حزب الشعب يوصل رسالة تضامن للرئيس الكوبي ويشارك في الوقفة التضامنية في سفارتها بدمشق

تابعنا على:   19:38 2021-11-14

أمد/ دمشق: توجه وفد مركزي من حزب الشعب الفلسطيني برئاسة المهندس مصطفى الهرش عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، يوم الأحد،إلى سفارة جمهورية كوبا في دمشق للتضامن معهم  لما تتعرضله من  حملات إعلامية تضليلية ومحاولة الإدارة الأمريكية زعزعة استقرارها، حيث  ألقى الهرش كلمة تضامنية وسلم برقية باسم حزب الشعب الفلسطيني جاء فيها : 

برقية تضامن ودعم مع كوبا

فخامة رئيس جمهورية كوبا والامين العام للحزب الشيوعيالكوبي 

الرفيق ميغيل دياز كانيل المحترم . 

الرفاق الاعزاء في الحزب الشيوعي الكوبي المحترمين.

يتقدم حزب الشعب الفلسطيني ( حزب الشيوعيين الفلسطينيين ) لكم بأسمى عبارات التقدير والوفاء؛ 

التقدير، على مسار ثورتكم التي شكلت منعرج هام يستند عليه فيطريق التحرر العالمي بوجه الثالوث الدنس المتمثل بالرجعيةوالصهيونية والامبريالية العالمية.

اما، الوفاء، الذي نجسده اليوم في علاقاتنا الصلبة والمتينة التينسجها نضالنا الفكري والوطني والاممي المشترك بين الحزبينالشيوعيين والترابط المصيري بين الشعبين الفلسطيني والكوبي .

إن ما تقوم به الإدارة الأميركية، ومؤسساتها وأجهزتها الأمنية والإعلامية وعملائها لن ينال من صمود الشعب الكوبي وقيادتها لشجاعة والحكيمة، التي تعمل وتدافع عن سيادة كوبا واستقرارها وازدهارها الاقتصادي، وبهذا الصدد فإننا في حزب الشعب الفلسطيني ندين ونستنكر المحاولات الامريكية القذرة فيضعضعة الاستقرار الكوبي عبر بث السم من خلال الحملات الاعلامية المعممة والموجهة لشرائح معينة بغية النيل من كوبا وقيادتها وشعبها ، والتي نؤكد ان الشعب الكوبي سيبقى صامداً ويحمي ثورته ومبادئه التي صاغها القائد التاريخي فيدل كاسترو، في قيام كوبا ذات السيادة المستقلة التي تدافع عن حقوقابناءها، وعن حقوق الشعوب في نيلها حريتها، وخاصة دفاعهاودعمها للقضية الفلسطينية ومساندة شعبنا في نضاله ضدالاحتلال من أجل استعادة كامل حقوقه الوطنية الثابتة غير القابلة للتصرف وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس . 

 ختامًا نجدد الحزب وفي كل مناسبة الموقف الدائم في دعم كوبا وشعبها وحكومتها وقيادتها،  ونشدد على ضرورة تعميق علاقتنا ومواقفنا المشتركة في المواجهة  خصوصاان عدونا  مشترك ونهج نضالنا واحد ، إذ نسعى جاهدين علىتمتين وتعميق هذه العلاقة بما يقوي جبهتنا في مواجهة جميعالمشاريع التصفوية التي تتعرض لها شعوبنا على يد الامبريالية والصهيونية والرجعية.

كلمات دلالية

اخر الأخبار