية في افتتاحيتها، قرار الرئيس الإسرائيلي، الاحتفال بعيد "الأنوار" اليهودي بالحرم الإبراهيمي في الخليل، وقالت: "من بين كل الأماكن، اختار هرتسوغ مدينة الخليل، تلك المدينة التي تجسّد بشاعة ووحشية الاحتلال وعنف المستوطنين".

وأضافت: زيارة هرتسوغ إلى هذا المكان الذي اضطر معظم سكانه الفلسطينيين إلى هجر منازلهم ومحلاتهم فيه بسبب إرهاب المستوطنين، هي شرعنة رسمية للظلم الذي يُرتكب هناك كل يوم، بما فيه المجزرة التي ارتكبها باروخ غولدشتاين وراح ضحيتها 29 من المصلين في الحرم الإبراهيمي في عام 1994.

وتابعت: لا يوجد مكان آخر في الضفة تتضح فيه معالم نظام الفصل العنصري الإسرائيلي بهذا الشكل المرعب: شوارع معزولة يُحظر على الفلسطينيين السير فيها ... حظرٌ على دخول سيارات الفلسطينيين الذين ما زالوا يعيشون هناك ... نقاط تفتيش للفلسطينيين عند كل مفترق .... العنف والإذلال هما الصفة اليومية لكل مواطن فلسطيني على أيدي المستوطنين وأطفالهم، وكذلك على أيدي أفراد الجيش وحرس الحدود المنتشرين في كل زاوية".

الدعوة لهبة شعبية 

دعا نشطاء فلسطينيون إلى إعمار المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بالمصلين في ظل استعداد رئيس الكيان الإسرائيلي "يتسحاك هرتسوغ" لاقتحامه اليوم الأحد.

وأهاب حماة المسجد الإبراهيمي ونشطاء فلسطينيون بالمواطنين لإعمار المسجد بالآلاف ابتداءً من فجر يوم الاثنين، والاحتشاد ضد مخططات الاحتلال التهويدية وإفشال اقتحام المسجد.

الهباش: عدوان صريح على الإسلام والمسلمين

ومن ناحيته، وصف قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، اقتحام الرئيس الإسرائيلي هرتسوغ للمسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل بأنه عدوان صريح على الإسلام والمسلمين وإهانة لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

وقال الهباش، في بيان صدر عنه، مساء يوم الأحد، إن هذا اليوم يعتبر يوما أسود جديدا من أيام الاحتلال الإسرائيلي السوداء وعنصريته الهمجية، مضيفا أن اقتحام "هرتسوغ" للمسجد الإبراهيمي يثبت أن عقلية الاستعمار التي تحرك السياسات الإسرائيلية لا تختلف عند ما يسمى اليسار الإسرائيلي عما هي عليه عند اليمين، فجميعهم يؤمنون بأمر واحد هو الاحتلال والاستيطان والاستعمار والعدوان الهمجي.

وأكد قاضي القضاة أن هرتسوغ يسير على خطى شارون ويشعل نارا لن تنطفئ، فالاثنان من نفس العقلية ونفس الهمجية الاحتلالية المعادية للإسلام والمسلمين ولفلسطين والفلسطينيين، بل وللحرية والإنسانية كلها.

وأوضح الهباش أن المسجد الإبراهيمي كما المسجد الأقصى، كما كل المقدسات في كل فلسطين التاريخية هي حق خالص للفلسطينيين الذين هم وحدهم أصحابها وأصحاب الولاية عليها والسدانة لها

الشيوخي: اقتحام  الارهابي هيرتسوغ للحرم الابراهيمي يؤكد ان حكومة الاحتلال والاستيطان وجهان لعملة واحدة

قال عزمي الشيوخي امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية ومنسق الاتحاد العام للاثاريين العرب في دولة فلسطين المهندس ،أن اقتحام رئيس دولة الاحتلال الاسرائيلي للحرم الابراهيمي الشريف يؤكد من جديد ان حكومة الاحتلال الاسرائيلي والاستيطان وجهان لعملة واحدة والجندي والمستوطن ايضا وجهان لنفس العملة الاحتلالية عملة الارهاب والحقد الصهيوني المنظم ضد العرب والمسلمين والمسيحيين وضد احرار العالم . 

وأوضح الشيوخي في تعقيبه ،أن اقتحام ما يسمى برئيس دولة الاحتلال الاسرائيلي المجرم الارهابي اسحق هيرتسوغ للحرم الابراهيمي في الخليل تصعيد اسرائيلي خطير للاوضاع الامنية في المنطقة وان ما تسمى بزيارة الحرم الابراهيمي لرئيس دولة الكيان الاسرائيلي غير مرحب بها من اهل الخليل ويستحق هذا الارهابي المجرم ان نستقبله بالاحذية وان هذا الارهابي العنصري الحاقد هيرتسوغ ياتي للخليل من اجل دعم وتشريع الاستيطان والتهويد ولتكريس التقسيم الزماني والمكاني للحرم الابراهيمي الشريف .

وأشار الشيوخي ،أن الخليل بحرمها وبلدتها القديمة قام الاحتلال بتحويلها الى ثكنة عسكرية مغلقة لحماية هيرتسوغ وقطعان المستوطنين بحجة ما يسمى بعيد النور  "الحانوكا" .

وقال :أن جيش الاحتلال منع الاذان وقام بقمع المحتجين ومنع المصلين المسلمين من الوصول الى الحرم الابراهيمي الشريف حيث اندلعت المواجهات بين اعالي الخليل وجيش الاحتلال في وسط الخليل والبلدة والقديمة ومحيط الحرم الابراهيمي الشريف .

وشدد ،أن اقتحام هيرتسوغ للحرم الابراهيمي وللخليل قد ساعف التوتر والاحتقان ورفع وتيرة الغضب الشعبي عند اهلنا بالخليل وان اقتحام هيرتسوغ للخليل قد نبش جراح اهالي الخليل  واعاد للاءهان اجواء مجزرة الحرم الابراهيمي التي ارتكبها صديق هيرتسوغ المجرم السفاح جولدشتاين وقطعان المستوطنين بدعم من الجيش الاسرائيلي بحق المصلين في يوم الجمعة من رمضان قبل سنوات في الحرم الابراهيمي .

وأكد أن الحرم هو مسجد فلسطيني عربي اسلامي خالص للمسلمين.