الصحة الفلسطينية تعقد تدريباً حول "الحد الأدنى من الخدمات الأساسية للصحة الإنجابية وقت الأزمات"

تابعنا على:   11:11 2021-11-24

أمد/ رام الله: عقدت وزارة الصحة الفلسطينية من خلال وحدة صحة وتنمية المرأة، دورة تدريبية حول "حزمة الحد الأدنى من الخدمات الأساسية للصحة الإنجابية وقت الأزمات"، وذلك على مدار 3 أيام.

وقالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة خلال مشاركتها في إحدى ورش التدريب وذلك في بيان وصل "أمد للإعلاك" نسخةً منه، إن خدمات الصحة الجنسية والإنجابية تتأثر بشكل كبير أوقات الأزمات بكافة أنواعها، ما يؤدي إلى انحسار إمكانية النساء والفتيات في الحصول على الرعاية اللازمة لهن، فيما تؤدي الظروف الشاذة التي تخلقها الكوارث إلى زيادة هشاشة النساء والفتيات وتعرضهن للإساءة والاستغلال.

من جهتها، قالت القائم بأعمال رئيس وحدة صحة وتنمية المرأة د. هديل المصري إنه تم إنجاز التدريب بمشاركة مجموعة متنوعة من الكوادر الصحية العاملة في الرعاية الصحية الأولية، والمستشفيات في منطقة جنوب الضفة الغربية، والإدارة المركزية للطوارئ ووحدة صحة وتنمية المرأة، مضيفة أن الدورة تميزت بتنوع الكوادر المشاركة من أطباء، تمريض، قبالة وفنيي مختبر وفنيي بنك الدم، ما أتاح مجالاً لتبادل المعلومات والخبرات ووجهات النظر، وتحسس أهمية تكامل أدوار الكوادر المختلفة في تنفيذ الحزمة الأساسية للخدمات والوصول إلى أهداف تجنب الإيذاء الحاصل على الفئات المهمشة أثناء الأزمات. 

وأشارت د. المصري إلى أن هدف التدريب على الحزمة الأساسية لخدمات الصحة الجنسية والإنجابية أثناء الطوارئ هو رفع مستوى المعرفة والكفاءة في الاستجابة إلى الاحتياجات الخاصة للنساء والفتيات أثناء الطوارئ وذلك حسب معايير ومفهومMISP  وهو جعل الرعاية الصحية  بما في ذلك تنظيم الأسرة متاحة للجميع، والعمل على تلبية احتياجات السكان المعرضين للخطر بشكل خاص بما في ذلك المشردين واللاجئين، وزيادة مهارات منسقي ومدراء الصحة الإنجابية ومقدمي الخدمات لتطبيق المفاهيم الواردة في حزمة الحد الأدنى.

وتابعت: كذلك يهدف التدريب إلى وضع خطط لدمج الصحة الإنجابية في الخطط الوطنية للاستعداد لحالات الطوارئ ، وتعزيز الشراكة مع المانحين ومنظمات المجتمع المدني والتنسيق بين وزارة الصحة والشركاء من خارج الوزارة لتقديم خدمات أفضل للأم والطفل، وخفض الوفيات المرتبطة بقضايا الصحة الإنجابية وقت الأزمات، ووضع بروتوكولات عمل متعلقة بتنفيذ تدخلات طبية عاجلة، وتوفير الأدوية الأساسية والمعدات الأساسية، والحد من الإصابة وانتقال فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، وضمان سلامة ممارسات نقل الدم.

وقالت د. المصري إن منهجية الحزمة الأساسية للخدمات الصحة الجنسية والإنجابية في ظروف الطوارئ تعمل على تحديد العوامل المتعلقة بالعنف الموجه ضد النساء والفتيات، وحصر مكامن الخطر ووضع إجراءات الوقاية والتدخل والحماية كأولوية.

اخر الأخبار