غدآ ستشرق الشمس ..

11:08 2013-11-10

م./ أحمد منصور دغمش

إن هذا العنوان ليس شعارآ أجوفآ أو كلمات جميلة فقط ، بل هي حروفآ تتراقص علي السطور إيمانآ بالحرية التي سيصنعها شعبنا البطل في قطاع غزة الحبيب ، نعم ستشرق الشمس لترسل عبر أشعتها الذهبية خيوطآ ينسجها الأشبال والزهرات علمآ فلسطينيآ يستظل بظله الصادقين من أبناء شعبنا وستحرق تلك الأشعة الناجمة عن شمس الحرية كل الخونة والساقطين في مستنقعات العار المتمترسين تحت مظلة ولاية الفقيه وأتباعه ومن لا يريدون خيرآ بأمتنا وسينهض شعبنا ليجتث الفتنة من جذورها وسيحذو شعبنا حذو الشعب المصري الشقيق الذي لفظ الإخوان المتأسلمين لمكانهم الطبيعي وهو السجن المخصص لأولئك المجرمين أعداء البشرية ، أعداء الأمة ، أعداء العروبة ، أعداء الوطن والشعب وحتي أعداء أنفسهم وعائلاتهم ، فهم صناعة صهيوأمريكية خالصة تمت ولادتها قصريآ علي أثر حمل حرام كان المراد منه أن يكون إبنآ شرعيآ لفلسطين وبديلآ عن منظمة التحريرالفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا البطل في كل المحافل المحلية والعربية والإقليمية والدولية وأينما وجدت حياة في أي بقعة من الكون تكون م.ت.ف ممثلة لشعب فلسطين ، فخسئت ولادة الإنقلابيين اللاشرعية والتي تترعرع في مستنقعات المياه الضحلة وتتغذي علي عذابات وآهات البشرية ، ستشرق شمس الحرية لتبعث دفئها الذي سيصل قلوب معظم أبناء شعبنا الصامد المرابط بعد سنين طويلة من الجليد الذي حل علي الوطن وإحتل شعب بأكمله في قطاع غزة الأبي بصناديق الرصاص وبتوجيه وتمويل من أعداء الإرض والإنسان ، ستشرق الشمس لتضيئ الطريق للأجيال القادمة ليكملوا مشوار التحرير حتي تسطع علي عاصمة نضالنا الأبدية قدس الأقداس ، ستشرق الشمس بسواعد الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه وستشرق من جباه أخواتنا وأمهاتنا في الفتح لتعود البهجة والسعادة لأطفالنا وزهراتنا وتكون قرة عين لأبناء شهداء الإنقلاب الدموي الذي حرم محمد سميح المدهون وأمثاله مئات الأطفال من آبائهم ، ذلك الإنقلاب الذي أدمي قلوب إمهات الشهداء كمحمد الموسة والقائد أبوماهر أبوالجديان وأبوالمجد غريب وبهاء أبوجراد وباسم قطب وهيثم الراعي وجاد التايه وخضر عفانه وأطفال بعلوشة وشهداء آل بكر وآل حلس وآل دغمش وآل كوارع وآل حسنين وحسين هليل وسلامة بربخ واللواء أبوعوض سليم واللواء نصرأبوشاور والحاج صلاح العامودي وغيرهم المئات من الرجال أصحاب الباع الطويل في مقارعة العدو الصهيوني الذين شهدت لهم كل الشوارع والأزقة ونقاط التماس في التصدي لإجتياحات العدو الصهيوني وفي نفس الوقت كانت جحافل الإنقلابيين وقادتهم تختبئ في المستشفيات عند المرضي وتحت أسرة النساء في أقسام الولادة وذلك قمة العار علي شرفهم إن كان عندهم أدني مستويات الشرف رغم أنني أشكك في أخلاقهم وكرامتهم ومتأكد من حقدهم علي الرجال الذين أمضوا سنوات طويلة من أعمارهم في سجون الإحتلال الإسرائيلي وفي ممارسة شتي أصناف النضال ضد الكيان الصهيوني وجيشه وأمنه وآلياته وتكنولوجياته ، حتمآ ستشرق الشمس من حناجر شعبنا الذي سيهتف يوم11 /11 " الشعب يريد إنهاء الإنقلاب " وستشرق الشمس من أيدي شعبنا الذي سيرفع علم فلسطين عاليآ خفاقآ في وجه أعداء فلسطين ، وستتعانق الدماء مع الأزهار لتنتج عبيرآ أروع من رائحة المسك لتمتزج برائحة الحرية الرائعة وسيكون النصر حليف الشعب مهما كلفه من ثمن فقد تعود شعبنا علي العطاء ويشهد بذلك التاريخ الحافل بالتحدي والصمود منذ نصف قرن من الزمن وستعود البلابل لتغرد علي أعواد لوز وليمون وبرتقال وزيتون غزة الشموخ وسيخرج طائر الفينيق من تحت الركام ليحقق البهجة والإنتصار لشعبنا البطل وسيعزف أبناء وذوي الشهداء سيمفونية النصر إحتفالآ بشروق الشمس التي إشتاقوا لها منذ ذلك اليوم الأسود 14/6/2007م وسيؤكدون بألحانهم علي إستمرارية مشروع التحرير وسيلقون الإنقلابيون ومن حالفهم ووالاهم في الحفر التي حفروها لشعبنا وسيكون عنوانهم الدائم في مزابل التاريخ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون وهنا نؤكد بأننا سنكون في خندق الشعب متراصون معه جنبآ إلي جنب حتي يقضي الله أمره ، وسيعود المدّ بسواعدكم لقضيتنا بعد سنوات الجزّر الذي سببه الإنقلاب الأسود المقيت ، فإلي الأمام يا جنرالات غزة فأنتم علي موعد مع شروق الشمس ..

رحم الله شهدائنا الأبرار وعلي رأسهم رمزّ عزة وكرامة فلسطين شمس الشهداء القائد الخالد أبوعمار والشفاء العاجل لجرحانا البواسل والحرية لكل الوطن ولأسري الحرية والعهد هو العهد والقسم هو القسم وإنها لثورة حتي النصر وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين .

 

 

اخر الأخبار