الأمم المتحدة: إثيوبيا تحتجز أكثر من 70 سائقا يعملون لدى المنظمة

تابعنا على:   14:25 2021-11-10

أمد/ أديس أبابا- وكالات: ذكرت رسالة بريد إلكتروني خاصة بالأمم المتحدة، اطلعت عليها وكالة ”رويترز“، يوم الأربعاء، أن ”السلطات الإثيوبية اعتقلت أكثر من 70 سائقا يعملون لصالح المنظمة“.

ولم يتضح انتماء السائقين العرقي.

وقالت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية، يوم الأحد الماضي، إنها ”تلقت العديد من التقارير بشأن القبض على المنتمين لعرق تيغراي في العاصمة“.

ولم يرد المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية، ليجيسي تولو، ولا المتحدث باسم وزارة الخارجية، دينا مفتي، بعد على طلبات للتعقيب.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفاني دوجاريك، أعلن امس الثلاثاء، أن ”ما لا يقل عن 16 من العاملين في المنظمة الدولية وأفراد أسرهم اعتقلوا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا“، وسط تقارير عن اعتقالات واسعة لمن ينتمون لعرقية تيغراي.

وقال دوجاريك للصحفيين في مدينة نيويورك الأمريكية: ”نحن بالطبع نعمل بنشاط مع حكومة إثيوبيا من أجل الإفراج الفوري عنهم“.

وأحجم عن الرد على سؤال حول عرقية المعتقلين، قائلا ”هؤلاء موظفون بالأمم المتحدة، وهم إثيوبيون.. ونتطلع لإطلاق سراحهم بغض النظر عن الانتماء العرقي المسجل في بطاقات هويتهم“.

وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية المعينة من الدولة، دانييل بيكيلي، لـ“رويترز“، أمس الثلاثاء: ”نتابع اعتقال مئات من سكان تيغراي في العاصمة أديس أبابا“.

وقال المتحدث باسم شرطة أديس أبابا، يوم الاثنين الماضي، إن الشرطة لا تعتقل سوى ”أتباع“ الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

وأضاف ”لذا فإن هذا ليس بدافع عرقي على الإطلاق“.