بينها تركيا وبعض دول الخليج..

رجال أعمال وتجار.. تقارير غربية تتابع شبكة منظومة حماس المالية

تابعنا على:   12:45 2021-10-29

أمد/ القاهرة - أحمد محمد: قال موقع "دبل تشيك"، إن حركة حماس تخفي استثمارات أجنبية وصفها بالسرية، تبلغ قيمتها مئات الملايين من الدولارات في أعمال تجارية تبدو مشروعة أو قانونية .

وأكد الموقع الأمني، أن "الغرب وفي حال تصدى أو أوقف هذه الاستثمارات وعاقب الدول التي تدعم هذه الاستثمارات فإن هذا سينعكس سلبا على حركة حماس وسيحد من أنشطتها التي وصفتها الصحيفة بالإرهابية". 

ووصل إلى الموقع معلومات أمنية تشير إلى، أنه منذ أوائل العقد الأول من عام الفين حتى عام 2018 ، سيطرت حماس على نحو 40 شركة تجارية في تركيا والإمارات والسعودية والأردن والجزائر والسودان ، وهو ما قالته شبكة دبل تشيك الإخبارية.

وعلم "دبل تشيك"، أن معظم الشركات التي تدعم حماس سرا تعمل في قطاعي العقارات والبنية التحتية ، مشيرة إلى أن حركة حماس تدير من خلال الشركات مشاريع ضخمة ولديها طرق  رسمية تقوم من خلالها بإخفاء أصول تجارية لهذه الشركات تبلغ قيمتها نصف مليار دولار.

يذكر، أن موقع دبل تشيك هو بالاساس يسعى إلى توفير معلومات وخدمات أمنية واقتصادية لشركات الأعمال والهيئات المالية والتنظيمية المهتمة بالحفاظ على أنشطة تجارية مشروعة ، والتي تسعى إلى تجنب الصفقات غير القانونية. ورغم قلة المعلومات حول الموظفين الذين يديرون الموقع ، إلا أن الكثير من معلوماته تستند إلى مصادر استخباراتية ، وهو ما أشارت إليه من قبل صحيفة مثل واشنطن بوست.

وذكر التقرير، أن الجزائر لا تزال مصدرًا رئيسيًا لعائدات الاستثمار الأجنبي لحركة حماس. ويبدو أن السودان قلص الكثير من دعمه لهذه الأنشطة التابعة لحركة حماس منذ بدء اتصالاته مع إسرائيل  2020.

وأضاف، أن "حماس اختارت إدارة محفظتها الاستثمارية السرية في تركيا بسبب ضعف النظام المالي في تركيا ، الأمر الذي يمكّن حماس من إخفاء نشاط غسيل الأموال والمخالفات الضريبية عن الجهات الرقابية".

وجاء في التقرير أيضا أن "تفاصيل بعض من المعلومات في عدد من الشركات التابعة لحركة حماس في تركيا غير صحيحة أو بالأصح مزيفة "، وهناك تسعة نشطاء من حماس ينتمون إلى أكثر من 18 شركة، ويشغل أحد النشطاء مناصب رئيسية في ما يصل إلى 13 شركة مختلفة ، تخضع جميعها لمؤسسات جحرطة حماس الاستثمارية السرية ".

وألقى التقرير الضوء على البنوك العاملة وبنشاط مع حماس ، ومن بين البنوك التي سهلت مخطط حماس هذا البنك الأهلي وبنك أبو ظبي والمصرف المصري وبنك قطر. فيما يتعلق ببنك أبو ظبي ، تدرك الصحيفة أنه حتى مع تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة ، فإن هذا لا يعني أن الإمارات قطعت جميع العلاقات مع حركة حماس التي تعتبر من ألد خصوم إسرائيل ، وتستخدم حماس هذه الأصول لتمويل نشاطها الإرهابي وحشدها العسكري ، بما في ذلك شراء الأسلحة.

