جيش الاحتلال يقتحم رام الله ويعتقل عدد من المواطنين في الضفة الغربية- فيديو

تابعنا على:   07:47 2021-10-25

أمد/ رام الله: شنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح يوم الاثنين، حملة مداهمات وتفتيش بمنازل المواطنين، في الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، أنّ جيش الاحتلال اعتقل عدداً من المواطنين خلال حملة له بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية، واقتادهم إلى مراكز التحقيق الخاصة به، وعرف منهم:

1. الطفل يزن قادوس- الزاوية قرب سلفيت
2. الطفل ياسر عرفات شقير- الزاوية
3. صلاح لبيب بني شمسة- بيتا جنوب نابلس
4. إياد ذياب- بيتا
5. يحيى محمد ذياب- بيتا
6. المحرر أنس حمارشة- يعبد جنوب جنين
7. سيف سمرين- القدس
8. يحيى شرف- القدس
9. أمير عدنان الكركي- القدس
10. المحرر عبد الباسط معطان- رام الله
11. أحمد صلاح- مخيم الأمعري برام الله

وفي تفاصيل الانتهاكات..

في مدينة نابلس، اقتحم جيش الاحتلال بلدة بيتا جنوب المدينة واعتقل كلاً من:

1- صلاح لبيب بني شمسه
2-إياد ذياب 
3-يحيى محمد ذياب

وفي سلفيت، اقتاد جيش الاحتلال، الطفلين يزن قادوس وياسر عرفات شقير إلى مستوطنة ارئيل، بعد اعتقالهم من بلدة الزاوية قضاء المدينة.

وفي رام الله، اقتحم جيش الاحتلال منطقة أم الشرايط بعدد كبير من الجيبات العسكرية، وجنود المشاة.

واقتحمت قوات الاحتلال، مخيم الأمعري جنوب مدينة رام الله، واعتقلت المواطن أحمد صلاح أبو عذاب.

وأضافت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت المعلم عبد الباسط معطان، بعد أن داهمت منزله في البيرة، رغم خطورة وضعه الصحي، كونه يعاني من مرض السرطان.

وأصيب مواطن وأحرق وحطم 4 مركبات في اعتداء للمستوطنين على قاطفي الزيتون شمال رام الله.

وأصيب عشرات المواطنين بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي الذي اعتقل خلالها شابين، عقب اقتحامه بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وذكرت مصادر محلية لـ"وفا"، أن عشرات المواطنين أصيبوا بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع خلال المواجهات التي اندلعت عقب اقتحام يعبد.

وأضافت المصادر، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين أنس عدنان حمارشة وهو أسير محرر بعد الاعتداء عليه بالضرب، ومصعب بلال حرز الله، بعد أن داهمت منزليهما، وفتشتهما.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مواطنا من مدينة الخليل، وفتشت عدة منازل في المحافظة.

وذكرت مصادر أمنية ومحلية لـ"وفا"، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب نادر رمزي نادر زاهدة في العشرينات من العمر، بعد أن داهمت منزله في ضاحية إسكان البلدية وعبثت بمحتوياته.

وأضافت المصادر ذاتها، أن قوات الاحتلال فتشت عدة منازل بالمحافظة، عرف منها منزل المواطن عماد عزات أولاد محمد، في خربة سلامة ببلدة دورا جنوب غرب الخليل.

وفي السياق ذاته، نصبت قوات الاحتلال، عدة حواجز عسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول ومدينة الخليل الشمالي جورة بحلص والجنوبي الفحص، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها ودققت في بطاقاتهم الشخصية، ما تسبب في إعاقة حركتهم.

وهدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خيمة شرق بلدة يطا جنوب الخليل، واستولت عليها.

وقال منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور لـ"وفا"، إن قوات الاحتلال هدمت خيمة التضامن التي أقامتها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وحركة "فتح"، ولجان الحماية والصمود في قرية المفقرة شرق يطا، لتعزيز صمودهم.

وأشار العمور، إلى ارتفاع وتيرة اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على أهالي القرية والقرى المجاورة لها بمسافر يطا، في محاولة لإرغامهم على الرحيل من مساكنهم وأراضيهم، بهدف سرقتها، لصالح الاستيطان

أخبار ذات صلة