الفلبين ارتفاع ضحايا "إعصار هايان" إلى 10 آلاف قتيل

تابعنا على:   11:51 2013-11-10

أمد / وكالات : ارتفعت حصيلة قتلى "هايان" أحد أقوى الأعاصير التي تضرب الأرض، بشكل كبير، اليوم الأحد، إلى أكثر من عشرة آلاف شخص، ليصبح بذلك أسوأ كارثة طبيعية في تاريخ الفلبين الحديث، بحسب السلطات.

وقال مسؤول كبير في الشرطة ايلمار سوريا "عقدنا اجتماعا مع الحاكم (اقليم لييتي) اللية الماضية، واستنادا إلى تقديرات الحكومة هناك عشرة آلاف ضحية"، في إشارة إلى القتلى، مضيفا أن "بين سبعين وثمانين بالمئة من المنشآت والبنى الواقعة على مسار الإعصار دمرت"، بحسب "فرانس برس".

وفي جزيرة سامار وحدها، وسط الأرخبيل أعلنت السلطات الفلبينية مقتل 300 شخص وفقدان ألفين آخرين. وقال ليو داكاينوس عضو مجلس إدارة الكوارث لإذاعة محلية، انه تأكد مقتل 300 شخص في باسي المدينة الصغيرة الواقعة في سامار، بينما فقد ألفا شخص.

وكانت حصيلة سابقة للصليب الأحمر تحدثت أمس السبت، عن سقوط 1200 قتيل، بعد مرور الإعصار في وسط الفلبين، حيث رافقته أمواج عاتية بلغ ارتفاعها عدة أمتار ورياح سرعتها 315 كيلومترا في الساعة. في إعادة لذكرى تسونامي 2004، من بيوت مدمرة وأعمدة كهرباء مكسورة وسيارات مقلوبة وشوارع يجري فيها ناجون في حالة ذهول.

وصرح رئيس فريق وكالة الأمم المتحدة المكلفة إدارة الكوارث رود ستامبا "بأنه دمار هائل.. آخر مرة شاهدت فيها شيئا بهذا الحجم كانت بعد التسونامي، الذي حدث في المحيط الهندي" وأسفر عن سقوط 220 الف قتيل.

 وكان المسؤول الدولي يزور تاكلوبان عاصمة اقليم لييتي، التي تبدو مع بالو الواقعة في الإقليم نفسه، من المدن الأكثر تضررا بالإعصار.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية مانويل روكساس، أن "حجم الدمار هائل"، مضيفا أن "شريطا طوله كيلومتر على الساحل دمرت فيه المنازل بالكامل".

ولييتي الجزيرة التي تضم 1,7 مليون نسمة وتقع في الجزء الشرقي من الأرخبيل، من المناطق الأكثر تضررا بالعاصفة، لكن "هايان" مر في مناطق أخرى ايضا تمتد 600 كلم، ومازال يتعذر الاتصال بسكان مناطق واسعة قطاعات واسعة منها.

اخر الأخبار