وقالت مصادر أن حماس لديها خمس شركات تابعة في تركيا". يشغل كبار المسؤولين في هذه الشركات مناصب مزدوجة رفيعة المستوى في جميع الشركات الخمس.
وقال التقرير إن شركة Trend Gyo هي شركة استثمار وتطوير عقاري تركية عامة يتم تداولها في بورصة اسطنبول وهي معروفة أيضًا باسمها السابق في تركيا وهو Anda-Turk / Anda Gayrimenkul، وهناك أسمهم سعودية بهذه الشركة. 

ونوه "دبل تشيك"، إلى أن أندا لها علاقات مع شركة أسياف السعودية ، التي صنفتها وزارة الخزانة الأمريكية في سبتمبر 2015 بموجب الأمر التنفيذي 13324 لتورطها في تمويل إرهاب حماس.

ويعمل في الشركة عاهد شريف عبد الله عودة المولود في الأردن. عودة هو واحد من ستة نشطاء من حماس شركاء في شركة Uzmanlar التركية ويعملون في مجلس إدارتها.

وشركة Uzmanlar هي شركة إنشاءات تابعة لشركة Anda Gayrimenkul ، التي تأسست في عام 2001 مع أحمد جالب ، وهو ناشط آخر في حماس ، كرئيس تنفيذي لها.
أنشأت هذه الشركة شركتين تابعتين في عام 2014. إحداهما تقوم باستيراد وتصدير مكيفات الهواء والمصاعد ، والأخرى في قطاع السياحة.

وجاء في التقرير أن الشخصية التالية الأكثر أهمية في عمليات جمع التبرعات العالمية التي تقوم بها حماس هي هشام يونس إيشية قفيشة ، الذي يشغل منصب مهندس المحاسبة أو العقول في العملية.

ويحمل قفيشة الجنسية الفلسطينية والأردنية منذ فترة طويلة وحصلت مؤخرًا أيضًا على الجنسية التركية. وهو رئيس مجلس إدارة شركة IYS Yapi ، وهي شركة مقاولات في تركيا.
مديرها التنفيذي هو الناشط في حماس وليد جاد الله ، والشركة هي أيضًا شركة تابعة لـ Trend Gyo.

وتعتبر قفيشة أيضًا مديرًا أو مساهمًا رئيسيًا في عشرات الشركات الأمامية التابعة لحماس أو نحو ذلك.

إبراهيم جابر هو شخصية رئيسية في منظومة الإخوان العالمية ، لكن لم يرد ذكره في وثائق التحققات بشأن حماس لأنه يقيم في غزة وهو الشخص الرئيسي لتنسيق الكثير من القضايا اللوجستية والتشغيلية هناك.

وتكشف الوثائق التي حصلت عليها "دبل تشيك" من مصادر استخباراتية عن تقارير حماس وأرصدة محاسبية لشركات في المحفظة السرية.

وقال مصدر رفيع في السلطة الفلسطينية إن حماس قلقة للغاية على القيادة الجديدة في السودان خاصة عقب حصول الانقلاب في السودان. 

وأوضح، أن السودان قام بمصادرة الكثير من ممتلكات وشركات حماس مما تسبب في مشكلة مالية كبيرة لحماس، الأمر الذي يزيد من دقة هذه الأزمة على الصعيد الداخلي في حركة حماس.

بحسب ما نشرته وكالة "رويترز"، فيما له صلة بقضية أخرى ، وبعد الهجوم السيبراني الذي أغلق محطات الوقود في جميع أنحاء إيران ، هناك مشكلة مالية كبيرة تقدر بمئات الملايين من الدولارات في إيران، الأمر الذي يزيد من دقة وخطورة هذه القضية خاصة في ظل تفاعلاتها السياسية التي لا تتوقف وإمكانية تاثيرها على حركة حماس التي تحصل على الأموال من إيران .

ويعتمد الكثير من الإيرانيين بحسب موقع "أويل برايس"، على دعم الوقود في الأزمة الاقتصادية، والتي تفاقمت في السنوات الأخيرة بسبب العقوبات الأمريكية على صادراتها النفطية ، ووباء كوفيد ، وتراجع أسعار النفط العام الماضي.

ونشرت القنوات التلفزيونية الإيرانية الحكومية صورًا لخطوط في محطات وقود مغلقة ، لكنها لم تشرح سبب إغلاق المضخات.

اخر الأخبار