مضاعفات مرض الصلب المشقوق

تابعنا على:   12:39 2021-11-28

أمد/ الصلب المشقوق هو أحد أكثر الاضطرابات الخلقية شيوعًا وهو ناتج عن عدم اكتمال نمو العمود الفقري للجنين خلال الشهر الأول من الحمل، وتحدث السنسنة المشقوقة  أو الصلب المشقوق خلال أول 28 يومًا من الحمل، وغالبًا قبل أن تعرف المرأة أنها حامل.

وحسب ما ذكره موقع clevelandclinic فإن الأطفال الذين يولدون بنوع أكثر خطورة من هذا الاضطراب لديهم آفات مفتوحة في العمود الفقري حيث يوجد تلف كبير في الأعصاب والحبل الشوكي، ويمكن إصلاح الفتحة من خلال الجراحة، لكن تلف الأعصاب لا يتم علاجه ما يؤدى إلى إعاقة دائمة، ويمكن أن تحدث السنسنة المشقوقة في أي مكان على طول العمود الفقري، ولكن غالبًا ما توجد في الجزء الصغير من الظهر أو أسفل الظهر.

كما يواجه البالغون المصابون بالسنسنة المشقوقة مشاكل ومضاعفات صحية ومنها:

- فقدان قوة العضلات ومرونتها، وقلة القدرة على التحمل البدني، وانخفاض القدرات الحسية إلى التدهور بشكل أسرع أو أكثر عند البالغين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

-ربط الحبل الشوكي، حيث يتصل الحبل الشوكي بالأنسجة المحيطة ما يسبب أعراض تقرحات الجلد، وتدهور الجنف بسرعة، وفقدان الإحساس، والألم (خاصة في الأطراف السفلية أو الخصيتين)، والتهابات المسالك البولية أو التسرب.

-تغييرات في أنماط الأمعاء بما في ذلك الإمساك أو آلام في البطن.

-مشاكل العظام مثل هشاشة العظام، والتهاب المفاصل في وقت مبكر، وآلام الظهر التدريجي.

-فقدان الإحساس بالجلد وكذلك ضعف الدورة الدموية وعدم القدرة على التعرق والكدمات وبطء التئام الجروح.

-ضغط دم مرتفع.

-انقطاع النفس الانسدادي والمركزي أثناء النوم الذي يمكن أن يؤدي إلى تلف القلب على المدى الطويل.

-يميل البالغون المصابون بالسنسنة المشقوقة إلى الإصابة بمعدلات عالية من السمنة.

-يمكن للنساء المصابات بالسنسنة المشقوقة الحمل ، لكن حالتهن يمكن أن تجعل الحمل أكثر تعقيدًا.

كلمات دلالية